عرض المقالات حسب التأريخ عرض المقالات حسب المعصومين و المناسبات عرض المقالات حسب المواضيع جستجو در قسمت مناسبت نامه
إستشهاد إمام حسن بن علی العسکری (علیه الاسلام) : عنوان الحبيب [ 1424/03/08 ]
 
إرسال إلی الأصدقاء إرسال الرای او سؤال إعطاء الدرجة
  درجة المقال : 0 من 10              عدد الأصوات: 0 الدرجة
المؤشرة PDF الطبع

باسمه تعالی

 

قال الامام حسن بن علی العسکری (عليه السلام ) :

 " اورع الناس من وقف (لايفعل) عند الشبهه (اشبهة هي امر الذي لايُعلم حرمته او حليّته) اعبد الناس من اقام الفرائض ازهد الناس من ترک الحرام اشد الناس اجتهادا من ترک الذنوب "

 

(بحار الأنوار المجلد 75 الصفحة 373)                                                                       

 

قال ابو الاديان کنت اخدم الحسن بن علی بن محمد عليهم السلام ، و احمل کتبه الی الامصار،  فدخلت عليه فی علة التی توفٌی فيها صلوات الله عليه (علة التي كانت من السم الذي اعطاه معتمد العباسي)

فکتب معی کتابة ، و قال امض بها الی المدائن فانک ستغيب اربعة عشر يوما ، و تدخل الی سرٌ من رای يوم الخامس عشر ، و تسمع الواعی فی داری ، و تجدنی علی المغسل.

 

قال ابوالاديان فقلت يا سيدی فاذا کان ذلک فمن امامنا بعدك؟ قال : من طالبک بجوابات  کتبی فهو القائم من بعدی . فقلت : زدنی ،  فقال : من يصلٌی علیٌ فهو القائم بعدی ، فقلت : زدنی،  قال : من اخبر بما فی الهميان فهو القائم بعدی ، ثم منعتنی هيبته ان اسأله عما فی الهميان و خرجت بالکتب الی المدائن ، و اخذت جواباتها ، و دخلت سرٌ من رای يوم الخامس عشر کما قال لی ( عليه السلام ) و اذاً انا بالواعية فی داره ، و اذاً به علی المغسل ، و اذاً انا بجعفر الکذاب ابن علی اخيه بباب الدار ، و الشيعة من حوله يعزٌونه ، و يهنٌـونه ، فقلت فی نفسی : ان يکن هذا الامام فقد بطلت الامامة ...

 

فتقدمت و عزٌيت و هنٌـئت فلم يسئلنی عن شيئی ثم شخص قال : يا سيدی قد کفن اخوک ، فقم فصلٌ عليه. فدخل جعفر بن علی و الشيعة من حوله . . .

 

فلما صرنا فی الدار اذا نحن بالحسن بن علی صلوات الله عليه علی نعشه مکٌـفنا فتقدم جعفر بن علی ليصلٌی علی اخيه ،  فلما همٌ بالتکبير خرج صبی بوجهه سمرة ، بشعره قطط ، باسنانه تفليج ، فجذب برداء جعفر بن علی و قال تأخٌر يا عم ، فانا احق بالصلوة علی ابی.

 

 و تقدٌم  الصبی صلوات الله عليه ، و دفن الی جانب قبر ابيه عليهما السلام ثم قال : يا بصری ، هات جوابات الکتب التی معک . فدفعتها اليه فقلت فی نفسی هذه بيٌـنتان ، بقی الهميان .

و نحن كنا جالسين اذ قدم نفر من قم فسئل عن الحسن بن علی (علیه السلام ) فعرف موته ثم اشاروا الی جعفر بن علی و قال : معني کتب و مال (الذي جئت بهم من جانب الناس لأعطيهم لامام حسن العسكري) فتقول ممن الکتب ؟ و کم المال ؟ فأجاب تريد منا ان نعلم الغيب ؟ قال فخرج الخادم فقال : معکم کتب فلان و فلان و هميان فيه الف دينار و عشرة دنانير منها مطلية ، فدفعوا اليه الکتب و المال ، و قالوا الذی وجٌه بک لاجل ذلک فهو الامام . . .                                                                                      

                        (منتخب الاثر صفحه 367 - 368 )

 

هكذا كان على مشية الهية، قد نصب امام العصر (عج) بالإمامة من جانب الله بعد ابيه في صغر سنه كما بعث يحيى النبي بالرسالة وهو كان صبيا على نص أية القرأن.

                                                                                                           

الثامن من ربيع الإول، موقع الرشد، يعزي امام العصر(عج) و جميع مسلمين العالم بذكرى إستشهاد امام حسن بن علی العسکری ( علیه الاسلام )

 

 

موقع الرشد الإسلامي الشیعي

 
المواضیع المرتبطة: