عرض المقالات حسب التأريخ عرض المقالات حسب المعصومين و المناسبات عرض المقالات حسب المواضيع جستجو در قسمت مناسبت نامه
إستشهاد أبي الفضل العباس (عليه السلام) : آخر لحظات الفدائی الوفی [ 1429/01/09 ]
 
إرسال إلی الأصدقاء إرسال الرای او سؤال إعطاء الدرجة
  درجة المقال : 0 من 10              عدد الأصوات: 0 الدرجة
المؤشرة PDF الطبع

باسمه تعالی

 «آخر لحظات الفدائی الوفی»

 

حینما رأى العباس أخوه الإمام الحسین (علیه السلام) وحیداً تقدم الیه قائلاً: "یا أخی هل من رخصة؟" فی هذه الأثناء بکى الإمام الحسین (علیه السلام) بکاءاً شدیداً ثم قال: "یا أخی أنت صاحب لوائی و إذا مضیت تفرّق عسکری‏ " ... فقال العباس (علیه السلام): "قد ضاق صدری و سئمت من الحیاة و أرید أن أطلب ثأری من هؤلاء المنافقین‏" قال الإمام الحسین (علیه السلام): "فاطلب لهؤلاء الأطفال قلیلا من الماء " یقول الراوی: "فلما أذن الإمام لأخیه، قام العباس کجبل عظیم و قلبه کصخرة صلبة، لأنة کان فارساً شجاعاً و بطلاً حمساً و کان جسوراً فی رمی الرماح و الجدال بالسیف فی معرکة الحرب مع الکفار."

لقد فرّق العباس بقلبٍ جریء الأعداء الذین کانوا یمنعونه من الوصول إلی الماء، و حسب روایات بعض أهل الإطلاع و التاریخ ان الأعداء هجموا علیه أکثر من ستة مرات لیمنعوه من الوصول للماء و لکنه أبعدهم و ابتعدوا أخیراً من الفرات و ملأ القربة بالماء بسرعة.

حینما خرج من الماء اختار أقصر المسار للرجوع الى الخیمة. فی هذه الأثناء هجم علیه الأعداء و أمطروه بالسهام حتى امتلأ جسده الشریف بالسهام. فهاجم الأعدام بحالته و أهلک منهم عدداً کثیراً. حسب روایة أبو مخنف انه قتل مائة و ثمانین راکباً و کان یردّد هذه الأبیات:

  لا أرهــب الـمــــوت إذا الـمــــوت رقــــی        حـتـی أواری فـی المـصـالیــت لقــــــی

        نفسی لنفس المصطفی الطهر وقا       إنّـی انـا الـــعــبــاس أغــدوا بــالسـقــــا

 و لا أخــاف الـشـــر یــوم المـلـقـتـی

حینها صنع زید بن ورقا مترصداً وراء نخلة بمساعدة شخصاً آخر و ضرب یده الیمنى بالسیف و قطع یده المبارک. و من ثم حمل السیف بیده الیسرى و حمل على القوم فی حین کان یمسک بالقربة وراءه و کان یردد قائلاً:

              والله إن قطعتموا یمینی                            إنّی إحامی ابداً عن دینی

   و عن إمام صادق الیقین                             نجل النبی الطاهر الأمین (2)

 

لقد حارب کثیراً حتى ضعف بسبب العطش و جروحه العدیدة، و کثرة السهام و نزف الدماء من بدنه الشریف و قطع یده المبارک. مع هذا الوجود لکنه کان یبعد الأعداء بشجاعة و کان یستمر فی مسیره، إلى أن صنع حکیم بن طفیل الطائی کمیناً آخر له من وراء نخلة أخرى، و قطع یده الیسرى عن بدنه. و من شدة خوفهم قطعوا یدیه المبارکتین، لأنه کان مثل أبیه شجاعاً لا یتجرأ أحداً أن یقابله و یتعارک معه وجهاً لوجه. فی هذه الأثناء غیر لحن کلامه و قال:

       یا نفس لا تخشی من الکفار           و أبـشـری بـرحـمـة الـجـبــار

                        مـع النـبـی سـیــد المـخـتــار          قــد قطـعـوا ببـغـیـهم یساری

      فاصلهم یا رب حــر الـنــار

و من ثم أصاب سهمٌ قربة الماء و سکب الماء على الأرض و لم یصل لمقصوده، و قد کان ذلک فی حال کانت یداه المبارکتین تسیلان منها الدماء. ثم حملوا على هذا العبد المظلوم. فی هذه الأثناء إحتار العباس، لأنه لم یکن لدیه الماء لیذهب به إلى الخیمة و لم یکن له یدان یحارب بهما الأعداء، و لا تجوز له الحمیة الفرار! و فجأة أصاب سهمٌ صدره المبارک، و فی روایة أخرى ضرب حکیم بن طفیل من وراء نخلة على رأسه المبارک.

فانشق رأسه و سقط قمر بنی هاشم على الأرض و قد غطت بدنه الشریف بالدماء و نادى:

"یا أباعبدالله علیک منی السلام و لعنة الله علی القوم الظالمین"

« مأخوذ من کتاب "خصائص العباسیة لآیت الله محمد إبراهیم الکلباسی النجفی (ره)، ترجمة محمد اسکندری (مع بعض التصرف)»

مأجورین بالتاسوعاء الحسینی و سلام و رحمة الرحمن على

ابن علی المرتضى، أسطورة الشجاعة و الوفاء،

أبی الفضل العباس (علیه السلام).

موقع الرشد الإسلامی الشیعی

 
المواضیع المرتبطة: