عرض المقالات حسب التأريخ عرض المقالات حسب المعصومين و المناسبات عرض المقالات حسب المواضيع جستجو در قسمت مناسبت نامه
مولد الإمام علی بن محمد الهادی(علیهم السلام) : أقرب طریق [ 1432/12/15 ]
 
إرسال إلی الأصدقاء إرسال الرای او سؤال إعطاء الدرجة
  درجة المقال : 0 من 10              عدد الأصوات: 0 الدرجة
المؤشرة PDF الطبع

باسمه تعالی

«أقرب طریق»

"... مستشفع الی الله عز و جل بکم و متقرب بکم إلیه و مقدمکم أمام طلبتی و حوائجی و إرادتی فی کل احوالی و اموری ..."

(مقتطف من الزیارة الجامعة الکبیرة (1) المرویة عن الإمام الهادی (علیه السلام))

لاأدری ماذا أفعل. فأن المشاکل قد سلبت قرارة نفسی. و من الذی یحل هذه المشاکل؟ و إلی من أستطیع أن أشکو حالی و أستعین به فی حل مشاکلی؟

کلنا قد وقعنا فی ظروف کهذه و سئلنا أنفسنا نفس هذه الأسئلة. نحن فی بعض المواقع نبحث عن شخص أو شیءٍ نلبی به طلباتنا و نحل به مشاکلنا.

ولاشک فی أن مشاکلنا و حاجاتنا – و إن عظمت فی نظرنا – فأنها سهلة علی الله تعالی، الرب اللذی هو السمیع البصیر العالم الحاضر القادر اللذی هو أقرب إلینا من حبل الورید.(2) و الأقوی و الأفضل سنداً فی الشدائد و المحن.

ولکن الله هو أللذی بین لنا طریق التقرب إلیه. حیث أمرنا فی القرآن الکریم أن نبتغی الوسیلة للتقرب إلیه و أن نعرف و نتمسک بالوسیلة التی تقربنا الیه حین قال جلّ شأنه: "یا أیها الذین آمنوا اتقوا الله و ابتغوا إلیه الوسیلة ..." (3)

والمقصود من "تقوی الله" فی هذه الکریمة هو إطاعة الله و إتباع قوانینه و سننه و عدم الخروج عنهن و عدم التمرد علی نظام الخلقة.

إذا نظرنا جیداً إلی عالمنا نجد أن نظام الخلقة مبنی علی "الوسیلة". علی سبیل المثال: فأن الله جلّ شأنه قادر علی أن ینمّی البذرة بلا وسیلة و لاسبب و أن یبدلها إلی شجرةٍ ضخمة و لا أنه جلّ و علا یجعل هذا الأمر بوسیلتان و هما انسطاع نور الشمس و هطول المطر. و نحن إیضا نجعل الماء وسیلة لرفع عطشنا و لانستطیع رفع العطش إلا به. و من هذا المنطق و علی أساس هذا القانون الإلهی فأننا نبتغی وسیلة لکی تقربنا ألی الله تعالی.

و من الواضح أن الله جلّ و علی هو أفضل من یستطیع أن یبین الوسیلة التی توصلنا إیاه، فهل کان قد بینها جلّ شأنه لنا من قبل؟!

ففی حدیث لسلمان الفارسی عن رسول الله (صلی الله علیه و آله و سلم) قال:

"إن الله عز و جل یقول یا عبادی أ و لیس من له إلیکم حوائج‏ کبار لا تجودون بها إلا أن یتحمل علیکم بأحب الخلق إلیکم تقضونها کرامة لشفیعهم ألا فاعلموا أن أکرم الخلق علی و أفضلهم لدی محمد و أخوه علی و من بعده الأئمة - الذین هم الوسائل إلى الله فلیدعنی من همته حاجة یرید نفعها أو دهمته‏ داهیة یرید کشف ضرها بمحمد و آله الطیبین الطاهرین أقضها له أحسن ما یقضیها من (تستشفعون له) بأعز الخلق إلیه‏."(4)

و مرة اخری فلنراجع هذا المقتطف من الزیارة الجامعة الکبیرة و نتأمله ملیا: "... مستشفع الی الله عز و جل بکم و متقرب بکم إلیه و مقدمکم أمام طلبتی و حوائجی و إرادتی فی کل احوالی و اموری ..."

إن الإمام الهادی (علیه السلام) قد یبین لنا فی هذا المقطع النورانی طریق التقرب إلی الله تعالی و أوضح لنا فی إطار الزیارة الجمیل "إبتغاء الوسیلة" الذی هو من أهم عقائد الشیعة و محبیه (علیه السلام).(5)

لقد بین إمامنا الهادی عن طریق تعلیم هذه الزیارة لشیعته حقائق الدین و نشر معالم الشیعیة و معالم ولاء أهل البیت (علیهم السلام)، بعیداً عن المبالغة و اللغو. إذن فکم یکوت مناسباً و جمیلاً أن نتخذهم نحن ایضا شفعاء عند الله فی سبیل تعلمنا معالم دیننا و تحصیل علومه.

(ماخوذ من کتاب "الحبل المتین (فی شرح الزیارة الجامعة الکبیرة) تألیف: "آیة الله السید محمد الضیاء آبادی" (مع تغییر و إضافة))

یهنیء موقع الرشد جمیع المسلمین عامة و یهنئک یا صدیقی العزیز خاصة

حلول 15 ذی الحجة، ذکری ولادة

العبد المخلص للّه و عاشر الحجج المنتجبة الهداة المهدیین

الإمام علی بن محمد الهادی(علیهم السلام)

موقع رشد الإسلامی الشیعی


الهوامش:

1- من لایحضره الفقیه، المجلد 2، الصفحة 613

2- سورة ق، الآیة 16

3- سورة المائدة، الآیة 35

4- وسائل الشیعة، المجلد 7، الصفحة 101

5- إن التوسل هی من عقائدنا المهمة نحن الشیعة و هذه العقیدة قد جائت فی کثیر من أحادیث أهل السنة أیضا، و یمکن إثباتها عن طریق کتبهم المعتبرة. فعلی سبیل المثال فقد روی "احمد بن حنبل" و "الترمذی" و "ابن ماجة" و "البیهقی" عن عثمان بن حنیف حیث قال: "أن رجلا ضریر البصر أتى النبی (صلى الله علیه وسلم) فقال: ادع الله أن یعافینی، قال: "إن شئت دعوت، وإن شئت صبرت فهو خیر لک"، قال: فادعه، قال فأمره أن یتوضأ فیحسن وضوءه ویدعوه بهذا الدعاء : "اللهم إنی أسألک وأتوجه إلیک بنبیک محمد نبی الرحمة إنی توجهت بک إلى ربى فی حاجتی هذه لتقضى لی، اللهم فشفعه فی" (سنن الترمذی، المجلد 5، الصفحة 229 – سنن بن ماجه، المجلد 1، الصفحة 441 – مسند أحمد، المجلد 4، الصفحة 138 و ...) و قال الترمذی و البیهقی: "هذا حدیث حسن صحیح"

 
المواضیع المرتبطة: