عرض المقالات حسب التأريخ عرض المقالات حسب المعصومين و المناسبات عرض المقالات حسب المواضيع جستجو در قسمت مناسبت نامه
عيد الأضحي : الحيرة في طريق التعبّد [ 1432/12/10 ]
 
إرسال إلی الأصدقاء إرسال الرای او سؤال إعطاء الدرجة
  درجة المقال : 0 من 10              عدد الأصوات: 0 الدرجة
المؤشرة PDF الطبع

باسمه تعالي

«الحيرة في طريق التعبّد»

كل عمل يجلب رضي الله سبحانه و تعالي و يقرّب العبد إليه، يعتبر في القاموس الديني «عمل عبادي» و يسمّي «العبادة». و لكن هل بإمكاننا القول بأن كل العبادات - من وجهة النظر هذه - هي سواء و في مستوي واحد؟

من البديهي أنّ للعبادات أقسام و صنوف. قسم من الأعمال مع أنه يمكن أن يعتبر كالعبادة طاعة الله عز و جل، لكنه تتزامن معه اللذة و يميل الإنسان إليها وفقاً لطبيعته. كالأكل و النوم و الزواج.

قسم آخر من الأعمال كالتعلم و الإحسان بالمساكين و الإنفاق مع أنّه لاتميل إليه النفس و الغرائز الحيوانية، و لكنه يتلائم مع العقل و مقبول عند العقلاء و أولي النهي. بناءً علي هذا، إذا استقرت هذه الأعمال علي سبيل العبادة و تعمل لمرضات الله تعالي، فإن فيها تترافق إرادة الرب و إرادة العقل.

هذان القسمان يعتبران عبادة. و لكن لايستطيع الإنسان في الأغلب أن يتيقن بأنّ غرضه من إنجاز هذه الأعمال كان تقرّبه إلي الله و حسب؛ أو قد تأثّر العبودية من اتباع العقل أو النفس.

و لكن هناك قسم آخر إلي جانب ذلك القسمين. بعض الأحيان أنّ الله سبحانه و تعالي يطلب من الإنسان بأن يقوم بأعمال لايوجد فيها‌ أي لذة نفسانية أو فائدة عقلية. بل لا تميل إليها النفس و لا يرغب فيها العقل.

تشهد الدراسات التاريخية أنّ الله عز و جل قد يأمر بعض الأقوام بمثل هذه الأعمال. علي سبيل المثال حينما وصل جيش بني إسرائيل بقيادة طالوت و في طريق الجهاد في سبيل لله إلي نهر بأبدان متعبة و شفاة ذابلة، نهاهم الله أن يشربوا منه. (1)

أو مثلاً جماعة من بني إسرائيل التي كانت تعيش علي شاطئ البحر و تشتغل بصيد الأسماك و أمرها الله بأن لاتصطاد يوم السبت في كل اسبوع. و بأمره سبحانه كانت الأسماك تجتمع في مستوي الماء و تسبح في أمواجه في هذا اليوم. ولكن في بقية الأسبوع صارت نادرة! (2)

من البديهي و كما نعلم، لايريد الله بعباده العسر و لايحبّ أن يمنعهم من النّعم. فما غرضه سبحانه من مثل هذه الأوامر؟

بعد التدبر في آيات القرآن الكريم، نفهم بأنّ الله سبحانه و تعالي يأمر عباده حتي يبتلي مستوي تعبّدهم (3) و أن يميزهم في العمل كيف يتعهدوا بما يدّعونه في طاعة الله عز و جل.

يميل الجميع إلي الزواج و طلب العلم و يساعد كثير من الناس المساكين. و لكن طالما توجد الشهوات أو حب الجاه، لن يعلم من يعمل للغايات المادية و من يسلم لله حقاً و لم ينو سواه.

إذا كان الإبتلاء ملئ بالصعوبة و الحيرة بإمكاننا رفع نسبة إخلاصنا و تسليمنا و نتقرّب إلي الله عبر الجهاد مع هوي النفس و الحسابات المادية للعقل الأسير.

قبل قرون، إمتحن الله عز و جل عبديه إبراهيم و إسماعيل بإبتلاء صعب في هذه الساحة (4) في واد لا يتأتي لمطية النفس أن تصول فيه و تجول و لا للعقل بأن يبدي ما لديه من آراء. و في هذا الوادي حب الله وحده هو الذي يأخذ بيد الإنسان لينجيه من الإنحراف و السقوط في وادي الخسران و يعبر به بسلامة من منحدر الشك والشبهات.

نحن المسلمون نحيي كل عام تلك الذكري العظيمة التي كانت محل تجل لحقيقة التسليم و غاية العبودية و نبارك و نعظم اليوم الذي جعله الله لنا عيدا (5) لأنه في الحقيقة إن اليوم الذي ينكس فيه علم الشيطان و يرفرف فيه علم الرحمن فهو عيد للجميع!

مأخوذ عن كتاب "الحج؛ برنامج الكمال" تأليف "آية الله السيد محمد الضياء آبادي" (مع قليل من الإضافات)

يهنئك موقع الرشد جميع المسلمين و الموحدين لاسيما انت الصديق الكريم

بمناسبة عيد الأضحي المبارك

يوم رفیف رایة العبودية علي حاجز الانسانية.

موقع رشد الإسلامي الشيعي


الهوامش:

1- موضوع لآية 249 من سورة البقرة

2- موضوع لآية 163 من سورة الأعراف

3- في هذه الأيات يشير الي ابتلاء العباد بعبارتين: "كذلك نبلوهم" و "إنّ الله مبتليكم"

4- للإطلاع علي ما صار بإبراهيم و ابنه (عليهما السلام) من الإبتلاء الإلهي التي سبقنا ذكره في المقالات الماضية أضغط هنا

5- و قد ورد في دعاء صلاة العيد: "أسئلك بحقّ هذا اليوم الذي جعلته للمسلمين عيداً ..."

 
المواضیع المرتبطة: