عرض المقالات حسب التأريخ عرض المقالات حسب المعصومين و المناسبات عرض المقالات حسب المواضيع جستجو در قسمت مناسبت نامه
إستشهاد الإمام الحسین بن علي (علیهما السلام) : شمس تغرب فی الدم [ 1433/01/10 ]
 
إرسال إلی الأصدقاء إرسال الرای او سؤال إعطاء الدرجة
  درجة المقال : 0 من 10              عدد الأصوات: 0 الدرجة
المؤشرة PDF الطبع

باسمه تعالی

«شمس تغرب فی الدم»

ثم إن الحسین (علیه السلام) دعا الناس إلى البراز فلم یزل‏ یقتل کل من برز إلیه ... و هو فی ذلک یقول:

                         " القتل أولى من رکوب العار                      و العار أولى من دخول النار "

قال بعض الرواة: فو الله ما رأیت مکثورا قط قد قتل ولده و أهل بیته و أصحابه أربط جاشا منه و إن کانت الرجال لتشد علیه فیشد علیها بسیفه فینکشف عنه انکشاف المعزى إذا شد فیه الذئب

و لقد کان یحمل فیهم و لقد تکملوا ثلاثین ألفا فیهزمون بین یدیه کأنهم الجراد المنتشر ثم یرجع إلى مرکزه و هو یقول: «لا حول و لا قوة إلا بالله»

قال الراوی و لم یزل (علیه السلام) یقاتلهم حتى حالوا بینه و بین رحله.

فصاح الحسین (علیه السلام)‏: « ویلکم یا شیعة آل أبی سفیان إن لم یکن لکم دین و کنتم لا تخافون المعاد فکونوا أحرارا فی دنیاکم ...»

فناداه شمر: ما تقول یا ابن فاطمة؟

فقال(علیه السلام): "إنی أقول أقاتلکم و تقاتلوننی و النساء لیس علیهن جناح فامنعوا عتاتکم و جهالکم و طغاتکم من التعرض لحرمی ما دمت حیا.»

فقال شمر: لک ذلک یا ابن فاطمة ...

چون جراحات زیاد بر حسین (علیه السلام) وارد گردیده، صالح بن وهب، ضربتى سخت با نیزه بر امام(علیه السلام) زد که حسین (علیه السلام) بر اثر آن ضربه، از روى اسب با گونه راست بر زمین فرود آمد؛ در حالی که می‌فرمود: "بسم الله و بالله و علی ملّة رسول الله ‏"...

و لما أثخن الحسین ع بالجراح ... طعنه صالح بن وهب المری على خاصرته طعنة فسقط الحسین (علیه السلام) عن فرسه إلى الأرض على خده الأیمن و هو یقول: «بسم الله و بالله و على ملة رسول الله‏"...

و صاح شمر بأصحابه: "ما تنتظرون بالرجل؟" و حملوا علیه من کل جانب‏ ...

و روى هلال بن نافع قال: إنی کنت واقفا مع أصحاب عمر بن سعد إذ صرخ صارخ: أبشر أیها الأمیر، فهذا شمر قتل الحسین.

قال فخرجت بین الصفین فوقفت علیه و أنه لیجود بنفسه. فو الله ما رأیت قط قتیلا مضمخا بدمه أحسن منه و لا أنور وجها و لقد شغلنی نور وجهه و جمال هیئته عن الفکرة فی قتله‏ ...

 

بعد استشهاد الحسین(علیه السلام)، قال الراوی: و تسابق القوم على نهب بیوت آل الرسول و قرة عین البتول حتى جعلوا ینتزعون ملحفة المرأة على ظهرها و خرج بنات آل رسول‏ الله (صلی الله علیه و آله و سلم) و حریمه یتساعدن على البکاء و یندبن لفراق الحماة و الأحباء.

قال الراوی: ثم أخرج النساء من الخیمة و أشعلوا فیها النار فخرجن حواسر مسلبات حافیات باکیات یمشین سبایا فی أسر الذلة و قلن: بحق الله إلا ما مررتم بنا على مصرع الحسین (علیه السلام).

فلما نظر النسوة إلى القتلى صحن‏ و ضربن وجوههن.

قال: فو الله لا أنسى زینب بنت علی تندب الحسین و تنادی بصوت حزین و قلب کئیب: "یا محمداه‏ ..."

(مأخوذ من کتاب "اللهوف علی قتلی الطفوف التألیف: "سید بن طاووس(ره)")

 يعزي موقع الرشد جميع أحرار العالم، و بخصوص أصدقاء الموقع الأعزاء ذكرى إستشهاد

سید الشهداء و امام الأحرار

الإمام الحسین بن علي (علیهما السلام)

 و أصحابه الأوفياء.

موقع الرشد الإسلامي الشیعي

 

 
المواضیع المرتبطة: