عرض المقالات حسب التأريخ عرض المقالات حسب المعصومين و المناسبات عرض المقالات حسب المواضيع جستجو در قسمت مناسبت نامه
شهر رمضان المبارك : ربیع القرآن [ 1432/09/01 ]
 
إرسال إلی الأصدقاء إرسال الرای او سؤال إعطاء الدرجة
  درجة المقال : 0 من 10              عدد الأصوات: 0 الدرجة
المؤشرة PDF الطبع

باسمه تعالی

«ربیع القرآن»

" و قال الرسول یا رب ان قومی اتخذوا هذا القرآن مهجورا." (1)

وفقاً لآیات القرآن الکریم، هذا هو شکوى الرسول الأکرم (صلی الله علیه و آله و سلم) عند ربه من أمته یوم القیامة. و حیث أن القرآن الکریم هو الکتاب السماوی و المیثاق الرئیسی للحیاة الفردیة و الاجتماعیة لکافة المسلمین فی کل الأزمنة، فإن الغفلة عنه یعتبر ظلما عظیما فی حقه و ستضرّ عواقبه بالأمة الإسلامیة.

إن الاهتمام بالقرآن الکریم و التوجه الیه ضروری فی جمیع الأحوال، و لکنه فی بعض الأوقات الخاصة یوصی به اکثر و منها شهر رمضان المبارک. لقد قال الإمام الباقر (علیه السلام): "لکل شیء ربیع و ربیع القرآن شهر رمضان."(2) فینبغي لنا أن نزید علاقتنا به و نستحکمها فی هذا الشهر خاصة لکی نبقی مأنوساً به فی سائر الأوقات.

إن نقطة بدایة هذه الرابطة هی قراءة القرآن بما لها من ثواب أخرویة و قد جاء في هذا الشأن روایات متعددة. و أیضاً ما يثير الإعجاب أکثر هو ان قراءة آیة واحدة في شهر رمضان المبارک یعادل ثواب قراءة القرآن بأکمله فی الأشهر الأخرى.(3) في حقیقة الأمر إن هذا من خصائص هذا الشهر و لیست سائر الشهور تتميّز بهذه الخصیصة. لذا یمکن أن نقول ان بین القرآن و شهر رمضان علاقة وسیعة و غیر منقطعة.

إن المرحلة الثانیة و أهم مما ذکر فيما قبل و أثمن من قراءة آیات القرآن، هي فهم معاني القرآن الکریم، و أن نعلم ماذا یقول القرآن و ماذا یرید؟ عندما یتعلّم الانسان معنى آیة من القرآن عن طریق المطالعة أو الحضور فی مجالس تعلیمه فلقد أوتی أجراً عظیماً، و هذا یحصل بسبب معرفته بها. عندما يتعلم الأنسان هذه العلوم اللامعة و یصل إلى هذه المرحلة من المعرفة فإنه قد حصل علی رتبة أعلی و قيمة أغلی من قراءة القرآن.

لا شک انه من یقرأ القرآن في شهر رمضان المبارک بتأمل و تدبّر یکون ثوابه أعظم درجة من الذی یقرأ القرآن بنفس المقدار من دون تأمّل أو تدبّر. بالإضافة، إذا أخذنا بعین الإعتبار حالة هذا الشهر المعنویة و کون شهر رمضان ربیع القرآن، فإن التأمّل و التفکر في معانی آیات القرآن في هذا الشهر شیئ ثمین و أکثر فاعلیة.

أمّا المرحلة الثالثة التی هی أفضل و أعلى درجة من المرحلتین السابقتین، هي أن یعمل الإنسان وفقا للقرآن و یعرف ما ينهى عنه فيجتنب عنه. لا  شک أنه لا یمکن قیاس القرآن الکریم و تشبیهه بأی شیء آخر، أما من أجل التقریب إلى الأذهان یمکننا أن نشبهه بوصفة طبیة. على سبیل المثال، یذهب المریض الى الطبیب من أجل العلاج و یکتب له الطبیب وصفة العلاج. حینها یذهب المریض إلى الصیدلیة لکی یأخذ وصفة الدواء. و الآن یأتی السؤال و هو هل معرفة وصفة العلاج لوحده و اکتشاف خصائص الأدویة کافیة للعلاج؟

الجواب هو أن هذه الأمور لا يکون الا تمهیدا للعلاج و یجب أن یُقبل و يُعمل وفقا لوصفة الطبیب و یتجنّب عما نهى عنه. و القرآن الکریم مشابهٌ لذلک تماماً؛ حیث یجب العمل بأوامره و نواهیه و أن نجري أوامره في الحیاة لنصل إلی فوز الدنیا و الآخرة. فلذا، إن العمل بالقرآن یکون بعد قراءته و فهمه، و لقد وُردت روایات کثيرة من أهل البیت (علیهم السلام)  حول أهمیته.(4)

و الآن بما إننا قد أشرفنا على شهر ربیع القرآن، فهذه فرصة یجب أن نغتنمها لنستفید من برکات هذا الشهر الفضیل، لیس فقط عن طریق قراءة القرآن و فهمه فحسب، بل الأهم من ذلک العزم و القرار علی عمل بتعاليم القرآن الکریم في حیاتنا الشخصیة حتی یقرّبنا أکثر من الرحیم البارئ عز وجل.

 (مأخوذ من الرسالة "رمضان و نمط العبودیة خطبتان لآیة الله السید صادق الشیرازی (مع بعض الإضافات))

یبارک موقع الرشد کافة المسلمین و بخصوص أصدقاء الموقع الأعزاء

 

حلول شهر رمضان المبارک

 

شهر الخلوص و العبودیة و ربیع التلاوة و التدبّر فی القرآن الکریم.

موقع الرشد الإسلامی الشیعی


الهوامش:

1-      سورة الفرقان، الآیة 30

2-      الأصول الکافی، المجلد 2، الصفحة 630- أمالی الصدوق، الصفحة 115

3-      أمالی الصدوق، الصفحة 155- عیون أخبار الرضا، باب 28، الحدیث 53

4-      قال الرسول الأکرم (صلی الله علیه و آله و سلم): "من قرأ القرآن و لم یعمل به حشره الله یوم القیامة أعمی فیقول یا رب لم حشرتی أعمی و قد کنت بصیراً قال کذلک أتتک آیاتنا فنسیتها و کذلک الیوم تنسی" (ثواب الأعمال، الصفحة 286) و قال أمیر المومنین (علیه السلام): "الله الله فی القرآن لا یسبقکم بالعمل به غیرکم" (نهج البلاغة، الرسالة 47)

 

 

 
المواضیع المرتبطة: