عرض المقالات حسب التأريخ عرض المقالات حسب المعصومين و المناسبات عرض المقالات حسب المواضيع جستجو در قسمت مناسبت نامه
رحیل الرسول الأكرم (صلّی الله عليه و آله و سلّم) : کشف عن موضوع سریة [ 1432/02/28 ]
 
إرسال إلی الأصدقاء إرسال الرای او سؤال إعطاء الدرجة
  درجة المقال : 0 من 10              عدد الأصوات: 0 الدرجة
المؤشرة PDF الطبع

 

باسمه تعالی

«کشف عن موضوع سریة»

تُعدُّ الایام الأخیرة من حیاة رسول الله (صلی الله علیه و آله و سلم) من اکثر حقول التاریخ الاسلامی أهمیة وحساسیة ودقة. لقد مرّ الإسلام والمسلمون فی تلک الایام بساعات مؤلمة، وحرجة. إن مخالفة بعض الصحابة الصریحة لأوامر النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) وتخلّفهم عن جیش اُسامة کلُ ذلک کان یکشف عن نشاطات سریة و قرارات جدیة.

فی هذا المجال، عمد رسول الله (صلی الله علیه و آله و سلم) إلی الخروج إلی المسجد مع ما کان علیه من الحمّی والوجع، ووقف إلی جانب المنبر وقال للناس بصوت عال سُمِع خارج المسجد:

«أیها الناسُ سُعّرت النار، وأقْبَلت الفتَن کقِطَع اللیل المظلم، وإنّی والله ما تمسَّکون علی بشیء، انی لم اُحلّ إلاّ ما أحلّ الله، ولم اُحرّم إلاّ ما حرّم الل.»(1)

إنّ هذه العبارة تکشف عن القلَق الشدید الّذی کان یحمله النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) علی مستقبل الإسلام بعد وفاته، فماهو المقصود ـ تُری ـ من النار التی سعرت؟ ألیس هی فتنة الاختلاف والافتراق التی کانت تنتظر المسلمین، والتی اشتعلت بعد وفاة رسول الله (صلَّی الله علیه وآله وسلم) وتعالی لهیبها، ولایزال ذلک اللهیب مشتعلاً، وتلک النار مستعرة؟!

کما قد نقل فریق کبیر من محدثی الشیعة و السنة و مؤرخیهم و تعتبر روایته ـ حسب قواعد فنّ الدرایة والحدیث ـ من الروایات المعتبرة الصحیحة غایة مافی الأمر،فی یوم من هذه الأیام جاء بعض الصحابة لعیادته، من هنا اطرق برأسه إلی الارض ساعة ثم قال بعد شیء من التفکیر وقد التفت الیهم: "إیتُونی بدواة وصحیفة اکتبُ لکم کتاباً لاتضلون بعده. »(2)و(3)

فی هذه الاثناء کسر الخلیفة الثانیة حاجز الصمت و قال : "ان رسول الله قد غلبه الوجعُ، حسبنا کتابُ الله."(4)

فناقش الحاضرون رأی الخلیفة، فخالفه قومٌ وقالوا: هاتوا الدواة و الصحیفة لیکتب النبی مایرید، وناصر آخرون عمرَ وحالوا دون الاتیان بماطلبه النبی، ووقع تنازع بینهم وکثر اللغط فغضب رسول الله (صلی الله علیه و آله و سلم) بشدة لتنازعهم ولما وجّه إلیه من کلمة مهینة، وقال: « قُومُوا عنی لاینبغی عندی التنازعُ »

کان حبر الامة وعالمها الکبیر ابن عباس یقول: "یومُ الخمیس وما ادراک ما یوم الخمیس؟" ثم جعل تسیل دموعه حتی رؤیت علی خده کأنها نظام اللؤلؤ و قال: "قال رسول الله ایتونی بالکتف والدواة أو اللوح والدواة اکتب لکم کتاباً لن تضلّوا بعده أبداً ... فقالوا ..."(5) و بعد نقل هذه الواقعة المؤلمة المؤسفة قال: «الرزیة کلُّ الرزیة ما حال بیننا وبین کتاب رسول الله»(6)

والآن إذا کان النبی لم یوفق لکتابة الکتاب واملائه فهل یمکن ان نَحدس ـ فی ضوء القرائن القطعیة ـ ماذا کان ینوی النبی کتابته فی هذه الرسالة؟

إن الاجابة علی هذا السؤال واضحة، لأن النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) قال فی شأن الکتاب الذی نوی کتابته: انه یبتغی کتابة شیء لایضلون بعده أبداً. وقد جاءت هذه العبارة بعینها فی حدیث الثقلین(7) إذ یقول رسول الله (صلی الله علیه و آله و سلم) معتبراً عدم الضلال بعده معلولاً لاتباع الکتاب و العترة.(8)

ألا یمکن بعد ملاحظة هذین الحدیثین والتشابه الموجود بینهما الحدسُ ـ بصورة قطعیة ـ بان ما کان یهدفه رسول الله (صلی الله علیه و آله و سلم) من طلب الدواة والصحیفة هو مفاد کتابة حدیث الثقلین، أو ماهو أعلی ممّا یفیده حدیث الثقلین وهو تعزیز و دعم ولایة الامام علی(علیه السلام) و خلیفته مباشرة و بلافصل؟

من هنا عندما قال البعض للنبی ـ ملافاة لما لحق به من الأذی ـ : ألا نأتیک بدواة وکتف یا رسول الله؟ فقال:«أبعد الذی قلتم؟ لا ولکنّی اُوصیکم بأهل بیتی خیراً»(9)

إن مخالفة بعض الصحابة الصریحة وإن صرفت النبی عن الکتابة إلاّ انه بلّغ مقصوده من طریق آخر. قد روی ابن حجر العسقلانی -من کبار علماء اهل السنة- أنه قال رسول الله (صلی الله علیه و آله و سلم) لاصحابه وقد امتلأت بهم الحجرة وهو فی مرضه الذی قبض فیه:

«أیها الناس یوشَک أن أقبض قبضاً سریعاً، فُینطلَق بی، وقد قدمت إلیکم القول معذرة إلیکم ألا إنّی مخلفٌ فیکم کتاب الله ربی عزّوجلّ وعترتی أهل بیتی.»

ثم أخذ بید علی (علیه السلام) فقال:«هذا علی مع القرآن والقرآن مع علی، خلیفتان نصیران، لایفترقان حتی یردا علی الحوض فاسألهُما ماذا خلّفت فیهما»(10)

نعم، فمع أن رسول الله (صلی الله علیه و آله و سلم) ذکر حدیث الثقلینقبل مرضه فی مواضع متعددة و بألفاظ مختلفة، و لفتَ نظر الناس إلی أهمیة هذین الثقلین، ولکنه لفت الأنظار مرة اُخری وهو فی فراش المرض أمام جمع من اصحابه الذین حالوا دون کتابة ما اراد إلی عدم افتراق القرآن والعترة یمکن الحدسُ بأن الهدف من التکرار هو تدارک مافات من کتابة الکتاب الذی لم یوفق لکتابته ...

فی الحقیقة إن رسول الرحمة کان ینظر الی مستقبل الامة الاسلامیة حتی فی اللحظات الاخیرة من حیاته و کان یشفق فی مسار هدایة امته ...

 (مأخوذ من کتاب"سید المرسلین(صلی الله علیه و آله و سلم) التألیف: "آیة الله الشیخ جعفر السبحانی")

موقع الرشد یعزی کل الموحدین فی العالم 28 صفر المظفر ذکری رحیل

خاتم النبیین و رحمة للعالمین

محمّد بن عبدالله (صلی الله علیه و آله و سلم)

سیما أنتم ألاصدقاء

 

موقع الرشد الاسلامی الشیعی


الهوامش:

1- السیرة النبویة، المجلد 2، الصفحة 654 - الطبقات الکبری، المجلد 2، الصفحة 216

2- الملل والنحل، المجلد 1، المقدمة الرابعة، صفحه 22

3- طبعاً لم یکن الهدف من «اکتب» أن یکتب النبی بیده ذلک الکتاب فالنبی لم یکتب شیئاً فی حیاته أبداً کماهو مبحوث فی ابحاث اُمّیة النبی بل المقصود هو الإملاء علی کتاب.

4- إن من المسلّم ان مثل هذه العبارة الجارحة النابیة لوصدرت عن‌ای شخصیة مهما کان مقامها لعُدَّت ذنباً لا یغتفر لأن النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلم ـ بنص القرآن مصونٌ من‌ای نوع انواع الخطأ والاشتباه والهذیان فهو لاینطق إلاّ بالوحی. فلهذا و إن بعضاً من کبار أهل السنة عند ما یرید نقل ماقاله الخلیفة لایصرّح باسمه حفظاً لمقامه (صحیح مسلم، المجلد 1، الصفحة 14 - مسند احمد، المجلد 1، الصفحة 355) و إن بعضا آخر التمسوا لمخالفة الخلیفة لطلب النبی أعذاراً (کنز العمال، المجلد 3، الصفحة 138 - الطبقات الکبری، المجلد 2، الصفحة 244)

5- مسند احمد، المجلد 1، الصفحة 355

6- صحیح البخاری، کتاب العلم، المجلد 1، الصفحة 22، و المجلد 2، الصفحة 14- صحیح مسلم، المجلد 2، الصفحة 14- مسند احمد، المجلد 1، الصفحة 325- الطبقات الکبری، المجلد 2، الصفحة 244

7- حدیث الثقلین من الروایات المتفق علیها بین الشیعة والسنة وقد نقل عن الصحابة باکثر من 60 طریقاً کما یقول ابن حجر العسقلانی فی الصواعق المحرقة صفحة 136

8- « إنّی تارک فیکمُ الثقلین ما إن تمسکتُمْ بهما لن تضِلّوا: کتابَ الله وعترتی أهلَ بیتی» (صحیح الترمذی، المجلد 5، الصفحة 328، الحدیث 3874- جامع الاصول، المجلد 1، الصحفة 187- راجع المراجعات: المراجعة 8)

9- بحار الانوار، المجلد 22، الصفحة 469، نقلا عن الإرشاد و اعلام الوری‏

10- الصواعق المحرقة، الباب 9 من فصل الثانی، الصفحة 57 - کشف الغمة، الصفحة 43

 

 
المواضیع المرتبطة: