عرض المقالات حسب التأريخ عرض المقالات حسب المعصومين و المناسبات عرض المقالات حسب المواضيع جستجو در قسمت مناسبت نامه
عید الأضحی : حکمة التضحیة [ 1435/12/10 ]
 
إرسال إلی الأصدقاء إرسال الرای او سؤال إعطاء الدرجة
  درجة المقال : 0 من 10              عدد الأصوات: 0 الدرجة
المؤشرة PDF الطبع

 باسمه تعالی

حکمة التضحیة

إن إحدى واجبات حج التمتع هی ذبیحة الأضحیة فی منى یوم عید الأضحى. إن ذبح الأضحیة بید الحجاج المسلمین یحیی الذکرى الملهمة فی القلوب لعبدین موحدین مخلصین – النبی إبراهیم و ابنه إسماعیل )علیهما السلام(. نستذکر ذلک الموقف حینما کان الأب الشیخ الکبیر واقفاً فی هذا المکان و فی یده سکیناً حاداً لینحر به رقبة ولده الصغیر، و لکن أرسل الله تعالى کبشاً لیذبحه بدلاً من ذبح ابنه. ما هی حقیقة هذا العمل العبادی و ما هی الرسالة الموجهة؟ یجب أن نرى ما یقوله کبار أهل الدین فی هذا المورد.

لقد نقل أن رجلاً جاء الى زیارة الإمام السجاد (علیه السلام) بعد إتمام مناسک الحج. لقد سأله الإمام أسئلة حول أهداف الحج و أسراره، و یلی أمثلة من بعض تلک الأسئلة:

"فعند ما ذبحت‏ هدیک‏ نویت‏ أَنّک ذبحت حنجرة الطَّمع بما تمسّکت به من حقیقة الْورع و أنّک اتّبعت سنّة إِبراهیم (علیه السلام) بذبح ولده و ثمرة فؤاده و ریحان قلبه؟"(1)

و قد نقل عن الإمام الصادق (علیه السلام): "و اذبح حنجرة الهوی و الطمع عند الذبیحة"(2)

یتّضح لنا من خلال هاتین الروایتین و مثلیها بأن حقیقة ذبح الأضحیة هی علو الروح و تطهیر القلب من الرذائل الأخلاقیة حیث یوفّق رجال إلهی بالتغلّب بعد عمر ٍ جاهدوا و حاربوا فیها وساوس الشیطان و مفاتن النفس الأمّارة على التمایلات الإفراطیة للنفس و التخلّص منها؛ و إلا ذبح کبش أخرس و إحیاء ذئب الهوی المفترس فی ضمیر الإنسان کان أداء التکلیف فحسب و بذلک لم یستفید هذا الشخص من هذا العمل العبادی استفاداً کاملاً. عندما یضحی الإنسان بهوى نفسه فینجّی نفسه من شر جنایة هواه و یأمن الآخرین من خطر طمعه و رغباته. یصف الإمام علی (علیه السلام) هذا الصنف من الناس المتربین على منهج الدین: «میته شهوته، مکظوماً غیظه، الخیر منه مأمول و الشر منه مأمون.»(3)

فی الحقیقة، یوم عید الأضحى هو یوم تشریف الإنسان؛ و ذلک لأنه فی هذا الیوم یستطیع الإنسان أن یصل الى أسمى منازل معرفة النفس و فی شعاع نور معرفة مبدأ الوجود، ضحى بهذا الدنیا فی سبیل الله و قایض متاع الدنیا الرخیصة و الزائلة مع نعم الآخرة الأبدیة. (4) لذا من الجدیر أن یحتفل الإنسان فی هذا الیوم بدرجته العالیة فی الارتقاء الروحی و الفکری، و أیضاً افتخاراً بسیدا الموحدین، النبی إبراهیم و النبی إسماعیل (علیهما السلام).

 (مأخوذ من کتاب الحج برنامج التکامل، تألیف آیة الله ضیاء الآبادی (مع بعض التصرف) )

بمناسبة عید الأضحى المبارک،

عید العبودیة و طاعة الخالق و عید الخلوص و السیر فی طریق القرب الإلهی

نبارک جمیع متّبعیی المنهج الإبراهیمی.

 موقع الرشد الإسلامی الشیعی


الهوامش:

1- مستدرک الوسائل، المجلد 10، الصفحة 171، الباب 17، الحدیث 5

2- مستدرک الوسائل، المجلد 10، الصفحة 173، الباب 17، الحدیث 6

3- نهج البلاغة، الخطبة 184.

4- إشارة الى الآیتین الشریفتین "قل متاع الدنیا قلیل" (سورة النساء، الآیة 77) و "و جنات لهم فیها نعیم مقیم" (سوره التوبة، الآیة 21.

 
المواضیع المرتبطة: