عرض المقالات حسب التأريخ عرض المقالات حسب المعصومين و المناسبات عرض المقالات حسب المواضيع جستجو در قسمت مناسبت نامه
مولد الإمام علي بن الحسين السجّاد (عليه السلام) : غاية الكرم [ 1424/08/05 ]
 
إرسال إلی الأصدقاء إرسال الرای او سؤال إعطاء الدرجة
  درجة المقال : 0 من 10              عدد الأصوات: 0 الدرجة
المؤشرة PDF الطبع

باسمه تعالى

 

"غاية الكرم"

 

خرجت قافلة من المسلمين من المدينة الي مكه بعد أيامٍ كانت قد توقفت هناك للاستراحة وهي قاصدة مكة. وفي طريقها الى مكة واجه الحجّاج رجل كان يعرفهم، وحينما كان الرجل يتكلم مع أهل القافلة رأى من بينهم رجل صالح كان مشغولاً في خدمة الزائرين ويقضي حوائجهم بجدٍ و نشاط، وعرفه الرجل من النظرة الاولى وسأل أهل القافلة في تعجب: هل تعرفون هذا الرجل الذي يخدمكم؟ قالوا: لا، لا نعرفه، فقد التحق بنا من المدينة ولم نسأله أن يخدمنا ولكن بسبب تقواه أحبّ أن يمدّ يد العون في مساعدة الآخرين في أشغالهم. فقال الرجل: ليس من العجب ألا تعرفوه، فإن كنتم تعرفونه ماكنتم تعاملونه هکذا بوقاحة. فقال أهل القافلة فمن هو هذا الرجل إذاً؟ فأجابهم: انه علي بن الحسين زين العابدين (ع).

فقاموا مقهورين بعد أن عرفوا الرجل الغريب وتقدّموا اليه ليعتذروا منه و اشتكوا: لما فعلت بنا هكذا، كان من المحتمل أن نهينك بعدم معرفتنا لك وذلك إثمٌٌ عظيم.

قال الإمام (عليه السلام): إنني اخترتكم بمصاحبتي في هذه السفرة متعمّداً، لأنني حينما أسافر مع الذين يعرفونني، فيحترمونني بسبب قرابتي لرسول الله (ص) ويكرمونني ويمنعونني بأن أُسدي أو أشاركهم في أي خدمة. و لهذا أحببتُ بأن أسافر مع من لا يعرفني و لا أعرفه (حتى أستطيع أن أخدمهم).

 

من كتاب "داستان راستان"، للاستاذ الشهيد المطهري، الجزء الأول، الرقم 7 من الصفحة 14 الى 16.

 

نبارك، الخامس من شعبان ميلاد سيد العابدين و سلالة الرسول، الإمام علي بن الحسين (عليه السلام).

 

يفتخر موقع الرشد بأن يبشركم أنتم الأعزاء، أن بمناسبة هذه الأعياد العظيمة، مقالة "واقعة الغدير و أهميتها" قد وضعت على قسم العربي.

 

موقع رشد الاسلامي الشیعي

 
المواضیع المرتبطة: