عرض المقالات حسب التأريخ عرض المقالات حسب المعصومين و المناسبات عرض المقالات حسب المواضيع جستجو در قسمت مناسبت نامه
رحیل الرسول الأكرم (صلّی الله عليه و آله و سلّم) : علی فراش الرحلة و قلق علی الأمة [ 1433/02/28 ]
 
إرسال إلی الأصدقاء إرسال الرای او سؤال إعطاء الدرجة
  درجة المقال : 0 من 10              عدد الأصوات: 0 الدرجة
المؤشرة PDF الطبع

 باسمه تعالی

« علی فراش الرحلة و قلق علی الأمة»

لقد سمعنا مرات و مرات و بأشکال عدیدة قصة آباء یجمعون أبناءهم فی اللحظات الأخیرة من حیاتهم و ینصحونهم. عادة مایسعون فی تلک الآناء أن یهبوا أبناءهم عصارة حیاتهم ککنز غال، لکی یحتفظ الأبناء به کرأس مال ثمین لهم فی حیاتهم.

و فی تعالیمنا الدینیة قد ورد أن رسول الله (صلی الله علیه و آله و سلم) هو أب للأمة.(1) و فی أیام کهذه تمدد هذا الأب علی فراش الرحیل بعد سعی دوام 63 سنة.

و فی یوم من هذه الأیام سمع (صلی الله علیه و آله و سلم) صوت بکاء. فسأل عن السبب؛ فقیل له: "یا رسول الله هذه الأنصار فی المسجد تبکی رجالها و نساؤها علیک‏ یخافون أن تموت‏"

و مع أنه لم تکن له قوة فی بدنه و أن روحه الشریف ستنتقل إلی جوار رحمة الله بعد ساعات قلیلة، ولکن و بما أنه کان هو أب الأمة و المسلمون أبناءه و أنهم سیذوقون طعم التیتم و فقدان الأب قریبا، فان هذا الأب کان قلقا کثیرا جدا علی مستقبل أبناءه. فقال : فقال (صلی الله علیه و آله و سلم):"اعطونی ایدیکم"

ساعد أمیرالمؤمنین علی (علیه السلام) من جهة و الفضل بن عباس من جهة أخری النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) للنهوض، فنهض و لم تکن له القدرة علی الوقوف علی قدمیه، فأتخذهما سندا و دخل المسجد و قدماه تخطان الارض مؤتزرا ملاءة و معصوب الرأس. فبکی الناس بکاءا عالیا حینما رأوا نبیهم علی تلک الحالة.

جلس (صلی الله علیه و آله و سلم) علی درجات المنبر و حمد الله و اثنی علیه ثم قال: "أیها الناس فما تنکرون من موت نبیکم‏ ... لو خلد أحد قبلی ثم بعث إلیه لخلدت فیکم‏ ...

یا أیها الناس إنی فرطکم و أنتم واردون علی الحوض‏ ألا و إنی سائلکم عن الثقلین فانظروا کیف تخلفونی فیهما فإن اللطیف الخبیر نبأنی أنهما لن یفترقا حتى یلقیانی و سألت ربی ذلک فأعطانیه ألا و إنی قد ترکتهما فیکم کتاب الله و عترتی أهل بیتی فلا تسبقوهم فتفرقوا و لا تقصروا عنهم فتهلکوا و لا تعلموهم فإنهم أعلم منکم‏ ..."

ثم نور النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) فی ذلک المقام و تلک اللحظات بصائر امته المظلمة علی حقیقة أخری فقال:

"معاشر الناس لیس بین الله و بین أحد شی‏ء یعطیه به خیرا أو یصرف عنه به شرا إلا العمل‏ ... و الذی بعثنی بالحق نبیا لا ینجی إلا عمل مع رحمة"

و لکی یبین اهمیة الموضوع و خطورة شأنه أدلی بتصریح، یجب التأمل فیه ملیا فقال: "و لو عصیت لهویت‏"

و فی النهایة و لکی یثبت ما قاله (صلی الله علیه و آله و سلم) اشه الله علی کلامه فقال: "اللهم هل بلغت‏"(2)

و بذلک انتهی مجلس وداع الرسول مع أمته و رجع (صلی الله علیه و آله و سلم) إلی البیت و دخل فراشه و لم ینهض منه بعد ذلک أبدا.

و فی الساعات الأخیرة من حیاته (صلی الله علیه و آله و سلم) أمر الجمیع بالخروج من الغرفة، فخرج أصحابه و خرجت نسائه، ثم أمر بأن یدخل علیه فاطمة (علیها السلام) و علی (علیه السلام) و أبناهما فقط. فدخلوا علیه و جلسوا جنب فراشه.

فأخذ (صلی الله علیه و آله و سلم) بید فاطمة (علیها السلام) و وضعها علی صدره و أراد أن یتکلم فأخذته العبرة و لم یستطع. فسکت قلیلا. فبکی أعزته علیه بکاءا شدیدا. و بعد قلیل هدأ (صلی الله علیه و آله و سلم) بعض الشی فأخذ بید فاطمة (علیها السلام) و وضعها بید علی (علیه السلام) و قال: "" یا أبا الحسن هذه ودیعة الله و ودیعة رسوله محمد عندک فاحفظ الله و احفظنی فیها و إنک لفاعله ..."

و بعد مدة رحل أب الأمة (صلی الله علیه و آله و سلم) من بین أبنائه و هو قلق علیهم. و کان قد اوصی فی ساعاته الأخیرة أمته وصیتان: الأولی هی التمسک بالتراث اللذی اورثه أمته لتبین الصراط المستقیم و الثانیة هی أن السعادة الحقیقیة لاتنال الا بالعمل و المضی علی ذلک الصراط فقط و أنها لاتنال بالدعوی و الأمل و الأمنیة.

 (مقتبس من کتاب "خاتم الأنبیاء، رحمة بلا منتهی" تألیف: "آیة الله السید محمد الضیاء آبادی" (مع قلیل من التغییر و الأضافة))

یعزی موقع الرشد و بمناسبة حلول الـ 28 من الصفر، یوم

وفاة أب الأمة و سبب الهدایة و الرحمة

النبی محمد بن عبدالله (صلی الله علیه و آله و سلم)

لجمیع مسلمی العالم عموما و لک أیها القاری العزیز خصوصا

راجین الباری أن یحشرنا و إیاه فی جنات النعیم.

موقع الرشد الإسلامی الشیعی


الهوامش:

1- "أنا و علی أبوا هذه الأمة" (معانی الأخبار، الصفحه 52؛ علل الشرایع، المجلد 1، الصفحه 127 و ...)

2- بحار الأنوار، المجلد 22، الصفحه 465 حتی 467؛ الإرشاد، المجلد 1، الصفحه 180 حتی 182 و ...

قد ورد ماشابه هذه العبارات من أحادیث اخری له (صلی الله علیه و آله و سلم) (قد ذکرناها فی مواقع أخری) و فی مصادر أهل السنة أیضا، منها: کنزل العمال، المجلد 1، الصفحه 188 و 189، المجلد 14، الصفحه 435- تاریخ دمشق، المجلد 42، الصفحه 219 و 220- مجمع الزوائد، المجلد 9، الصفحه 164، المجلد 10 الصفحه 363- تاریخ ابن کثیر (البدایة و النهایة)، المجلد 7، الصفحه 386 و ...

 
المواضیع المرتبطة: