عرض المقالات حسب التأريخ عرض المقالات حسب المعصومين و المناسبات عرض المقالات حسب المواضيع جستجو در قسمت مناسبت نامه
عيد غدير الخم : واقعة فريدة [ 1423/12/18 ]
 
إرسال إلی الأصدقاء إرسال الرای او سؤال إعطاء الدرجة
  درجة المقال : 0 من 10              عدد الأصوات: 0 الدرجة
المؤشرة PDF الطبع

باسمه تعالی

واقعة فريدة

الحمد لله الذي جعلنا من المتمسّكين بولاية أميرالمؤمنين و الأئمّة عليهم السلام

 

نهنّئ مولانا ولي العصر و جميع المسلمين و أنت أيّها الأخ الشريف بمناسبة عيد غدير خمّّ السعيد، عيد الله الأكبر، موعد رضی المعبود و زمان إبلاغ الفريضة المعهودة و موقع فرح عشّاق الولاية و بداية الإعتصام بحبل الإمامة المتين.

 

حين ننظر لرواة حديث الغدير أوّلا نشاهد إسم أهل بيت النبي (صلى الله عليه و آله) النجباء هم عليّ (عليه السلام) و فاطمة الزهراء (عليها السلام) و الإمامان الحسن و الحسين (عليهما السلام) و ثانيا نری إسم حوالي 110 أفراد من أصحاب رسول الله (صلى الله عليه و آله) نلتفت بينهم بأشخاص بارزين منهم: 1- أبوبكر ابن أبي قحافة 2-عمر ابن الخطّاب 3- عثمان ابن عفّان 4- عائشة بنت أبي بكر 5- سلمان الفارسي 6- أبوذر الغفاري 7- عمّار ابن ياسر 8- زبير ابن عوام 9- عبّاس ابن عبد المطّلب 10- جابر ابن عبد الله الأنصاري 11- أم سلمة 12- عبد الله ابن عمر ابن الخطّاب 13- أبو هريرة 14- زيد ابن ارقم و ...

 

ثم بين التابعين 83 شخصا رووه و منهم: 1- أصبغ ابن نباته 2- سعيد ابن جبير 3- عمر ابن عبد العزيز (خليفة ابن أميّة) 4- سالم ابن عبد الله ابن عمر ابن الخطّاب 5- سليم ابن قيس و ...

و بعد التابعين و بين علماء اهل السنة هنا 360 احدا من القرن الثاني إلی القرن الرابعة عشر قد ذكروا حديث الغدير في كتبهم و منهم أصحاب أربعة صحاح من الصحاح الستة. إذا مع التوجّه بعدّة الرواة الذين نقلوا حديث الغدير و الطرق الكثيرة التي منها قد نقل، قدحسبه عدد من المفكّرين، من كبراء و محدّثي أهل السنة، حديثا حسنا و من قول فوج كثير أنّها رواية صحيحة، حتی عند جماعة من كبراء أصحاب الآراء من أهل السنة، أنّ واقعة الغدير معتبرة و مسلّمة بحدّ أنّهم ذكروه حديثا متواترا. و من جانب آخر، علماء و كبراء و محدّثي الشيعة متّفقين بأنّه حديث متواتر. و علی هذا الأساس و بما أسلفنا هناك، يصير معلوما أنّ واقعة الغدير هي من أهمّ الوقائع في تاريخ الملوّن للإسلام التي هي مقبولة بين عامّة المسلمين.

 

موقع رشد الاسلامي الشیعي

 
المواضیع المرتبطة: