عرض المقالات حسب التأريخ عرض المقالات حسب المعصومين و المناسبات عرض المقالات حسب المواضيع جستجو در قسمت مناسبت نامه
مولد الإمام المهدي (عجّل الله تعالی فرجه الشريف) : لنكون يقظين ... [ 1430/08/15 ]
 
إرسال إلی الأصدقاء إرسال الرای او سؤال إعطاء الدرجة
  درجة المقال : 0 من 10              عدد الأصوات: 0 الدرجة
المؤشرة PDF الطبع

باسمه تعالی

«لنكون يقظين ...»

" إذا فقد الخامس من ولد السّابع فالله الله فی أدیانکم لا یزیلکم عنها أحد ..."(1)      (الإمام الکاظم (علیه السلام))

كلنا نعتقد أن منجي عالم البشري الإمام العصر (عليه السلام) حيٌ يتنفس بنفس الهواء الذي نتنفس منه، لكنه غائبٌ عن أعيننا بإرادة الله إلى متى شاء سبحانه. إن غيبة إمام الزمان (عليه السلام) امتحانٌ عظيم يمتحن به الله البشر. فقد كان موضوع الغيبة محل قلقٍ عند رسول الله (صلّى الله عليه و آله و سلم) و أهل البيت (عليهم السلام) للناس و كانوا أحياناً يبكون لذلك.

علی سبيل المثال قال الإمام الصادق (علیه السلام): "أما و اللّه لیغیبنّ إمامکم سنیناً من دهرکم و لتمحّصنّ حتّى یقال مات قتل هلك بأی وادٍ سلك و لتدمعنّ علیه عیون المؤمنین و لتکفؤنّ کما تکفأ السّفن فی أمواج البحر ..."(2)

قبل 14 قرناً ، كان الإمام الصادق (عليه السلام) قلقاً حول ظروف زماننا و كان دائماً يصف حالنا. فماذا علينا أن نفعل عندما نحس بکل شعور أمواج إعصار الشدائد الهائلة في حياتنا؟

لنلقي نظرة أخرى حول ما تنبّأ الرسول الأكرم (صلى الله عليه و آله و سلم) لندرك مدى ثقل أحوال زماننا. فقال الرسول (صلى الله عليه و آله و سلم):

" لیأتینّ على الناس زمان لا یسلم لذی دین دینه إلا من یفرّ من شاهق إلى شاهق و من حجر إلى حجر کالثعلب بأشباله. "

و سأل أصحابه حينها: "متی ذلك الزمان؟"

فقال الرسول (صلى الله عليه و آله و سلم): "إذا لم ینل المعیشة إلا بمعاصي الله فعند ذلك حلت العزوبة "

قال أصحابه: "یا رسول الله أمرتنا بالتزویج"

فقال: "بلى و لکن إذا کان ذلك الزمان فهلاك الرجل على یدی أبویه فإن لم یکن له أبوان فعلى یدی زوجته و ولده فإن لم یکن له زوجة و لا ولد فعلى یدی قرابته و جیرانه "

فقال أصحابه: "و کیف ذلک یا رسول الله؟ "

ثم قال الرسول (صلى الله عليه و آله و سلم): "یعیرونه لضیق المعیشة و یکلفونه ما لا یطیق حتى یوردونه موارد الهلکة. "(3)

و أما من اتقى فكان له مقاماً علياً، إلى أن دعا الرسول الأكرم (صلى الله عليه و آله و سلم) يوماً عند أصحابه بهذا الدعاء: "اللهم لقّني إخواني".

فقال من حوله من أصحابه: "أما نحن إخوانك یا رسول الله؟ "

فقال النبي: "لا إنکم أصحابي و إخواني قوم من آخر الزمان آمنوا بي و لم یروني ... لأحدهم أشد بقیة على دینه من خرط القتاد(4) فی اللیلة الظلماء أو کالقابض على جمر الغضا (5) ..." (6)

نعم ، فكم يكون مُألماً إذا وضع شخصاً يده على غصنٍ ذي أشواك حادة في ليلةٍ مظلمة؟ و أشدّ من ذلك من حفظ دينه في آخر الزمان.

ما الذي يجب عمله في ذلك الزمان؟ فكما علمنا أهل البيت (عليهم السلام) فإن الحقيقة واضحة جلية في ذلك الزمان حتى لو كان الباطل ظاهراً.  لذا فإن المطلوب منّا هو التقوى و الورع و تجنب المحرمات و المعاصي ، لأنه غير ذلك سوف يتمّ التأثير سلباً على فهم الإنسان و دركه و يكون مانعاً له من درك الحقيقة. لذا قال الإمام الصادق (عليه السلام): "علیکم بالورع و صدق الحدیث و أداء الأمانة و عفّة البطن و الفرج "(7)

فيجب علينا الإعتقاد أن سرّ عدم تأثير الأعمال العبادية في أرواحنا هو إمتناعنا عن إرتكاب المعاصي. كما علّمنا الإمام الصادق (عليه السلام) بقوله: "... و أعلم أنّه لا ینفع إجتهاد لا ورع فیه "(8)

نستنتج إذاً اننا في زمان الغيبة مبتلين بامتحانٍ، لذا يجب علينا مراقبة أنفسنا لنتمكن من حفظ هذه الجوهرة الثمينة (إيماننا) و نكون بانتظار الموعود بروحٍ طاهر و يجب الإعتقاد أنه لن يكون لدينا مكان مع الطاهرين إذا لم نطهّر أنفسنا.

«مأخوذ من "آثار الغفلة في عصر الغیبة تألیف آیة الله السید محمد ضیاء الآبادي (مع بعض التصرف)»

يبارك و يهنئ موقع الرشد کافة المنتظرين ، و بخصوص أصدقاء الموقع الأعزاء،

بقدوم النصف من شعبان،

ذكرى ولادة موعود العدالة و إمام الرحمة

الإمام الحجة بن الحسن العسکري (علیه السلام).

 

بهذه المناسبة قام موقع الرشد بتوفير قطع صوتية يمکنکم الحصول عليها عن طريق الضغط علی الوصلات التالية:

http://www.roshd.org/multimedia/SOUND/Imam Mahdi/2009/Doaye Faraj-64kbps.mp3

http://www.roshd.org/multimedia/SOUND/Imam Mahdi/2009/Doaye Faraj-128kbps.mp3

http://www.roshd.org/multimedia/SOUND/Imam Mahdi/2009/sharmandeh-64kbps.mp3

http://www.roshd.org/multimedia/SOUND/Imam Mahdi/2009/sharmandeh-128kbps.mp3

 

موقع الرشد الإسلامي الشیعي


الهوامش:

1- أصول الکافي، المجلد 1، الصفحة 336

2- أصول الکافي، المجلد 1، الصفحة 336

3- منتخب الأثر، الصفحة 437، الحدیث 20

4- قتاد هو اسم شجرة ذو أشواك.

5- غضا هو اسم شجرة يُستخدم غصنه لاشتعال النار حيث يبقى ناره مشتعلة لمدة طويلة و لا يطفئ إلا بعد فترة من الزمن. لذا يُستخدم فحمه لهذا الغرض.

6- بصائر الدرجات، الصفحة 84

7- سفینة البحار، المجلد 2، الصفحة 643، مادة الورع

8- أصول الکافي، المجلد 2، الصفحة 76

 
المواضیع المرتبطة: