عرض المقالات حسب التأريخ عرض المقالات حسب المعصومين و المناسبات عرض المقالات حسب المواضيع جستجو در قسمت مناسبت نامه
إستشهاد الإمام علي بن محمد الهادي (عليه السلام) : علی شاطئ النعمة [ 1430/07/03 ]
 
إرسال إلی الأصدقاء إرسال الرای او سؤال إعطاء الدرجة
  درجة المقال : 0 من 10              عدد الأصوات: 0 الدرجة
المؤشرة PDF الطبع

 

باسمه تعالی

علی شاطئ النعمة

كنت علی وشك الهلاك من صعوبات الحیاة. كانت قد أصابتني فاقة شدیدة و مع أنني كنت قنوعا لكن ماكانت أحوالی تتجّه إلی التحسّن. قسی حالي إلی حد قلت في نفسی: أذهب عند الإمام الهادي (عليه السلام) و أشكو إلیه عما قدّرنی الله لعله یؤدّی الی الفرج و التیسّر.

و لهذا توجّهت نحو بیت الإمام (عليه السلام) و بعد الإستئذان دخلت و جلست في حضرته و في حین كنت أستعدّ أن أبدأ کلامي بالشكوی و الأنین، خاطبني الإمام الهادي (عليه السلام):

« يا أبا هاشم أيّ نعم اللّه عزّ و جلّ عليك تريد أن تؤدّي شكرها؟»

فوجمت فلم أدر ما أقول له. فابتدأ (عليه السلام) فقال:

« رزقك الإيمان فحرّم بدنك على النار و رزقك العافية فأعانتك على الطاعة و رزقك القنوع فصانك عن التبذّل يا أبا هاشم إنّما ابتدأتك بهذا لأنّي ظننت أنّك تريد أن تشكو لي من فعل بك هذا و قد أمرت لك بمائة دينار فخذها.» (1)

ربما قد حدث لكل واحد منا أن نصيب بالمصاعب و الشدائد علی مدی الحیاة؛ صعوبات تضیق الإنسان حیث نرید أن نشكو منها ...

لو نتأمل الحكایة الآنفة بدقة بسیطة، سنجد أنّ مخاطب كلام الامام الهادی (علیه السلام) ما كان اباهاشم الجعفري و حسب. بل هو وجّه الكلام إلی جميع المؤمنین الذین هم في معترك صعوبات الحیاة یبحثون عن سبیل للتغییر آیسین.

في الحقیقة رسالة الإمام هي نظرة إلی الحیاة من ناحیة الإمتلاكات و لا من ناحیة النقوص. إن لدی العطايا و المواهب الإلهیة دور مهم؛ بحيث لو كان لدی الإنسان كل شئ لكان فقیراً دونها و إذا إمتلكها و فقد كل شئ بات في غناء مطلق.

مع ذلك إذا ندرس مشاكل الحیاة، سوف نری تحقق الوعود الإلهیة حیث بشّرنا بشكل حتمي: "فإن مع العسر یسرا، إن مع العسر یسرا..." (2)

 (مأخوذ من كتاب "المعجم الشامل لأحادیث الإمام الهادي (علیه السلام)"،تألیف: قسم الحدیث في مركز باقر العلوم (علیه السلام) للأبحاث (مع بعض التصرف))

یعزي موقع رشد جمیع المسلمین

و خاصتاً انت أیها الصدیق العزیز

بمناسبة الثالث من رجب،

الذكری السنویة لإستشهاد

مقتدی الهدایة و عاشر جوهرة في سماء الولایة

الإمام علي بن محمد الهادي (علیه السلام).

 

موقع الرشد الإسلامي الشیعي

--------------------------------------------------------------------------------------------------------

الهوامش:

 

1ـ من لایحضره الفقیه، مجلد 4، صفحة 401، حدیث 5863 - أمالي شیخ الصدوق، صفحة 497، حدیث 682

2ـ "فإنّ مع العسر یسراً ـ إنّ مع العسر یسراً" (سورة الإنشراح، الآیات 5 و 6)

 
المواضیع المرتبطة: