عرض المقالات حسب التأريخ عرض المقالات حسب المعصومين و المناسبات عرض المقالات حسب المواضيع جستجو در قسمت مناسبت نامه
معرکة الجمل : معرکة الجمل: الجمل المدرعة [ 1432/05/10 ]
 
إرسال إلی الأصدقاء إرسال الرای او سؤال إعطاء الدرجة
  درجة المقال : 0 من 10              عدد الأصوات: 0 الدرجة
المؤشرة PDF الطبع

 

باسمه تعالی

«الجمل المدرعة»

أنَّ عائشة لمّا احتضرت جزعت فقیل لها: "أتجزعین؟ یا أُمّ المؤمنین! وابنة أبی بکر الصدّیق؟"فقالت: "إن یوم الجمل لمعترضٌ فی حلقی. لیتنی مت قبله، أو کنت نسیاً منسیاً!"(1)

لم یکن هذا الندم عند الموت فقط. فقد ذکر لعائشة یوم الجمل، فقالت: "والناس یقولون یوم الجمل؟!" قالوا لها: "نعم." فقالت: "وددت أنی لو کنت جلست کما جلس صواحبی ..."(2)

و قال: کانت عائشة إذا قرأت: «وقرن فی بیوتکنّ ...»(3) بکت حتّى تبلّ خمارها.(4)

یا تُرى أیة معرکة کانت معرکة الجمل حیث اضطربت و بکت عائشة، زوج النبی الأکرم (صلی الله علیه و آله و سلم) بسببها؟!

تعود أسباب هذه المعرکة عندما بایع الناس الإمام علی (علیه السلام)، و قد اشتد غیظ البعض عندما قام(علیه السلام) بتقسیم بیت المال و قام بالتنصیب بطریقة عادلة. عندما بایع طلحة و الزبیر الإمام علی (علیه السلام) کانا یتمنیان حکومة البصرة و الکوفة، و لکن لم یوافق الإمام على (علیه السلام) بذلک. حینها ترکا المدینة متوجهَین لمکة بعذر زیارة بیت الله.

من ناحیة أخرى، بما ان بنی أمیة نالوا الامتیازات الخاصة من زمن خلافة عثمان، و لکنهم مُنعوا من بیت المال فی زمن حکومة الإمام علی (علیه السلام). فلهذا السبب ذهبوا الى مکة مع طلحة و الزبیر بعد ان استولوا على مقدار کبیر من بیت المال و تجمعوا حول عائشة. و بالاستفادة من المال الذی استولوا علیه من بیت المال و بحجة الانتقام من قتلة عثمان فقد شکلوا جیشاً و صارت البصرة تحت تصرفهم. حینها کانت عائشة راکبة الجمل و الجیش ملتفٌ حولها و کان الجمل بمثابة علمهم. و من هنا فقد سمیت هذه المعرکة بمعرکة "الجمل".

سار أمیر المؤمنین (علیه السلام) تجاه البصرة لکی یخمد هذه الفتنة. لقد واجه الإمام(علیه السلام) الجیش عدة مرات و ألقى علیهم الحجة لکی یتراجعوا عن المعرکة و إراقة الدماء. لکنهم لم یتراجعوا و التقی الجیشان و فی نهایة الأمر، انتصر الإمام(علیه السلام). ولکن لقد خلّفت معرکة الجمل آثاراً محیرة و عواقب خطیرة.

روى أحد الرجال الذین شارکوا فی المعرکة قائلاً: "لمّا کان یوم الجمل ترامینا بالنبل حتّى فنیت، وتطاعنّا بالرماح حتّى تشبّکت فی صدورنا وصدورهم حتّى لو سیرت علیها الخیل لسارت." وقال بعضهم: "ما مررت بدار الولید قطُّ، فسمعت أصوات القصّارین یضربون، إلاّ ذکرت قتالهم." (5)

لقد تفاوتت الأخبار التاریخیة حول عدد القتلى فی هذه المعرکة و لکنهم اتفقوا حول الخسائر الجمّة التی تحصّلت من هذه المعرکة. و فی تاریخ الیعقوبی یذکر انه من بین کلا الطرفین قتل فی ذلک نیفُ و ثلاثون ألفاً.

نعم! فلقد ترکت معرکة الجمل أضراراً اقتصادیة و خسائر معنویة و جسمیة فادحة جداً، و أعداد الأمهات اللواتی خسرن أولادهن! و النساء اللواتی خسرن بعولهن! و الأطفال الذین أصبحوا یتامى!

لقد تسببت کل هذه الخسائر و الأضرار فی یومٍ واحد. نعم! لقد حمّلت هذه المعرکة الحمیمة فی ذلک الیوم فی نقطة محدودة و معینة علی الجامعة الإسلامیة، و لکن خسائر و نتائج هذه المعرکة بعد انتهائها ظهرت و تمادت لسنین تدریجیاً و تأثرت بها عدة نقاط الدول الإسلامیة المختلفة أکثر مما کان من المتوقع.

نعم! هذه کانت علة و سبب انزعاج عائشة، أم المؤمنین!

(مأخوذ من کتاب "أحادیث أم المؤمنین عائشة التألیف: "العلامة السید مرتضی العسکری(ره)" (مع بعض التلخیص و الإضافات))

10 جمادی الأول، ذکرى

معرکة الجمل

یوم عبرة المسلمین.

موقع الرشد الإسلامی الشیعی


الهوامش:

1ـ بلاغات النساء الصفحة 8، و قد جاء فی تذکرة الخواص الصفحة 46 بتفصیل أوفى.

2ـ أسد الغابة، المجلد 3، الصفحة 284 ـ طبقات ابن سعد، المجلد 5، الصفحة 1

3ـ "و قرن فی بیوتکن ..." (سورة الأحزاب، الآیة 33)

4ـ طبقات ابن سعد، المجلد 8، الصفحة 56 (طبعة اروپا) ـ الدر المنثور (فی تفسیر الآیة 33 من سورة الأحزاب)

5ـ تاریخ الطبری، المجلد 5، الصفحة 218 ـ عقد الفرید، المجلد 4، الصفحة 32

6ـ تاریخ الیعقوبی، فی فصل معرکة الجمل

 
المواضیع المرتبطة: