عرض المقالات حسب التأريخ عرض المقالات حسب المعصومين و المناسبات عرض المقالات حسب المواضيع جستجو در قسمت مناسبت نامه
اربعينية الإمام الحسين بن علي (عليهما السلام) : فی بحبوحة السیوف [ 1432/02/20 ]
 
إرسال إلی الأصدقاء إرسال الرای او سؤال إعطاء الدرجة
  درجة المقال : 0 من 10              عدد الأصوات: 0 الدرجة
المؤشرة PDF الطبع

 

 باسمه تعالی

«فی بحبوحة السیوف»

بعد مرور حوالی خمسة عقود من رحلة رسول الله (صلی الله علیه و آله و سلم)، کان المسلمون فی عاصمتی الإسلام مکة و المدینة و عاصمتی الخلافة الکوفة و الشام، یرون التمسک بالدین فی طاعة الخلیفة مهما کانت صفاته وفی کل ما یأمر، و یرون فی الخروج علیه شقا لعصا المسلمین و مروقا من الدین.

و مقارنة لهؤلاء، کیف کانت حال المسلمین فی سائر العواصم الإسلامیة و بلاده النائیة مثل من کان فی أقاصی أفریقیا و إیران و الجزیرة العربیة ممن لم یروا رسول الله (صلی الله علیه و آله و سلم) ولم یصاحبوا أهل بیته أو خریجی مدرسته، أولئک المسلمین الذین کانوا یعرفون الإسلام من خلال ما یرونه فی عاصمة الخلافة وبلاط الخلیفة خاصة و یمثل الإسلام فی عرفهم الخلیفة و سیرته! و ما أدراک ما الخلیفة و ما سیرته! الخلیفة الذی لا یردعه رادع من دین عن نیل ما یشتهیه! الخلیفة الذی یشرب الخمر، و یترک الصلاة! و یضرب بالطنابیر و یعزف عنده القیان و یلعب بالکلاب و یسمر عنده الخراب والفتیان. الخلیفة الذی یأمر بقتل سبط الرسول (صلی الله علیه و آله و سلم) و یسبی بناته و یبیح حرم الرسول و یرمی الکعبة بالمنجنیق.

هذا هو الإسلام الذی کانوا یجدونه لدى خلیفة الله وخلیفة رسوله.(1)و کان یقال للمسلمین فی کل مکان أن التمسک بالدین فی طاعة هذا الخلیفة.

إذا فقد تبین ان المشکلة یوم ذاک لم تکن مشکلة تسلط الحاکم الجائر کی یعالج بتبدیله بحاکم عادل، بل کانت مشکلة ضیاع الأحکام الإسلامیة، و تدین المسلمین بطاعة الخلیفة مهما کانت أوامره و رؤیتهم لمقام الخلافة ومع هذه الحالة کان العلاج منحصرا بتغییر رؤیة المسلمین هذه و عقیدتهم تلک کی یتیسر بعد ذلک اعادة الأحکام الإسلامیة من جدید و کان الإنسان الوحید الذی یستطیع أن ینهض بعب‌ء هذا التغییر هو الإمام الحسین (علیه السلام) من رسول الله (صلی الله علیه و آله و سلم) و مقامه منه، و لما ورد فی حقه من الآیات والأحادیث.

إذن فهو الإنسان الوحید الذی أنیطت به تلک المهمة الخطیرة مدى الدهر وعلیه أن یختار أحد أمرین اما أن یبایع أو ینکر على یزید أعماله و على المسلمین کافة اقرارهم اعمال یزید، و بذلک یغیر ما کانوا علیه و یمکن الأئمة من بعده أن یقوموا باحیاء ما اندرس من شریعة جده(صلی الله علیه و آله و سلم).

هذا ما اختاره الإمام الحسین (علیه السلام) و استهدفه فی قیامه واتخذه شعارا لنفسه و سلک سبیلا یوصله إلیه کما نبینه فی ما یلی.

رفع الإمام (علیه السلام) شعار بطلان حکم الخلافة القائم و ان فیه خطرا على الإسلام حیث قال : "و على الإسلام السلام إذ قد بلیت الأمة براع مثل یزید." قال ذلک فی جواب من قال له : بایع أمیر المؤمنین یزید فهو خیر لک فی الدارین. قال ذلک فی ظرف کان یقال له : "یا حسین ألا تتقی الله تخرج من الجماعة وتفرق بین هذه الأمة!" قال ذلک فی ظرف قال له ابن عمر : "اتق الله ولا تفرق جماعة المسلمین" (2) فی هذا الظرف قال الإمام الحسین (علیه السلام) : "و الله لو لم یکن فی الدنیا ملجأ ولا مأوى لما بایعت یزید بن معاویة أبدا." و کان مؤدى هذا الشعار صحة أمر الإمامة و بطلان أمر الخلافة القائمة.

یعرف مما أوردنا ومن سائر أعمال الإمام(علیه السلام) و أقواله فی أیام قیامه انه کان قد حمل إلى الناس شعار بطلان أمر الخلافة القائمة و صحة أمر الإمامة وهدفه من کل ما قال و فعل أن یؤمن الآخرون بهذا الشعار فمن آمن به اهتدى و من لم یؤمن بعد أن بلغه نداء الإمام(علیه السلام) تمت الحجة علیه، ومن ثم کان یعمل جاهدا فی سبیل نشر قضیته.

کان هذان شعار الإمام (علیه السلام) و هدفه و اتخذ الشهادة سبیلا للوصول إلى هدفه، و لنعم ما قال الشاعر على لسانه :

ان کان دین محمد لم یستقم إلا بقتلی فیا سیوف خذینی

(مأخوذ من کتاب «معالم المدرستین، المجلد الثالث »، التألیف: "المرحوم العلامة السید مرتضی العسکری(ره)")

 

یعزی موقع الرشد مسلمی العالم و بخصوص أصدقاء الموقع الأعزاء،

بمناسبة حلول ذکرى الأربعین لشهادة

مصلح الإسلام

الإمام حسین بن علی (علیه السلام)

و اصحابه النجباء.

 

موقع الرشد الإسلامی الشیعی


الهوامش:

1.       کانت عصبة الخلافة تسمى الخلیفة بخلیفة الله کما مر الإشارة إلیه، وقد قال مروان بن أبی حفصة فی وصف دفاع معن عن المنصور یوم الهاشمیة : ما زلت یوم الهاشمیة معنا * بالسیف دون خلیفة الرحمن. (مروج الذهب، الجلد 3، الصفحة 286)

2.       تاریخ الطبری، المجلد 6، الصفحة 191

 
المواضیع المرتبطة: