عرض المقالات حسب التأريخ عرض المقالات حسب المعصومين و المناسبات عرض المقالات حسب المواضيع جستجو در قسمت مناسبت نامه
إستشهاد الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) : ذرية رسول الله (صلّی الله علیه وآله و سلّم) [ 1427/07/25 ]
 
إرسال إلی الأصدقاء إرسال الرای او سؤال إعطاء الدرجة
  درجة المقال : 0 من 10              عدد الأصوات: 0 الدرجة
المؤشرة PDF الطبع

 

باسمه تعالی

 

« ذرية رسول الله (صلی الله علیه وآله و سلم) »

 

قال الإمام موسی بن جعفر الكاظم (علیه السلام):

" إنّ أهل الأرض لمرحومون ما تحابوا و أدوا الأمانة و عملوا الحقَّ "(1)

 

قابل هارون الرشيد – الخليفة العباسي – الإمام الكاظم (عليه  السلام) يوماً  ليطرح عليه بعض الأسئلة و . جاوب الامام الاسئلة باجمعها ولکنّه سأل الإمام فی الاخير وقال: لم جوزتم للعامة و الخاصة أن ينسبوكم إلى رسول الله  و ينادوكم يا بني رسول الله  و أنتم بنو علي و إنما ينسب المرء إلى أبيه و فاطمة إنما هي وعاء و النبي جدكم من قبل أمكم.

قال الإمام: لو أن النبي (صلي الله عليه و آله و سلم) نشر فخطب إليك كريمتك هل كنت تجيبه؟

أجاب هارون: سبحان الله و لم لا أجيبه بل أفتخر على العرب و العجم و قريش بذلك.

قال الإمام(عليه السلام): لكنه (صلی الله عليه و آله و سلم) لا يخطب إلي و لا أزوجه.

فسأل هارون متعجبا : و لم؟!

قال موسی بن جعفر (علیه السلام): لأنه (صلی الله عليه و آله و سلم) ولدني (حتى و لو من قبل الأم) و لم يلدك.

فقال: أحسنت يا موسى!

ثم سأل هارون مرة أخرى: كيف قلتم إنا ذرية النبي و النبي لم يعقب و إنما العقب للذكر لا للأنثى و أنتم ولد البنت و لا يكون لها عقب و إذا كان لديك جواباً فاستدل بالقرآن الكريم.

تلى الإمام(عليه السلام) عليه هذه الآيات: " و وهبنا له اسحاق و یعقوب كلا هدینا و نوحا هدینا من قبل و من ذریته داوود و سلیمان و ایوب و یوسف و موسى و هارون و كذلك نجزی المحسنین * و زكریا و یحیى و عیسى و الیاس كل من الصالحین" (2)­

و بعد تلاوته للآيات خاطب الامام هارون سائلاً: من أبو عيسى؟

قال هارون: ليس لعيسى أب.

فقال الإمام(عليه السلام): إنما ألحقناه بذراري الأنبياء (عليهم السلام) من طريق مريم (علیها السلام) و كذلك ألحقنا بذراري النبي (صلی الله عليه و آله و سلم) من قبل أمنا فاطمة. أزيدك؟

قال: هات

ثم تلى الإمام عليه الآیة المباهلة: " فمن حاجك فیه من بعد ما جاءك من العلم فقل تعالوا ندع ابناءنا و ابناءكم و نساءنا و نساءكم و انفسنا و انفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنت الله على الكاذبین "(3)

و بعد القراءة قال(عليه السلام): و لم يدع أحد أنه أدخل النبي (صلی الله عليه و آله و سلم) تحت الكساء عند المباهلة للنصارى إلا علي بن أبي طالب و فاطمة و الحسن و الحسين فكان تأويل قوله تعالى أَبناءنا الحسن و الحسين (إنهم منسوبون الي النبي من طرف الأم و هم أبناء فاطمة (عليها السلام)) و نساءنا فاطمة و أَنفسنا علي بن أبي طالب (علیهم السلام) ....

تحيّر هارون و لم يكن له شيء يقوله، فخاطب الإمام: ارفع إلينا حوائجك.

كان طلب الإمام الکاظم (علیه السلام) الوحيد أن يعود الى المدينة الى حرم رسول الله (صلى الله عليه و آله و سلم) و الى أهله...

 

(مأخوذ من کتاب " السيرة العملية لأهل البیت (علیهم السلام)، المجلد 9 "، تألیف حجة الإسلام والمسلمین السید کاظم الأرفع)

  

25 رجب، نعزيكم بذكرى استشهاد

حجة الله

الإمام موسی الکاظم (علیه سلام) .

 

الموقع الرشد الإسلامي الشيعي

..................................................

 

الهوامش:

 

1ـ مجموعة ورام، المجلد 1، الصفحة 12

2- (سورة الأنعام، الآية 84 و 85)

3- (سورة آل عمران، الآبة 61)

 
المواضیع المرتبطة: