عرض المقالات حسب التأريخ عرض المقالات حسب المعصومين و المناسبات عرض المقالات حسب المواضيع جستجو در قسمت مناسبت نامه
مولد الإمام محمد بن علي الباقر (عليه السلام) : قم للعمل... [ 1428/02/03 ]
 
إرسال إلی الأصدقاء إرسال الرای او سؤال إعطاء الدرجة
  درجة المقال : 0 من 10              عدد الأصوات: 0 الدرجة
المؤشرة PDF الطبع

 

باسمه تعالی

« قم للعمل... »

و أقسم ابليس أن يضل بنی آدم عن الصراط المستقيم ...

نعم! هذا هو الشيطان عدو الإنسان لدود،  قد صمّم بكل صراحة أن يضلّ طريق الإنسان و بذلك فقد خاطب الله: "قال فبما اغويتني لاقعدن لهم صراطک المستقيم ثم لآتينهم من بين ايديهم و من خلفهم و عن ايمانهم و عن شمائلهم و لا تجد اکثرهم شاکرين" (1)

نعم! هکذا عزم الشیطان عزمه لکی یضلّ بنی آدم بای طريق امکن و يدخله فی واد الضلالة و یغوی کل قوم بشیئ خاص

أما الطريق الذي من الممكن أن يسلكه الشيطان لكي يضلّ محبّي أمير المؤمنين (عليه السلام) و شيعته فهو من خلال التفسیر الخاطئ لهذه الجملة: مع حبّ امیرالمؤمنین (علیه السلام) فإن أی معصیة ترتکبونها فلا أثر لها فی أرواحکم و قلوبکم و لا تستحقون بها عذاب الله بتاتاً.

و من هنا يرفض الأئمة (عليهم السلام) هذا التفكير الخاطئ الذي قد يخطر ببال بعض الشيعة رفضاً قاطعاً. و لهذا يقول الإمام الباقر (عليه السلام) لجابر:

"يا جابِر أيكتفي من انتحل التشيّع أن يقول بِحبّنا أَهل البيت (و استغنی نفسه من العمل؟)؟!؟ فو الله ما شيعتنا إلا من اتقى الله و أطاعه.

و ما كانوا يعرفون يا جابر إلا بالتواضع و التخشّع و الأمانة و كثرة ذكر الله و الصّوم و الصّلاة و البِرّ بالوالديْن و التعاهد للجيران من الفقراء و أهل المسكنة و الغارمين و الأيتام و صدق الحديث و تلاوة القرآن و كفّ الألسن عن النّاس إلا من خير و كانوا أمناء عشائرهم في الأشياء ...

 يا جابر! ... حسب الرجل (بانّ المعيار الوحيد لانجاحه و السعادته) أن يقول أحبّ عليّاً و أتولاه ثم لا يكون مع ذلك فعّالا ...

يا جابر و الله ما يتقرّب إلى الله تبارك و تعالى إلا بالطاعة و ما معنا (من الله) براءة من النّار (خاصا لمن یدعی التشیع دون العمل)...

 من كان لله مطيعاً فهو لنا وليّ و من كان لله عاصياً فهو لنا عدوّ و ما تنال ولايتنا إلا بالعمل و الورع(2)" (3)

يجب الآن على الشيعة أن يتفكروا قليلاً ... ما هو هذا التکبر الباطل الذی سلکهم طریق الشیطان؟ و ما هو هذا التکبر الذي هم فی سکرته أن لا یتوجهوا الی تحذیرات الذین قد اتّکلوا الی محبتهم و ولایتهم؟ يقول هؤلاء العظماء بكل صراحة: " ویحکم لا تغتروا! ویحکم لا تغتروا! ما تنال ولايتنا إلا بالعمل و الورع(" (4) ....            

 

(مأخوذ من کتاب " الموعظة (طريق التجنّب من نفوذ الشیطان في قلب الإنسان) "، تألیف: آیة الله الضیاء آبادي)

 

3 صفر، نبارك لأصدقاء الموقع الأعزاء

بمناسبة ذكرى ولادة خامس حجج الله و وارث علم رسول الله (صلی الله علیه و آله وسلم)

الإمام محمد الباقر (عليه سلام) .

 

موقع الرشد الإسلامي الشيعي

 

 

..................................................

الهوامش:

1ـ سورة الأعراف، الآیات 16و17

2ـ المقصود: تجنّب المعاصي و ابتعاد عن محرمات الله

3ـ أصول الکافي، المجلد 2، باب الطاعة و التقوی، الحدیث 3

4ـ أصول الکافي، المجلد 2، باب الطاعة و التقوی، جزء من الأحادیث رقم 3 و 6  (المنقول عن الإمام الباقر (علیه السلام))

 
المواضیع المرتبطة: