عرض المقالات حسب التأريخ عرض المقالات حسب المعصومين و المناسبات عرض المقالات حسب المواضيع جستجو در قسمت مناسبت نامه
عيد الفطر السعيد : حسن الختام [ 1436/10/01 ]
 
إرسال إلی الأصدقاء إرسال الرای او سؤال إعطاء الدرجة
  درجة المقال : 0 من 10              عدد الأصوات: 0 الدرجة
المؤشرة PDF الطبع

 باسمه تعالی

حسن الختام

إن يوم عيد الفطر هو يومٌ حساس و أعطيت فيه وعد اسجابة الدعاء بواسطة شهر من الصيام و طاعة الأوامر الإلهية. و بعبارةٍ أخرى حتى و إن كان يوم العيد هو أول يوم من الشهر الجديد و قد انقضى شهر رمضان، و لكنه فرصة استثنائية أخرى للعباد لكي يستفيدوا من هذا اليوم من عناء شهرٍ كامل بنحوٍ أفضل. و في هذا الصدد ينقل ابن عباس من رسول الله (صلى الله عليه و اله وسلم):

"... فإذا برزوا إلى مصلاهم قال الله عز وجل: ... يا عبادي سلوني ، فوعزتي وجلالي لا تسألوني اليوم في جمعكم لآخرتكم و دنياكم إلا أعطيتكم..."(1)

و أيضاً نقل عن أمير المؤمنين (عليه السلام) بأنه قال في يوم عيد الفطر:

"...ألا و إن هذا اليوم يوم جعله الله عيدا وجعلكم له أهلا، فاذكروا الله يذكركم و كبروه و عظموه و سبحوه و مجدوه و ادعوه يستجب لكم..."(2)

علاوة على ذلك، فإن في ليلة عيد الفطر و يومه يفيض الله عز وجل على عباده من لطائفه و رحمته الخاصة، و قد روي عن الامام الصادق (عليه السلام) انه قال:

"إن لله عز و جل في كل ليلة من شهر رمضان عتقاء و طلقاء من النار ... فإذا كان في آخر ليلة منه أعتق فيها مثل ما أعتق في جميعه"(3)

بالإشارة الى الرواية السابقة إن من أهم المحاور التي تمت التأكد منها مراراً في أدعية يوم عيد الفطر هي طلب المغفرة و العفو، و النجاة من النار و الفوز بالجنة. على سبيل المثال نقرأ مقطعاً من دعاء يوم عيد الفطر:

"...أسألك بحرمة وجهك الكريم يا لا إله إلا أنت أن ترضى عني وإن كنت رضيت عني فزد فيما بقي من عمري رضى و إن كنت لم ترض عني فمن الآن فارض عني يا سيدي و مولاي الساعة الساعة الساعة و اجعلني في هذه الساعة و في هذا اليوم و في هذا المجلس من عتقائك من النار عتقا لا رق بعده..."(4)

ومن هنا، بالتوجه لأهمية هذا اليوم و بالوعد الإلهي في استجابة الدعاء، كم هو عظيم أن نتأسى بأدعية أهل البيت (عليهم السلام) و نجري مع مقاطعها لكي يكون لنا حسن خاتمة في نهاية هذا الشهر الفضيل و يكون لنا متاعاً مناسباً للأشهر القادمة و لما تبقى من أعمارنا.(5)

 

(مأخوذ من کتاب "في ضيافة شهر رمضان"، التألیف الدکتر أمين الأوحدي مع بعض الإضافات)

 

يبارك موقع الرشد تمام المسلمين و بالأخص أصدقاء الموقع الأعزاء

بمناسبة حلول عيد العبودية و رضا الله،

عید الفطر السعید.

موقع الرشد الإسلامی الشیعی


 

الهوامش:

 

1- بحار الأنوار، المجلد 96، الصفحة 338-339 نقلاً عن أمالي المفيد.

2- بحار الأنوار، المجلد 91، الصفحة 31 نقلاً عن مصباح المتهجد.

3- الكافي، المجلد 4، الصفحة 68.

4- بحار الأنوار، المجلد 98، الصفحة 202 نقلاً عن البلد الأمين.

5- إن الأدعية المتعددة و بالمضامين الطويلة في ليلة عيد الفطر و يومه منقول من ناحية المعصومين (عليهم السلام). يمكن للمهتمين مراجعة كتب شهر رمضان أو شهر شوال و ذي القعدة أو سائر كتب الأدعية ككتاب مفاتيح الجنان، مصباح المتهجد، زاد المعاد و الإقبال.

 
المواضیع المرتبطة: