عرض المقالات حسب التأريخ عرض المقالات حسب المعصومين و المناسبات عرض المقالات حسب المواضيع جستجو در قسمت مناسبت نامه
شهر رمضان المبارك : اکثر الانتفاع من افضل الشهور [ 1431/09/01 ]
 
إرسال إلی الأصدقاء إرسال الرای او سؤال إعطاء الدرجة
  درجة المقال : 0 من 10              عدد الأصوات: 0 الدرجة
المؤشرة PDF الطبع

 

باسمه تعالی

 

«اکثر الانتفاع من افضل الشهور »

 

کان قد بدا شهر رمضان المبارک، دخل مسجد الکوفة، ارتقی المنبر و بعد حمد و ثناء الله تعالی و الصلوة علی رسوله الاکرم (صلی الله علیه و آله و سلم) خطب الناس قائلا:

 

"أیها الناس! إن هذا الشهر شهر فضله الله على سائر الشهور … و هو شهر یفتح فیه أبواب السماء و أبواب الرحمة و یغلق فیه أبواب النیران و هو شهر یسمع فیه النداء و یستجاب فیه الدعاء و یرحم فیه البکاء؛و هو شهر فیه لیلة نزلت الملائکة فیها من السماء فتسلم على الصائمین و الصائمات بإذن ربهم إلى مطلع الفجر و هی لیلة القدر؛ صیام یومها أفضل من صیام ألف شهر و العمل فیها أفضل من العمل فی ألف شهر.

 

أیها الناس! إن شموس شهر رمضان لتطلع على الصائمین و الصائمات و إن أقماره لیطلع علیهم بالرحمة و ما من یوم و لیلة من الشهر إلا و البرّ من الله تعالى یتناثر من السماء على هذه الأمة؛ فمن ظفر من نثار الله بدرة، کرم على الله یوم یلقاها و ما کرم عبد على الله إلا جعل الجنة مثواه."

 

ثم قال امير المؤمنين (علیه السلام) و هو مرتقيا منبر مسجد کوفة:

عباد الله إن شهرکم لیس کالشهور؛ أیامه أفضل الأیام و لیالیه أفضل اللیالی و ساعاته أفضل الساعات؛ هو شهر الشیاطین فیه مغلولة محبوسه؛ هو شهر یزید الله فیه الأرزاق و الآجال و یکتب فیه وفد بیته و هو شهر یقبل أهل الإیمان بالمغفرة و الرضوان و الروح و الریحان و مرضات الملک الدیان.

 

أیها الصائم! تدبر أمرک فإنّک فی شهرک هذا ضیف ربک انظر کیف تکون فی لیلک و نهارک و کیف تحفظ جوارحک عن معاصی ربک؛ انظر أن لا تکون باللیل نائما و بالنهار غافلا فینقضی شهرک و قد بقی علیک وزرک فتکون عند استیفاء الصائمین أجورهم من الخاسرین و عند فوزهم بکرامة ملیکهم من المحرومین و عند سعادتهم بمجاورة ربهم من المطرودین.

 

أیها الصائم! إن طردت عن باب ملیکک فأی باب تقصد؟ و إن حرمک ربک فمن ذا الذی یرزقک؟ و إن أهانک فمن ذا الذی یکرمک؟ و إن أذلک فمن ذا الذی یعزک؟ و إن خذلک فمن ذا الذی ینصرک؟ و إن لم یقبلک‏ فی زمرة عبیده فإلى من ترجع بعبودیتک؟ و إن لم یقلک عثرتک فمن ترجو لغفران ذنوبک؟ و إن طالبک بحقه فما ذا یکون حجتک؟

 

أیها الصائم! تقرب إلى الله بتلاوة کتابه فی لیلک و نهارک فإن کتاب الله شافع مشفّع یشفع یوم القیامة لأهل تلاوته فیعلون درجات الجنة بقراءة آیاته.

بشّر أیها الصائم! لقد سمعت حبیبی رسول الله (صلی الله علیه و آله و سلم) یقول: «إن لله تبارک و تعالى عند فطر کل لیلة من شهر رمضان عتقاء من النار لا یعلم عددهم إلا الله، هو فی علم الغیب عنده فإذا کان آخر لیلة منه أعتق فیها مثل ما أعتق فی جمیعه.»"

 

فقام إلیه رجل من همدان فقال: "یا أمیر المؤمنین! زدنا مما حدّثک به حبیبک فی شهر رمضان."

فقال: "نعم، سمعت أخی و ابن عمی رسول الله (صلی الله علیه و آله و سلم) یقول: "من صام شهر رمضان فحفظ فیه نفسه من المحارم دخل الجنة"...

تکرّر سؤال الهمدانی ثلاث مرات أخر، فی المرّة الثالثة أجابه هکذا:

فقال: "نعم سمعت أفضل الأنبیاء و المرسلین و الملائکة المقربین یقول: «إن سید الوصیین یقتل فی سید الشهور.»"

فقلت: "یا رسول الله! و ما سید الشهور و من سید الوصیین؟"

قال: "أما سید الشهور فشهر رمضان و أما سید الوصیین فأنت یا علی."

فقلت: "یا رسول الله! فإنّ ذلک لکائن؟"

قال: "إی و ربی! إنه ینبعث أشقى أمتی شقیق عاقر ناقة ثمود ثم یضربک ضربة على فرقک تخضب منها لحیتک."

فأخذ الناس بالبکاء و النحیب فقطع (علیه السلام) خطبته و نزل.

 

( ماخوذ من کتاب" فضائل الأشهر الثلاثة تألیف : شیخ الصدوق(ره))

 

یبارک و یهنئ موقع الرشد مسلمی العالم و خصوصا انت ایها الصدیق العزیز،بحلول

شهر رمضان المبارک،

شهر تزکیة النفس من الرذائل الأخلاقیة و التحرّر من المعاصي

و ربیع تلاوة و تدبر القرآن.

موقع الرشد الاسلامی الشیعی

 
المواضیع المرتبطة: