عرض المقالات حسب التأريخ عرض المقالات حسب المعصومين و المناسبات عرض المقالات حسب المواضيع جستجو در قسمت مناسبت نامه
مولد الإمام الحسين بن علي (عليهما السلام) : المعروف بقدر المعرفة [ 1433/08/03 ]
 
إرسال إلی الأصدقاء إرسال الرای او سؤال إعطاء الدرجة
  درجة المقال : 0 من 10              عدد الأصوات: 0 الدرجة
المؤشرة PDF الطبع

باسمه تعالی

«المعروف بقدر المعرفة »

إن أعرابیا جاء إلى الحسین بن علی (علیه السلام) فقال: "یا ابن رسول الله! قد ضمنت دیة کاملة و عجزت عن أدائه فقلت فی نفسی أسأل أکرم الناس و ما رأیت أکرم من أهل بیت رسول الله (صلی الله علیه و آله و سلم)."

فقال الحسین (علیه السلام): "یا أخا العرب أسألک عن ثلاث مسائل فإن أجبت عن واحدة أعطیتک ثلث المال و إن أجبت عن اثنتین أعطیتک ثلثی المال و إن أجبت عن الکل أعطیتک الکل"

فقال الأعرابی: "یا ابن رسول الله! أ مثلک یسأل عن مثلی و أنت من أهل العلم و الشرف؟!"

فقال الحسین (علیه السلام): "بلى سمعت جدی رسول الله (صلی الله علیه و آله و سلم) یقول: «المعروف بقدر المعرفة»"

فقال الأعرابی: "سل عما بدا لک فإن أجبت و إلا تعلمت منک و لا قوة إلا بالله."

فقال الحسین (علیه السلام): "أی الأعمال أفضل؟"

فقال الأعرابی: "الإیمان بالله."

فقال الحسین (علیه السلام): "فما النجاة من المهلکة؟"

فقال الأعرابی: "الثقة بالله."

فقال الحسین (علیه السلام): "فما یزین الرجل؟"

فقال الأعرابی: "علم معه حلم."

فقال(علیه السلام): "فإن أخطأه ذلک؟"

فقال: "مال معه مروءة"

فقال(علیه السلام): "فإن أخطأه ذلک؟"

فقال: "فقر معه صبر."

فقال الحسین(علیه السلام): "فإن أخطأه ذلک؟"

فقال الأعرابی: "فصاعقة تنزل من السماء و تحرقه فإنه أهل لذلک."

فضحک الحسین (علیه السلام) و رمى بصرة إلیه فیه ألف دینار و أعطاه خاتمه و فیه فص قیمته مائتا درهم و قال: "یا أعرابی! أعط الذهب إلى غرمائک و اصرف الخاتم فی نفقتک"

فأخذ الأعرابی و قال: "الله أعلم حیث یجعل رسالته الآیة"(1)

« مأخوذ من کتاب "بحار الانوار تألیف: "علامة محمد باقر المجلسی(ره)"»

بمناسبة حلول الثالث من شعبان ،

يبارك و يهنئ موقع الرشد مسلمي العالم

 و بخصوص أصدقاء الموقع الأعزاء ذكرى ميلاد

رحمة الله الواسعة و نور الهداية و سفينة النجاة

الإمام الحسین بن علي (علیه السلام).

 موقع الرشد الإسلامی الشیعی


الهامش:

1- اشارة الی الآیة 124 من سورة مبارکة الأنعام  

 

 
المواضیع المرتبطة: