عرض المقالات حسب التأريخ عرض المقالات حسب المعصومين و المناسبات عرض المقالات حسب المواضيع جستجو در قسمت مناسبت نامه
إستشهاد الإمام محمد بن علي الجواد (عليه السلام) : الإمامة في صغر السن [ 1424/11/29 ]
 
إرسال إلی الأصدقاء إرسال الرای او سؤال إعطاء الدرجة
  درجة المقال : 0 من 10              عدد الأصوات: 0 الدرجة
المؤشرة PDF الطبع

باسمه تعالی

الإمامة في صغر السن

 ثلاث من أئمتنا قد إنتصبوا  للإمامة حين صغرهم. اولهم کان امام جواد (عليه السلام) و هو وصل لللإمامة في السنة الثامنة من عمره او التاسعته. إن ثانيهم امام هادي (عليه السلام)  الإمام العاشر و هو صار إمام و هو كان له ستة السنين او الثمانية السنين. و الثالثهم الإمام حجة ابن الحسن العسكري (عج)، إنه لما انتصب بالإمامة كان في سنة الخامسة من عمره.

 

و هذا ليس بعيدا لنا الذين نعتقد بالقرأن، لأن نقرأ في القرأن أن المسيح انتصب لنبوة، حين ما كان طفل رضيع:

 

« قال انی عبدالله آتانی الکتاب و جعلنی نبيا » ( سورة مريم آیة 30 )

 

و لما الله يعطي مقام النبوة لطفل صغير، ليس من العجب أن الطفل يستحقها في سنة الخامسة او السادسة او الثامنة من عمره.

  وعلاوة علي هذا، عندما نفكّر في حياة هوؤلاء الإئمة، نجد براهين كثيرة تدل علي هذا الإنتصاب الإلهي و علي ارتبابطهم الي الحكمة الربانية. علي سبيل المثال، عندما بني العباس كانوا يسخروا من مأمون، شاء أن يمتحن الإمام الجواد في مجلس، و قرر أن عالم من علماء السنة يمتحن علمه. فلهذا اراد من يحي بن أكثم الذي كان قاضي أن يقبل هذا الأمر. فجاء الإمام لذلك المجلس الذي كان الكبار فيه و يحيى بدأ يسأل  مسألة فقهية من الحج، اجابه الإمام أن لهذة المسألة، شرائط مخلفة و أحسب له بعض هذا الشرائط و أراد منه أن يبيّن الظرف الذي حدث هذا الموضوع فيه. و يحيى تحيّر لأنه ماكان ينتظر هذا الجواب و ما كان قادر على تعيين الشرائط هذا الإمر.

و في هذا الوقت، تحيّروا كبار المجلس ايضا و علموا عظمة علم الإمام و مدحوا تسلطه على هذا الموضوع. فلما رأى المأمون هذة الحالة أراد من الإمام أن يبين له أحكام المسألة في جميع الحالات و الإمام اشرح كلها تفضيلا. شرح هذة الرواية يجد في كتاب إحتجاج  الطبرسي.

 

نعزي أمام الزمان (عج) و كل مسلمي العالم و انت صديقنا العزيز، 29 من ذيقعدة، استشهاد هذا الإمام الجليل.

 

 

موقع رشد الاسلامي الشیعي

 
المواضیع المرتبطة: