عرض المقالات حسب التأريخ عرض المقالات حسب المعصومين و المناسبات عرض المقالات حسب المواضيع جستجو در قسمت مناسبت نامه
إستشهاد الإمام الحسين بن علي (عليهما السلام) : مناجات أمیر العشق [ 1428/01/10 ]
 
إرسال إلی الأصدقاء إرسال الرای او سؤال إعطاء الدرجة
  درجة المقال : 0 من 10              عدد الأصوات: 0 الدرجة
المؤشرة PDF الطبع

 

باسمه تعالی

«مناجات أمیر العشق»

في يوم عاشوراء، كان الأعداء في تمام الاستعداد للحرب إلی أنهم قد منعوا الماء من أطفال الإمام و كانوا ينتظرون أقل إشارة كي يبدأوا المعركة، ولكن الإمام الحسين (عليه السلام) کما قال عند وروده بأرض کربلاء لم یکن یرید إبتداء الحرب بل و حتى إذا أمكن أراد أن يوعظ هؤلاء و ينصحهم. أراد الإمام (عليه السلام) أن يشخّص الحق من الباطل، و من جهة أخرى ألا يكون من بين هؤلاء أحداً یسفک دمه جاهلاً للحقیقة و بذلک يقع في الهلاك الأبدي من دون توجه للحقيقة. في صباح عاشوراء بعد أن نظّم الإمام (عليه السلام) صفوف جيشه، ركب فرسه و ابتعد عن الخيمة بمسافة و بصوتٍ عال و واضح خطب في جيش عمر سعد قائلاً:

َيایها النّاس اسمعوا قولى ولا تعجلوا حتّى اعظكم بما هو حق لكم علىّ وحتّى اعتذر اليكم من مقدمى عليكم فان قبلتم عذرى وصدّقتم قولى و اعطيتمونى النّصف من انفسكم كنتم بذلك اسعد ولم يكن لكم علىّ سبيل و ان لم تقبلوا منّى العذر و لمْ تعطوا النَّصف من انفسكم فاجمعوا امركم و شركاءكم ثمَّ لا يكنْ امركم عليكم غمَّة ثمَّ اقضوا الىَّ و لا تنظرون انَّ وليِّي اللّه الَّذى نزَّل الكتاب و هو يتولّى الصّالحين..."

و  من ثم قال:

" عباد الله! اتقوا الله و كونوا من الدنيا على حذر، فإن الدنيا لو بقيت لأحد أو بقيت عليها أحد، كانت الانبياء أحق بالبقاء، و أولى بالرضى، و أرضى بالقضاء، غير أن الله تعالى خلق الدنيا للبلاء، و خلق أهلها للفناء، فجديدها بال، و نعيمها مضمحل، و سرورها مكفهر، والمنزل بلغة و الدار قلعة، فتزودوا، فإن خير الزاد التقوى، فاتقوا الله لعلكم تفلحون "...

هذه هي عاطفة و محبة إمام و قائد إلهي و إنسان مسالم في مقابل عدو سفاک، و هذا هو  الحسين الذي هو إلی آخر لحظات عمره الشريف لم يذكر أحداً سوى الله تعالى. في آخر لحظات حياة الإمام و بعد أن قُتل جميع أصحابه حيث لم يبق سواه بين الأعداء قائماً توجه الى السماء للمرة الأخيرة مناجياً ربه رب العالمين:

"صبرا على قضائك يا رب لاإله سواك ، يا غياث المستغيثين ، مالي رب سواك ولا معبود غيرك ، صبرا على حكمك يا غياث من لا غياث له ، يا دائما لا نفاد له ، يا محيى الموتى ، يا قائما على كل نفس بما كسبت احكم بينى وبينهم وأنت خير الحاكمين ."

و حین ما وضع خده علی التراب کان یقول :

"بسم اللّه و باللّه و فى سبيلِ اللّه و على ملَّة رسول اللّه"

« مأخوذ من کتاب "کلمات الحسین بن علي من المدینة الى کربلاء"، تألیف محمد صادق النجمي »

بحلول العاشوراء الحسيني،

 يعزي موقع الرشد أحرار العالم بذكرى استشهاد سيد الشهداء

الإمام الحسـين (عليه السلام )

و اصحابه الأبرار

 

موقع الرشد الإسلامي الشيعي



 
المواضیع المرتبطة: