عرض المقالات حسب التأريخ عرض المقالات حسب المعصومين و المناسبات عرض المقالات حسب المواضيع جستجو در قسمت مناسبت نامه
عيد المبعث السعيد : شفیق رحیم [ 1433/07/27 ]
 
إرسال إلی الأصدقاء إرسال الرای او سؤال إعطاء الدرجة
  درجة المقال : 0 من 10              عدد الأصوات: 0 الدرجة
المؤشرة PDF الطبع

 باسمه تعالی

« شفیق رحیم»

ارسل النبی(صلی الله علیه و آله و سلم) فی مجتمع مصاب بأسوأ الأمراض الانسانیة، وقد وصل فیه الإنحطاط الفکری إلى حد تتخذ کل قبیلة صنما لها، فتجعله إلهها الخاص! ...

فجاء القرآن وعالج آفات أفکارهم، بحیث حمدوا خالق الکون فخروا له سجدا و قالوا :

«سبحان ربی الأعلى وبحمده»

عندما أعلن النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) دعوته، خافت قبائل قریش أن یطیعه الناس، فبادروا إلى التهدید والتطمیع، وجاؤوا وفدا إلى عمه أبی طالب وقالوا : یا أبا طالب إن ابن أخیک قد سفه أحلامنا، وأفسد شبابنا، وفرق جماعتنا، فإن کان یحمله على ذلک العدم جمعنا له مالا فیکون أکثر قریش مالا، ونزوجه أیة امرأة شاء من قریش، حتى وعدوه بالملک والسلطنة. فکان جوابه (صلی الله علیه و آله و سلم):

«لو وضعوا الشمس فی یمینی و القمر فی یساری ما أردته» (1)

وأنه ماض فی أمره غیر عابئ بتطمیعهم، عمدوا إلى التهدید والإیذاء، ومن نماذج ذلک: أنهم کانوا عندما کان یقف النبی للصلاة فی المسجد الحرام یرسلون أربعة من بنی عبد الدار القادة العسکریین لقریش، اثنین إلى یمینه یصفران، واثنین إلى یساره یصفقان بأیدیهما لیؤذیاه بذلک ویشوشا علیه صلاته(2) و ذات یوم و هو فی طریقه الی المسجد رموا علی راسه التراب او هو ساجد فطرحوا علیه رحم شاة.(3)

وبعد وفاة عمه وناصره أبی طالب، اشتد البلاء وزاد أذى قریش له، ففی تلک الظروف الخطیرة قصد النبی قبیلة ثقیف بالطائف وعرض علیهم أن یحموه حتى یبلغ رسالة رب، ولکنهم أبوا ذلک، وتهزؤوا به، ووجهوا علیه سفهاءهم وغلمانهم، فقعدوا له صفین على طریقه، فلما مر رسول الله(صلی الله علیه و آله و سلم) بین صفیهم جعلوا لا یرفع رجلیه ولا یضعهما إلا رضخوهما بالحجارة، حتى أدموا رجلیه، فخلص منهم وهما یسیلان دما، فعمد فجاء إلى حائط من حیطانهم، فاستظل فی ظل نخلة منه وهو مکروب موجع تسیل رجلاه دما، فإذا فی الحائط عتبة بن ربیعة وشیبة بن ربیعة، فلما رآهما کره مکانهما لما یعلم من عداوتهما لله ورسوله، فلما رأیاه أرسلا إلیه غلاما لهما یدعى "عداس" معه عنب وهو نصرانی من أهل نینوى،

فلما جاءه قال له رسول الله(صلی الله علیه و آله و سلم): "من‌ای أرض أنت؟"

قال: "من أهل نینوى."

قال(صلی الله علیه و آله و سلم): "من مدینة العبد الصالح یونس بن متى؟"

فقال له عداس : "و ما یدریک من یونس بن متى؟"

فقال(صلی الله علیه و آله و سلم): "أنا رسول الله، والله تعالى أخبرنی خبر یونس بن متى، فلما أخبره بما أوحى الله إلیه من شأن یونس خر عداس ساجدا لله، ومعظما لرسول الله(4) ...

وقد آذوا أصحابه بأنواع الأذى، وعذبوا سمیة أم عمار العجوز لکی ترجع عن دینها وتکفر، فلم تفعل فقتلوها.(5)

و مع کل هذا الأذى، ففی بعض الظروف طلب منه بعض أصحابه أن یدعو على قومه فقال(صلی الله علیه و آله و سلم):

«إنما بعثت رحمة للعالمین»(6)

وکان یدعو لقومه:

«اللهم اهد قومی فإنهم لا یعلمون»(7)

 

فکان یرید لهم من الله الرحمن بدل العذاب، رحمة لا یتصور فوقها رحمة، وهی نعمة الهدایة و یکون شافعا لهم عنده بدلا من أن یشکوهم إلیه، ویعتذر لهم بأنهم لا یعلمون.

إن مثل هذا الرسول العظیم یستطیع أن یقول : «إنما بعثت لأتمم مکارم الأخلاق»(8)

 

نهم، فهذا هو بشارة الکتب السماویة والأنبیاء السابقون (علیهم السلام) بنبینا محمد (صلی الله علیه و آله و سلم) و إن مطالعة یسیرة فی حیاته و أخلاقه و سجایاه - فقط - تکفی المنصف لأن یؤمن بنبوته ...

 

«مأخوذ من کتاب " منهاج الصالحین تألیف: "آیت الله وحید الخراسانی "»

بمناسبة حلول 27 رجب،

يبارك و يهنئ موقع الرشد أحرار العالم

و بخصوص أصدقاء الموقع الأعزاء،

ذكرى بدأ نزول القرآن  و

بعثة خاتم الأنبياء (صلی الله علیه و آله و سلم).

موقع الرشد الإسلامي الشيعي

 


الهوامش:

1- تفسیر القمی، المجلد 2، الصفحة 228

2- بحار الأنوار، المجلد 18، الصفحة 160

3- الکامل فی التاریخ، المجلد 2، الصفحة 63

4- مناقب آل ابیطالب، المجلد 1، الصفحة 68

5- اعلام الوری، الصفحة 48

6- الإحتجاج، المجلد 1، الصفحة 212

7- الخرائج و الجرائح، المجلد 1، الصفحة 164

8- مستدرک الوسائل، المجلد 11، الصفحة 187

 

 
المواضیع المرتبطة: