عرض المقالات حسب التأريخ عرض المقالات حسب المعصومين و المناسبات عرض المقالات حسب المواضيع جستجو در قسمت مناسبت نامه
مولد السيّدة فاطمة الزهراء (سلام الله عليها) : برکة الإیثار [ 1438/06/20 ]
 
إرسال إلی الأصدقاء إرسال الرای او سؤال إعطاء الدرجة
  درجة المقال : 0 من 10              عدد الأصوات: 0 الدرجة
المؤشرة PDF الطبع

 باسمه تعالی

"برکة الإیثار"

صلّی رسول اللّه (صلّی اللّه علیه و آله و سلم) صلاه العصر فلمّا انفتل جلس فی قبلته و الناس حوله، فبیناهم کذلک إذ أقبل إلیه شیخ من مهاجره العرب علیه سمل قد تهلّل و أخلق و هو لا یکاد یتمالک کبرا و ضعفا، فأقبل علیه رسول اللّه (صلّی اللّه علیه و آله و سلم) یستحثّه الخبر.

فقال الشیخ: "یا نبیّ اللّه أنا جائع الکبد فأطعمنی، و عاری الجسد فاکسنی، و فقیر فارشنی."

فقال (صلّی اللّه علیه و آله و سلم): ما أجد لک شیئا و لکنّ الدالّ علی الخیر کفاعله، انطلق إلی منزل من یحبّ اللّه و رسوله و یحبّه اللّه و رسوله، یؤثر اللّه علی نفسه، انطلق إلی حجره فاطمة.

فانطلق الأعرابیّ مع بلال (و هو من اصحاب سول الله (صلی الله علیه و آله و سلم)) ، فلمّا وقف علی باب فاطمه نادی بأعلی صوته: "السّلام علیکم یا أهل بیت النبوّه، و مختلف الملائکه، و مهبط جبرئیل الرّوح الأمین بالتنزیل من عند ربّ العالمین."

فقالت فاطمه (علیها السّلام): "و علیک السلام فمن أنت یا هذا؟"

قال: "شیخ من العرب أقبلت علی أبیک سیّد البشر مهاجرا من شقّه و أنا یا بنت محمّد (صلی الله علیه و آله و سلم) عاری الجسد، جائع الکبد، فواسینی یرحمک اللّه."

فعمدت فاطمه إلی جلد کبش مدبوغ بالقرظ کان ینام علیه الحسن و الحسین (علیهما السلام)، فقالت: "خذ هذا أیّها الطارق! فعسی اللّه أن یرتاح لک ما هو خیر منه."

قال الأعرابیّ: "یا بنت محمّد شکوت إلیک الجوع فناولتینی جلد کبش! ما أنا صانع به مع ما أجد من السغب؟"

قال: فعمدت لمّا سمعت هذا من قوله إلی عقد کان فی عنقها، فقطعته من عنقها و نبذته إلی الأعرابیّ فقالت: "خذه و بعه فعسی اللّه أن یعوّضک به ما هو خیر منه."

فأخذ الأعرابیّ العقد و انطلق إلی مسجد رسول اللّه و النبیّ (صلی الله علیه و آله و سلم) جالس فی أصحابه، فقال: یا رسول اللّه أعطتنی فاطمه [بنت محمّد] هذا العقد فقالت: "بعه فعسی اللّه أن یصنع لک."

قال: فبکی النبیّ (صلی الله علیه و آله و سلم) و قال: "و کیف لا یصنع اللّه لک و قد اعطتکه فاطمه بنت محمّد سیّده بنات آدم."

فقام عمّار بن یاسر (رحمة اللّه علیه) فقال: "یا رسول اللّه أ تأذن لی بشراء هذا العقد؟" فقال عمّار: "لک عشرون دینارا و مأتا درهم هجریّه و برده یمانیّه و راحلتی تبلّغک أهلک و شبعک من خبز البرّ و اللحم."

فقال الأعرابیّ: "ما أسخاک بالمال أیّها الرّجل." و انطلق به عمّار فوفّاه ما ضمن له.

فعمد عمّار إلی العقد، فطیّبه بالمسک، و لفّه فی برده یمانیّه، و کان له عبد اسمه سَهم، فدفع العقد إلیه و قال له: "خذ هذا العقد فادفعه إلی رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) و أنت له."

فأخذ المملوک العقد فأتی به رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) و أخبره بقول عمّار، فقال النبیّ (صلی الله علیه و آله و سلم): "انطلق إلی فاطمه فادفع إلیها العقد و أنت لها..."

نعم! لقد كانت هذه حقيقة الإيثار الخالصة في عقدٍ خلص منه بركات كثيرة و رجع في آخر الأمر الى صاحبه.

(مأخوذ من "فاطمة الزهراء بهجة قلب المصطفى"، تأليف: "حجة الاسلام و المسلمين الرحماني الهمزاني" (مع بعض التصرف)(

بمناسبة حلول 20 من جمادي الثاني،

يبارك موقع الرشد تمام المسلمين و بالأخص أصدقاء الموقع الأعزاء،

ذكرى ولادة السيدة الزهراء (عليها السلام)،

بضعة الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم).

موقع الرشد الإسلامی ـ الشیعی


الهوامش:

1ـ بحارالانوار، المجلد 43، الصفحة 56

 
المواضیع المرتبطة: