عرض المقالات حسب التأريخ عرض المقالات حسب المعصومين و المناسبات عرض المقالات حسب المواضيع جستجو در قسمت مناسبت نامه
إستشهاد الإمام علي بن محمد الهادي (عليه السلام) : معرفة الموت [ 1432/07/03 ]
 
إرسال إلی الأصدقاء إرسال الرای او سؤال إعطاء الدرجة
  درجة المقال : 0 من 10              عدد الأصوات: 0 الدرجة
المؤشرة PDF الطبع

باسمه تعالی

«معرفة الموت»

ينقضي عمر الإنسان و يحين الموت ، و تنتهي حياة الدنيا ، و ينتقل الروح الذي هو معيار شخصية الإنسان نحو دار الخلود و تبدأ الحياة في عالم الآخرة.

إن الموت آیة من آيات الله الحكيمة في الخلق، و حقیقته مجهول کحقیقة الحیاة.

إن من إحدى المقترحات التی یتعلق بالموت و قد تمت بحثها في الكتب العلمية و الدينية هي لماذا یکره عامة الناس الموت و يخافونه و يرهبونه؟

إن إکراه البشر الموت و خوفه منه حصیلة حبه بالحياة الأبدية. إن حب الحياة الأبدیة في طبيعة البشر و له جذور فطرية. إن الذين لهم فکرة مادیة يرون الموت منتهی لأبعاد وجودهم ، و أيضاً یکون اشخاص یعدون أنفسهم من أتباع الأديان الإلهية و لكن ليس لديهم يقينٌ حتمي و هم في ترددٍ حول بقاء الروح و الحياة بعد الموت الذي هو من أركان معتقدات الأنبياء. فهؤلاء یکرهون الموت ایضاً، لأن أملهم المریب في الحياة بعد الموت غير مطابق لفطرتهم ، و لا يستطیعون إقناع حبهم للحياة الأبدية.

هؤلاء الفرق یکرهون الموت و ينظرون الیه نظرة سيئة و إن منهم من لم یحب أن یُذکر عنده الموت أو يزوروا القبور ساعة أو أن يتفكر فی الموت و یعتبر من الماضین.  

أما من جهة أخرى فهناك فئة يؤمنون بخالق الكون ایماناً حقیقیاً و هم من أتباع الأنبياء الصادقون و يوقنون بالآخرة یقیناً حتمیاً. فهم يطيعون الأوامر الإلهية و يجتنبون ما نهى الله عنه و يتحلّون بمكارم الأخلاق و الصفات الإنسانية. فإنهم لا يرون الموت بنظرة سيئة مکرهه و لا یعدونه خامداً علی الحیاة الخالدة بل یعتقدون بأن الموت ینتهی هذه الحياة الدنيا المحدودة و يتنقّل الإنسان نحو  الدار الخلود و يلبّي حب الإنسان للحياة الدائمة.

إنما خوفهم و قلقهم هو أن يموتوا و الله لا یرضی من عقيدتهم و إيمانهم أو أخلاقهم و أعمالهم، و بذلك يواجهون النقمة و العذاب الإلهي و يُحرمون من الرحمة الإلهية و لو لوقتٍ محدود.

فهؤلاء يجب عليهم أن یمسحوا هذا القلق من خواطرهم بالثقة على رحمة الله و تفضله، و یلقی الموت رجاء مغفرته سبحانه و تعالی و يسلّموا أنفسهم لخالقهم بقلب مسرور و وجه صبیحة.

و نموذج لهذا فقد روي فیه عن الإمام العسكري (عليه السلام) قال:

دخل علي بن محمد (علیه السلام) على مریض من أصحابه و هو یبکي و یجزع من الموت ، فقال له: "یا عبد الله تخاف من الموت لأنك لا تعرفه أ رأیتك إذا اتسخت و تقذرت و تأذیت من کثرة القذر و الوسخ علیك و أصابك قروح و جرب و علمت أن الغسل فی حمام یزیل ذلك کله؟ أ ما ترید أن تدخله فتغسل ذلك عنك أ و ما تکره أن لا تدخله فیبقى ذلك علیك؟"

قال: بلى یا ابن رسول الله

قال: "فذاك الموت هو ذلك الحمام و هو آخر ما بقی علیك من تمحیص ذنوبك و تنقیتك من سیئاتك فإذا أنت وردت علیه و جاوزته فقد نجوت من کل غم و هم و أذى و وصلت إلى کل سرور و فرح."

فسکن الرجل و استسلم و نشط و غمض عین نفسه و مضى لسبیله.(1)

لذا إن هذا الإنسان الذي أطاع التعاليم التربوية الإلهية و تولى رعاية الوظائف الإنسانية تجاه الناس في جميع الأحوال و اجتنب الصفات المذمومة و تحلّى بالصفات الانسانية الطيبة ، فإن هذا الشخص قد تهيّأ للموت دائماً و بالرجاء إلی رحمة الله الواسعة مستعد للإنتقال الى دار الخلد.

 (مأخوذ من کتاب "المعاد من منظر الروح و الجسد التألیف: "المرحوم حجة الإسلام محمد تقي الفلسفي" (مع التلخیص))

بمناسبة حلول 3 رجب ، يعزي موقع الرشد مسلمي العالم و بخصوص أصدقاء الموقع الأعزاء

ذكرى استشهاد

الداعي للهداية و مضيء مسير الكرامة ،

الإمام علي بن محمد الهادي (علیه السلام) .

الهوامش:

1- معاني الأخبار، الصفحة 290

 
المواضیع المرتبطة: