عرض المقالات حسب التأريخ عرض المقالات حسب المعصومين و المناسبات عرض المقالات حسب المواضيع جستجو در قسمت مناسبت نامه
مولد الإمام محمد بن علي الجواد (عليه السلام) : الرجاء [ 1428/07/10 ]
 
إرسال إلی الأصدقاء إرسال الرای او سؤال إعطاء الدرجة
  درجة المقال : 0 من 10              عدد الأصوات: 0 الدرجة
المؤشرة PDF الطبع

باسمه تعالی

«الرجاء»

ان الانسان يعيش مع الرجاء بمستقبل احسن دوماً. و الرجاء بأنّ العالم سيکون فارغة عن الظلم و الاضطهاد و أنّ العدل يملأ جميع ارجاء الارض، من المسائل الفکرية الرئيسة لدی کثير من الانس. و بالنتیجة إن ظهور المنجی من المسائل الفکریة التی تخطر ببال کثیر من الناس مدی العصور.

عندما نلقي النظر إلی سيرة الأئمة الاطهار (علیهم السلام) نواجه هذه المسألة بمرات عديدة. کان اصحاب الائمة (علیهم السلام) يطرحون موضوع المنجي من خلال أسئلة حوله في مختلف الظروف و الحالات. و الائمّة (علیهم السلام) کانوا يناقشون و يشرحون هذا الموضوع و يصفون شروط الظهور و ميّزات ذلک العصر الذهبی ای عصر الظهور حسب فهم السائل و إدراکه. و هنا نشير الی أحد هذه الإستفسارات التی حدثت في زمن الإمام الجواد (علیه السلام) کنموذج و ما قام الإمام کتوضيح حول هذا الاستفسار و شرحه:

کان عبدالعظيم الحسنی من تلامذة الامام الجواد(علیه السلام) و أصحابه المرموقين. و في يوم من الأيام، أدرک محضر الإمام ليطرح عليه سؤالاً.

"فقال له (علیه السلام): يا مولاي! إني لأرجو أن تكون القائم من أهل بيت محمد الذي يملأ الأرض قسطاً و عدلاً كما ملئت ظلماً و جوراً.

فقال (علیه السلام): ما منا إلا قائم بأمر الله و هاد إلى دين الله و لكن القائم الذي يطهّر الله به الأرض من أهل الكفر و الجحود و يملأ الأرض قسطاً و عدلاً هو الذی یخفی علی الناس ولادته و یغیب عنهم شخصه... و هو سَميّ رسول الله(صلی الله علیه و آله و سلم) و كنيّه و هو الذي تطوى له الأرض و يذل له كل صعب، يجتمع إليه من أصحابه عدة أهل بدر ثلاثمائة و ثلاثة عشر رجلا من أقاصي الأرض و ذلك قول الله عزوجل: أَيْنَ ما تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعاً إِنَّ اللَّهَ عَلى‏ كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ.(1)

فإذا اجتمعت له هذه العدة من أهل الإخلاص أظهر الله أمره ..."

نحن الآن نعيش فترة غيبة الامام الثاني عشر و المنجي خلف الستار الغيبة. ولا شک أننا نقترب من موعد الفرج کل حين. اذن الی ایّ حد اشتغل فکرنا بموضوع ظهور المنجي، الموضوع الذی کان علی طاولة البحث خلال العصور و الاعوام. في الحقيقية کم وقتاً نخصّص للخوض في هذا الموضوع و تمهيد انفسنا و الآخرين؟ لعلّنا نفکر ...

(المأخوذ من کتاب "السيرة العملية لأهل البيت (علیهم السلام) المجلد 11"، تألیف حجة الاسلام السيد کاظم الأرفع، (مع بعض التصرف))

 

نبارک لاصدقاء الاعزاء، 10 من رجب ذکری السنوية لميلاد

الحجة المنتخب، جواد الأئمة،

الامام محمد التقيّ (عليه السلام). 

 

موقع الرشد الإسلامی الشیعی

..................................................

الهامش:

1ـ سورة البقرة، الآیة 148

 
المواضیع المرتبطة: