عرض المقالات حسب التأريخ عرض المقالات حسب المعصومين و المناسبات عرض المقالات حسب المواضيع جستجو در قسمت مناسبت نامه
عيد المبعث السّعيد : مطلع الرسالة العالمية [ 1426/07/27 ]
 
إرسال إلی الأصدقاء إرسال الرای او سؤال إعطاء الدرجة
  درجة المقال : 0 من 10              عدد الأصوات: 0 الدرجة
المؤشرة PDF الطبع

باسمه تعالی

« مطلع الرسالة العالمية »

يقول عاشر الأئمة الإمام الهادي (عليه السلام): « إن رسول الله (صلی الله علیه و آله و سلم) لما ترك التجارة إلى الشام و تصدق بكل ما رزقه الله تعالى من تلك التجارات ، كان يغدو كل يوم إلى حراء يصعده و ينظر من قلله إلى آثار رحمة الله و إلى أنواع عجائب رحمته و بدائع حكمته و ينظر إلى أكناف السماء و أقطار الأرض و البحار و المفاوز و الفيافي فيعتبر بتلك الآثار و يتذكر بتلك الآيات و يعبد الله حق عبادته .

فلما استكمل أربعين سنة و نظر الله عز و جل إلى قلبه فوجده أفضل القلوب و أجلها و أطوعها و أخشعها و أخضعها أذن لأبواب السماء ففتحت و محمد ينظر إليها و أذن للملائكة فنزلوا و محمد ينظر إليهم و أمر بالرحمة فأنزلت عليه من لدن ساق العرش إلى رأس محمد و غرته و نظر إلى جبرئيل الروح الأمين المطوق بالنور طاوس الملائكة هبط إليه و أخذ بضبعه و هزه و قال : " يا محمد ! اقرأ ".

قال : " و ما أقرأ ؟ " . قال : " يا محمد ! ، اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الْإِنْسانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَ رَبُّكَ الْأَكْرَمُ الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ عَلَّمَ الْإِنْسانَ ما لَمْ يَعْلَمْ . "

ثم أوحى إليه ما أوحى إليه ربه عز و جل ثم صعد إلى العلو و نزل محمد (صلی الله علیه و آله و سلم) من الجبل و قد غشيه من تعظيم جلال الله و ورد عليه من كبير شأنه ما ركبه الحمى . . . " » (1).

بلغ رسول الله (صلى الله عليه و آله و سلم) الى مقام النبوة دون أية تشريفات مادية. ثم عاد الرسول الى داره بخطوات متینة و واسعة النظر و بقدرة خارقة للعادة.

بما أن ورد داره أشرقت منه نوراً و فاحت منه رائحة زكية و انتشرت في أنحاء المنزل. سأله خديجة ما هذا النور؟ قال رسول الله (صلى الله عليه و آله و سلم): "هذا نور النبوة . قولي لا اله الا الله  و  محمد رسول الله". ثم شرح رسول الله (صلى الله عليه و آله و سلم) لخديجة وقائع البعثة و قال أن جبرائيل قال له: "أرسلني الله إلیك لیتخذك رسولا"

و خدیجة التي قد رأت منذ سنین مضت في وجه المنورة  لزوجها المحبوب طوق من نور النبوة و قد قرأت  من أقواله و أعماله آلاف الأسرار المفرحة و المستورة، قالت:" طال ما قد عرفت ذلك. "(2)

و هكذا، فقد كان محمد بن عبد الله (صلى الله عليه و آله و سلم) أبرز رجال قريش الذي قد تبین سوابقه الجیدة عند عموم طبقات الناس و قد اشتهر بين عامة الناس بفضائله و سجاياه الأخلاقية و خصاله الروحية، اصطفی من قبل الله تعالی بارتفاع من الحراء لمقام النبوة المتعالیة و إمامة الخلق و صار خاتم الأنبیاء.

« مأخوذ من کتاب "تاريخ الإسلام"، تألیف:  "علي الدواني" »

 

27رجب، نبارك تمام موحدي العالم الذكرى السنوية

لبعثة النبي المختار،خاتم النبيين،

محمد المصطفی (صلی الله علیه و آله و سلم ).

موقع الرشد الاسلامي الشيعي

--------------------------------------------------------------------------------------------------

الحاشيات:

1- بحارالأنوار،العلامة المجلسي، ج 18، ص 205 و ج 17 ص 309 الطبعة الجديدة.

2- مناقب ابن شهر الآشوب، ج 1، ص 36.

 

 

 

 
المواضیع المرتبطة: