عرض المقالات حسب التأريخ عرض المقالات حسب المعصومين و المناسبات عرض المقالات حسب المواضيع جستجو در قسمت مناسبت نامه
عيد الأضحی : القربان الحقيقيّ [ 1428/12/10 ]
 
إرسال إلی الأصدقاء إرسال الرای او سؤال إعطاء الدرجة
  درجة المقال : 0 من 10              عدد الأصوات: 0 الدرجة
المؤشرة PDF الطبع

باسمه تعالی

«القربان الحقيقيّ»

الإنسان الموحّد إثر وقوفه بالعرفات و المشعر يصل إلی منزلة معرفة الله الکاملة و قد يذلّ في عينه جميع الرغبات النفسيّة و الدنيويّة و يغرق هذا الإنسان في بحار حبّ المعبود و بالتالي لا يرتاب في غمض العين عن کلّ ما يمنعه عن الخالق و عن کل ما يسدّه من الوصول الی البارئ و إن کان هذا الحاجز و المانع إبنه العزيز أو حياته أو غرائزه الباطنيّة.

لکنّ المعبود الحنون قد تعامل بالرفق مع الإنسان و رضي بقربان بهيمة ممّا يملکه الإنسان و قد قبلها کـرمز للإيثار و التضحية في سبيله سبحانه. لکنّه تعالی إشترط في هذا القربان بأن يتزامن مع ذبح الشهوات المفرطة و الرغبات الدنيّة کالحرص و البخل و الطمع و الحبّ للرئاسة و السمعة و إغراء العداوة و السوء الظنّ و سائر رذائل الخلقيّة و خصائص الشيطانيّة و أن يقول الإنسان بقرار حازم و صارم:

بسم الله وجّهت وجهي للذی فطر السموات و الأرض. (1)

و أثناء إنجاز هذا العمل المقدّس يذکر الإنسان هذا الآية الکريمة من القرآن:

لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِن يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنكُمْ (2)

و هذا يعني أنّ القلوب المتّقين و الغارقين في محبة الله و وُدّه، الذين يظهرون قليلاً من الخلوص و سرّ العبودية بذبح القربان، سوف يصلون إلی قرب المعبود و يتمتّعون بعناياته. أجل إنّ الله سبحانه و تعالی يطلب التقوی من الإنسان و حقيقة التقوی هي قتل هوی النفس و إزالة التفکير الشيطانيّ من القلب.

وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى (3)

والجنة التي هي مقام قرب الله سبحانه و منزلة أهل التقوی، معدّة لمن ترک الهوی لخوف الله.

يجب أن يُکبّ علی وجه الارض و يُذبح ذلک الحيوان الشرس و الضاري الذی أسکن وجود الأنسان. الحيوان الذي يتحرّک و يقفز في کل زمان و إلی کل مکان لکي يسدّ جوعه و يزيل عطشه. الحيوان الذی لا ينصرف عن أیّ عمل قبيح و فعل شنيع للوصول إلی اهدافها الدنيّة.

هذا هو الحيوان الخطر الذي يترصّد في سبيل حرکة الإنسان إلی المعبود و يمنعه من القرب إلی ساحته و النيل الی سعادة. أجل إنّ القربان الحقيقيّ و وسيلة قرب الإنسان ليس ذبح الغنم و نزف دمه و حسب، بل إنّه قتل و إجتثاث ذلک الحيوان المخطر.

و إذا أصبح بمقدور الإنسان إجتياز تلک الصفات الرذيلة و الخلُق الدنية التي يسدّ الطريق بينه و بين الخالق و سبيل السعادة و کذلک يصير الأنسان قادر علی إزالة الظلمات من صفحة القلب في ظلّ تربية شرعيّة و إکتساب معارف إلهيّة، و سوف يفتح أبواب الوصول إلی الله و يمهَّد قلب الإنسان الصافي و الطاهر لتوجّه نحوه سبحانه لکی ينجو:

بسم الله وجّهت وجهي للذی فطر السموات و الأرض.

(مأخوذ من کتاب «الحج برنامج للتطوّر» لسماحة آية الله ضياء آبادي) 

يهنّئ موقع الرشد جميع أتباع الشريعة الأبراهيمية،

حلول عيد الأضحی المبارک،

 الذی هو عيد الطاعة و الخلوص و مجال للسير في طريق قرب الله.

موقع الرشد الشيعي الإسلامي

الهوامش:

1- دعاء من امير المؤمنين (عليه السلام) أثناء ذبح القربان

2- سورة حج، آیة 37

3- سورة نازعات، آیة 40 و 41

 
المواضیع المرتبطة: