(من 10) 3 : درجة المقال
48 : عدد الأصوات
الأحکام > السجود علی التربة
السؤال:

سؤالي من حضراتکم عن علّة السجود علی «التربة» ساعة الصلاة و أريد بياناً شافياً في الجواب كي يكون عندي جواب مقنع للخصم و أمام المذاهب الأخری ... أنا علی يقين من أنّ صلاة «أهل السنّة» علی غير الأرض بدعة و لكن أريد الكشف عن سبب ذلك علی أساس من نقل صحيح و عقل راجح. مع الشكر مسبقاً تحت ظلّ رحمته سبحانه ...

الجواب:

المقدمة

کما تعلم بأنّ السجود مطلقاً لیس عبارة عن جزء مقوّم للعبادة کالصلاة فحسب، بل هو بذاته عبادة مستقلّة رفیعة المستوی. فضلاً عن ذلک أداءه واجب إثر سماع بعض الآیات المنصوص علیها من القرآن الکریم و کذلک یعتبر أقرب حالات العبد من المعبود سبحانه بناءاً علی ما ورد فی حقــّه من السنّة النبویة الشریفة.(1) قیاساً علی ما له من المکانة السامیة فی التشریع، یکون الإتیان به علی الوجه الصحیح و الراجح مَطمح کلّ مسلم و یندرج تحت هذا المفهوم العبادی، أهمیة الموضع الذی یجوز علیه السجود.

و مع عجز العقل البشری عن الوصول إلی الکیفیة المطلوبة للخالق، وجب علینا الإعتضاد بالشریعة للإستعانة بها علی تحقیق هذا الهدف من إجراء السجود علی وجه یرضاه الله و یریده منّا. فإن الشریعة وحدها هی القادرة علی تحدید هذا الفعل العبادی من حیث کونه وارداً طبقاً لمشیته الربّانیة و الکیفیة المأمور بها من قِبل المشرّع.

الشیعة و السجود

و حین نرجع إلی تعالیم الأئمّة أهل البیت (علیهم السلام)، نری أنّهم یبینون لنا أنّ فی الظروف الطبیعیة، و فی غیر الضرورات و خلوّ الوضع من حالات الإضطرار، یلزم السجود علی الأرض أو ما نبت منها ممّا لا یؤکل و لا یلبس.(2) من ثمّ یصحّ لنا السجود علی الأرض أو علی أجزائها کالتراب و الحجارة و الرمل و غیر ذلک. أو علی نباتها شریطة أن لا یکون مأکولا أو ممّا تتّخذ منه الثیاب؛ کالخشب و أوراق النباتات. و مع وجود هذا فالمجال الواسع لأداء السجود، السجود علی الأرض هو أفضل. و قد وردت وصایا عن أهل البیت (علیهم السلام) بذلک و أمرونا بالسجود علی الأرض ما دمنا قادرین علی ذلک. و علی ضوء هذه التعالیم لاسیما و نحن فی عصر لا یسهل علینا الحصول علی التربة الطاهرة النقیه، فعمد الشیعة إلی صنع قوالب من التراب علی الشکل المعهود للتربة لکی یکون باستطاعتهم توفیرها و الحصول علیها فی‌ای وقت و مکان یریدون و أیضاً یثقون بنقائها و طهارتها.

الإطلاع علی سنّة النبی الأکرم (صلّی الله علیه و آله و سلّم)

و أهل البیت عند الشیعة و الأئمّة الطاهرین (علیهم السلام)، أفضل الناس و أوثقهم و أعدلهم فی تحمّل الأحادیث و السنّة النبویة و هم الذین تطمئنّ إلیهم النفس أکثر من سواهم، و کانوا یعلنون علی رؤوس الأشهاد و للملأ من المسلمین أنّ جمیع ما یروونه و یرشدون به الأمّة، إنّما تعلّموه عن النبی (صلّی الله علیه و آله و سلّم) بما فی ذلک کیفیة السجود علی الأرض. و هذا الإعتقاد لیس مقصورا علی الشیعة وحدهم فهناک أکابر العلماء من أهل السنّة و الجماعة یرون فیهم هذا الرأی من أنّهم رواة ثقاة للحدیث النبوی و هم یروون عنهم أحادیث عدیدة من النبی (صلّی الله علیه و آله و سلّم). لذلک کما بینوا لنا حکم السجود علی الکیفیة المعهودة عندنا، نحن الشیعة قبلنا الحکم بإیمان قوی راسخ بإعتبار أنّه وارد عن النبی الأکرم (صلّی الله علیه و آله و سلّم) و أنّ النبی (صلّی الله علیه و آله و سلّم) کان فی سجوده یفعل کذا دون شکّ.

و من حسن الحظّ انّ هذه السنة النبویة و میزات موضع سجود النبی (صلّی الله علیه و آله و سلّم) لن تصل إلینا عن طریق أئمّة الشیعة وحدهم، بل روی ذلک بشفافیة رواة من الصحابة و التابعین کثر العدد.

هذه الأحادیث إتّفق المسلمون جمیعهم علیها و وردت فی أهم کتب أهل السنة (کالصحاح الستّة) و لا یقتصر هذه الروایات علی مصادر الشیعة وحدهم، بل تلقّاها کبار العلماء منهم بالقبول ...

و من أجل إیضاح الموضوع من جمیع جوانبه مع إخواننا أهل السنّة و الجماعة و إدراک السنّة النبویة بعیدا عن العصبیة و الأغراض الشخصیة، عمدنا فی هذه الرسالة إلی دراسة مختصرة حول جملة من هذه الروایات الواردة فی المصادر السنیة التی هی فی أعلی درجة من الوثوق عندهم بعد القرآن الکریم.

موضع سجود النبی (صلّی الله علیه و آله و سلّم)

حین نرجع إلی الحدیث المشهور شهرة واسعة و التی تسالمت علیه أهمّ المصادر الفقهیة للشیعة و أهل السنّة و الجماعة و أکثرها إعتبارا من حیث القیمة العلمیة و الوثاقة مضافا إلی کتب أخری علی نفس المستوی لا تقلّ عنها شأنا علی نقله من أنّ النبی (صلّی الله علیه و آله و سلّم) قال: «جعلت لی الأرض مسجداً و طهوراً».(3) ففی هذا الحدیث ینصّ النبی (صلّی الله علیه و آله و سلّم) نصّا ظاهرا علی أمکان السجود علی الأرض و إتّخاذها مسجدا و علی هذا الأساس یصحّ السجود علی کلّ ما یعتبر من الأرض کالتراب و الحجر و ما عداهما.

و حین نبحث فی المسألة بشکل دقیق، نجد النبی (صلّی الله علیه و آله و سلّم) لم یقتصر علی بیان میزات محل السجود فحسب و انّما قرن القول بالعمل فکان هو نفسه یسجد و یعلّم أصحابه کیفیة السجود الصحیح. علی سبیل المثال روی عن وائل و هو أحد أصحاب النبی (صلّی الله علیه و آله و سلّم):

«رأیت رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلّم) یسجد علی الأرض واضعا جبهته و أنفه فی سجوده»(4)

و أیضاً روی أبو هریرة و أبو سعید الخدری کلّ واحد منهما علی حدة روایات تدلّ علی أن النبی سجد فی الماء و الطین. نکتفی هنا بذکر روایة عن ابی سعید الخذری:

«جاءت سحابة فمطرت حتی سال السقف وکان من جرید النخل فأقیمت الصلاة فرأیت رسول الله صلی الله علیه وسلم یسجد فی الماء والطین حتی رأیت أثر الطین فی جبهته.» (5)

قالت عائشة و هی تروی صلاة رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلّم) و سجوده أنه ما کان یغطّی جبهته حین السجود.

«ما رأیته یتّقی علی الأرض بشیء قط.» (6)

و فی روایة أخری روی أنه کان یمنع عمامته أن تحول بین الأرض و جبهته عند سجوده.(7)

و یظهر من هذه الطائفة من الروایات بوضوح أنّ النبی (صلّی الله علیه و آله و سلّم) لا یترک السجود علی الأرض حتّی فی الظروف الإستثنائیة کالمطر و غیره.

النبی (صلّی الله علیه و آله و سلّم) و السجود علی غیر الأرض

و حین نقرأ السیرة النبویة بدقّة، یظهر لنا بوضوح أن إضافة إلی الأرض التی یجوز السجود علیها، یجوز السجود علی ما ینبت علیها أیضا ممّا لا یؤکل و لا یلبس حیث أنّ النبی (صلّی الله علیه و آله و سلّم) یسجد أحیانا علی جملة‌ من النبات.

نقل عن أبی سعید الخدری أنّه دخل علی النبی (صلّی الله علیه و آله و سلّم) قال:

«فرأیته یصلّی علی حصیر یسجد علیه»(8)

و روی أنس بن مالک فی عدّة روایات أنّ النبی (صلّی الله علیه و آله و سلّم) کان یصلّی علی الحصیر و من الأمثلة علی ذلک نسرد الروایة التالیة.

«عن أنس بن مالک: أن جدّته ملیکة دعت رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلّم) لطعام صنعته له. فأکل منه؛ ثمّ قال: قوموا فلأصلّ لکم. قال أنس: فقمت إلی حصیر لنا قد اسودّ من طول ما لبس؛ فنضحته بماء. فقام رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلّم) و صففت و الیتیم ورائه و العجوز من ورائنا. فصلّی لنا رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلّم) رکعتین ثمّ انصرف.» (9)

و ممّا کان النبی (صلّی الله علیه و آله و سلّم) یصلّی علیه و یضع جبهته المبارکة علیه عند السجود فراش یسمّی الخمرة و هی هی مقدار ما یضع الرجل علیه وجهه فی سجوده من حصیر أَو نسیجة خوص ونحوه من النبات. (10)

عن إبن عبّاس و إبن عمر و کذلک عن أمّ سلمة و میمونة و عائشة و هنّ من أزواج النبی الأکرم (صلّی الله علیه و آله و سلّم) روی کلّ علی حدة أنّ النبی (صلّی الله علیه و آله و سلّم) کان یصلّی علی خمرة(11) و یأمر أحیانا بالخمرة یؤتی بها من المسجد لیصلّی علیها. (12)

و بناءاً علی هذا فقد یظهر من أنّ النبی (صلّی الله علیه و آله و سلّم) کان یسجد علی تراب الأرض أو الحصی أو علی طائفة من النبات التی لا تکون غذاءاً للإنسان و لا لباساً له.

مواضع سجود أصحابه

و بما فعل النبی (صلّی الله علیه و آله و سلّم) فی سجوده واضحاً أنّه لم یترک فیما قال أو فعل عذراً لمعتذر فإنّ أصحابه أیضاً أدرکوا الهدف من وراء ذلک و عرفوا ما یرمی إلیه النبی (صلّی الله علیه و آله و سلّم) فی سجوده من حمل الناس علی ممارسته علی الأرض أو أجزائها غیر المأکولة للإنسان أو الملبوسة. من ثمّ عمد أصحاب النبی (صلّی الله علیه و آله و سلّم) إلی الإقتداء به فکانوا لا یتّخذون مواضع سجودهم إلّا من الأرض أو أجزائها السابقة الذکر و اجتنبوا السجود علی ما یباینها و علی سبیل المثال علی ذلک ما ذکره جابر بن عبد الله الأنصاری قال:

«کنّا نصلّی مع رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلّم) الظهر فآخذ قبضة من حصی فی کفّی أبرّده ثمّ أحوله فی کفّی الآخر فإذا سجدت وضعته لجبهتی.»(13)

و تعقّب البیهقی الحدیث و هو من کبار علماء أهل السنّة فقال:

«و لو جاز السجود علی ثوب متّصل به لکان ذلک أسهل من تبرید الحصا فی الکفّ و وضعها للسجود علیها و بالله التوفیق ...» (14)

من هذا الجانب تثبت لنا هذه الروایة و نظائرها بوضوح أنّ السجود علی الثوب فی الظروف الطبیعیة غیر جائز.

و ما ذکرناه من الروایات قلیل من کثیر و غیض من فیض من الروایات الکثیرة التی تدلّ علی سیرة النبی (صلّی الله علیه و آله و سلّم) علی إختیار موضع سجوده.

و علی هذا الأساس یظهر من الروایات الکثیرة التی رواها ثقات الروات من أهل السنّة فی کتبهم الموثوقة بها و المعتبرة لدیهم أنّ الشیعة لم تکن عباداتهم مطابقة للسنّة النبویة فحسب، بل یتحرّون بفعلهم الأفضل و الأسمی رتبة من الأفعال و من ثمّ یرون السجود علی التراب من متمّمات السجود. و ممّا یؤسف له أنّ جُلّ الفرق الإسلامیة و إخواننا من أهل السنّة لا یهتمّون بهذه السنّة الهامّة إهتماما وافیا.

الحکمة فی مثل هذا السجود

و تجاه هذه المسائل لم یدع أئمّتنا الأطهار (علیهم السلام) أذهاننا البحّاثة علی حالها بل أبانوا لنا جانبا من الحکمة فی إختیار التراب و أجزائه غیر المأکولة للإنسان أو الملبوسة له للسجود علیها.

کان الإمام الصادق (علیه السلام) یشرح لهشام بن الحکم حکم موضع السجود و حین ذلک سأل هشام عن السبب، فأجابه الإمام (علیه السلام):

«لأنّ السجود خضوع لله عزّ و جلّ فلا ینبغی أن یکون علی ما یؤکل أو یلبس لأنّ أبناء الدنیا عبید ما یأکلون و یلبسون و الساجد فی سجوده فی عبادة الله عزّ و جلّ فلا ینبغی أن یضع جبهته فی سجوده علی معبود أبناء الدنیا الذین إغترّوا بغرورها و السجود علی الأرض أفضل لأنّه أبلغ فی التواضع و الخشوع لله عزّ و جلّ.» (15)

السجود الأفضل علی التربة المقدّسة

إذن حسب السنّة النبویة أنّ السجود علی الأرض أو ما نبت علیها ممّا لا یؤکل و لا یلبس هو الأفضل و باستطاعتنا جمیعا إختیار التربة من أیة أرض لسجودنا. و لکنّ أئمّتنا (علیهم السلام) تفضّلا منهم علینا و إرشاداً لنا دلّونا علی الأقدس الترب لنقیم السجود علیها و نختارها علی ما سواها.

و جمیع العالمیین مطّلعون علی أنّ الأراضی و البقاع و الترُب المتنوّعة تختلف فی القدر و القیمة، و حتّی من حیث القیمة المادّیة فی الثمن. و قد علّمنا دیننا أنّ بعض الأراضی تتمیز بوضع معنوی خاصّ و لها مکانة ملحوظة من حیث الأهمّیة. و بناءاً علی هذه القاعدة بإمکان الإنسان المسلم التقرّب إلی الله أکثر و أکثر باختیار تربة أکثر قدسیة للسجود علیها و لکن أیة تربة هذه؟!

یمیل الشیعة إقتداءاً بأئمّتهم إلی إختیار تربة إختصّها رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلّم) بمزید عنایته لکی یستعملوها للسجود. فقد کان یکرّمها و یحترمها و یقبّلها و یشمّها و یحرص علیها.(16) أنّها التربة الحسینیة بناءاً علی الروایات التی إتّفق علیها الفریقان من الشیعة و أهل السنّة و الجماعة بأنّ هذه التربة و قبل وقوع واقعة کربلا علی أدیمها بخمسین عاما و قبل إستشهاد الإمام الحسین (علیه السلام) کانت موضع تکریم و تقدیس خاصّ عند النبی الأکرم (صلّی الله علیه و آله و سلّم). لذلک تتمتّع هذه التربة بقدسیة خاصّة عند الشیعة و کان النبی (صلّی الله علیه و آله و سلّم) قد خصّها بمزید الإحترام و یضفی علیها حرمة متمیزة إلی الدرجة التی حملتها الملائکة إلیه بأمر من الله تعالی مهداة منه إلی حبیبه بناءاً علی ما ورد فی کتب أهل السنّة المعتبرة.(17)

قال رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلّم): "یا أسامة، علیک بالسجود فإنّه أقرب ما یکون العبد من ربّه إذا کان ساجداً." (مستدرک وسائل الشیعة، المجلد 4، الصفحة 476).

توجد لدینا حجج عدیدة و روایات کثیرة عن أهل البیت (علیهم السلام) حول إتّخاذ موضع للسجود. علی سبیل المثال قال هشام بن الحکم لأبی عبد الله (علیه السلام): "أخبرنی عمّا یجوز السجود علیه و عمّا لا یجوز." قال: "السجود لا یجوز إلّا علی الأرض أو علی ما أنبتت الأرض إلّا ما أکل أو لبس." (من لا یحضره الفقیه، المجلد 1، الصفحة 272).

صحیح البخاری (کتاب التیمم، باب قول الله تعالی فلم تجدوا ماء فتیمموا صعیدا طیبا فامسحوا، کتاب الصلاة، باب قول النبی صلی الله علیه و سلم جعلت لی الأرض مسجدا)، المجلد 2، الصفحة 58، الرقم 323؛ المجلد 2، الصفحة 218، الرقم 419؛ صحیح مسلم (کتاب المساجد و مواضع الصلاة)، المجلد3، الصفحة 108، الرقم 811؛ سنن الترمذی (کتاب الصلاة، باب ما جاء أنّ الأرض کلّها مسجد إلّا المقبرة و الحمام و کتاب السیر، باب ما جاء فی الغنیمة)، المجلد 2، الصفحة 32، الرقم 219 و المجلد 6، الصفحة 46، الرقم 1474؛ سنن النسائی (کتاب الغسل و التیمّم، باب التیمّم بالصعید و کتاب المساجد، باب الرخصة فی ذلک)، المجلد 2، الصفحه 204، الرقم 429 و المجلد 3، الصفحة 174، الرقم 728؛ سنن إبی ماجة (کتاب الطهارة و سننها، أبواب التیمّم، باب ما جاء فی التیمم)، المجلد 2، الصفحة 199، الرقم 560؛ سنن الدارمی (کتاب الصلاة، باب الأرض کلها طاهره ما خلا المقبرة و الحمام)، المجلد 4، الصفحة 217، الرقم 1440؛ سنن أبی داود (کتاب الصلاة، باب فی المواضع التی لا یجوز فیها الصلاة) المجلد 2، الصفحة 81، الرقم 413؛ مسند أحمد، المجلد 5، الصفحة 176 الرقم 2144 و المجلد 6، الصفحة 138، الرقم 2606 و المجلد 15، الصفحة 9 الرقم 6968 و الصفحة 137 الرقم 7096 و المجلد 19، الصفحة 12، الرقم 8969 و الصفحة 371، الرقم 9328 و المجلد 21، الصفحة 157، الرقم 1013 و المجلد 43، الصفحة 303، الرقم 20337 و المجلد 45، الصفحة 115، الرقم 21120 و الصفحة 178، الرقم 21183 و ...

مسند أحمد، مسند الکوفیین، المجلد 38، الصفحة 325، الرقم 18109.

صحیح البخاری (کتاب الأذان، باب هل یصلی الإمام بمن حضر وهل یخطب یوم الجمعة فی المطر)، المجلد 3، الصفحة 65، الرقم 629

الروایات فی هذا الصدد کثیرة نذکر مصادر بعضا منها:

صحیح البخاری (کتاب الأذان، باب من لم یمسح جبهته و أنفه حتّی صلّی، کتاب الصلاة التراویح، باب التماس لیلة القدر فی السبع الأواخر، کتاب الإعتکاف، باب من خرج من إعتکافه عند الصبح)، المجلد 3، الصفحة 337، الرقم 792 و المجلد 7، الصفحة 143، الرقم 1877 و المجلد 7، الصفحة 182، الرقم 1899؛صحیح المسلم (کتاب الصیام، باب فضل لیلة القدر و الحث علی طلبها و بیان محلها و أرجی) المجلد 6، الصفحة 77، الرقم 1994؛ سنن النسائی (کتاب السهو، باب ترک مسح الجبهة بعد التسلیم)، المجلد 5، الصفحة 177، الرقم 1339؛ سنن أبی داود (کتاب الصلاة، باب السجود علی الأنف)، المجلد 3، الصفحة 91، الرقم 777؛ مسند أحمد، المجلد 23، الصفحة 196، الرقم 11151 و الصفحة 324 الرقم 11279. المعجم الأوسط (للطبرانی)، المجلد 1، الصفحة 36

مسند أحمد، المجلد 49، الصفحة 326، الرقم 23170 و مع اختلاف قلیل فی کنز العمال، المجلد 8، الصفحة 130، الرقم 22241.

الطبقات الکبری لابن سعد، المجلد 1، الصفحة 455.

صحیح مسلم (کتاب الصلاة، باب الصلاة فی ثوب واحد و صفة لبسه)، المجلد 3، الصفحة 102، الرقم 8007.

صحیح البخاری (کتاب الصلاة، باب الصلاة علی الحصیر و کتاب الأذان، باب وضوء الصبیان و ...)، المجلد 2، الصفحة 130، الرقم 367 و المجلد 3، الصفحة 368، الرقم 813؛ صحیح مسلم (کتاب المساجد و مواضع الصلاة، باب جواز الجماعة‌ بالنافلة و الصلاة علی الحصیر و ...)، المجلد 3، الصفحة 398، الرقم 1053؛ سنن النسائی (کتاب الإمامة، باب إذا کانوا ثلاثة و امرأة)، المجلد 3، الصفحة 313، الرقم 1018؛ سنن أبی داود (کتاب الصلاة، باب إذا کانوا ثلاثة کیف یقومون)، المجلد 2، الصفحة 232، الرقم 517؛ مسند أحمد، المجلد 24، الصفحة 436، الرقم 11890.

لسان العرب، «خمر».

صحیح البخاری (کتاب الصلاة، باب الصلاة علی الخمرة) المجلد 2، الصفحة 132، الرقم 368؛ سنن الترمذی (کتاب الصلاة، باب ما جاء فی الصلاة علی الخمرة)، المجلد 2، الصفحة 54، الرقم 303؛ سنن النسائی (کتاب المساجد، الصلاة علی الخمرة)، المجلد 3، الصفحة 178، الرقم 730؛ سنن إبن ماجة (کتاب إقامة الصلاة و السنّة فیها، باب الصلاة علی الخمرة)، المجلد 3، الصفحة 313، الرقم 1018؛ مسند أحمد، المجلد 5، الصفحة 332، الرقم 2300 و المجلد 6، الصفحة 206، الرقم 2674 و المجلد 7، الصفحة 232، الرقم 3199 و المجلد 11، الصفحة 439، الرقم 5402 و المجلد 12، الصفحة 11، الرقم 5474 و المجلد 51، الصفحة 165، الرقم 24008، و الصفحة 444، الرقم 24287.

صحیح مسلم (کتاب الحیض)، المجلد 2، الصفحة 162، الرقم 450؛ سنن الترمذی (کتاب الطهارة، باب ما جاء فی الحائض تتناول الشیء من المسجد)، المجلد 1، الصفحة 227، الرقم 124؛ سنن إبن ماجه (کتاب الطهارة و سننها، باب الحائض تتناول الشئ من المسجد) المجلد 2، الصفحة 293، الرقم 624؛ سنن النسائی (کتاب الطهارة، باب إستخدام الحائض و کتاب الحیض و الإستحاضة، باب إستخدام الحائض)، المجلد 1، الصفحة 446، الرقم 271 و المجلد 2، الصفحة 121، الرقم 381؛ سنن أبی داود (کتاب الطهارة، باب فی الحائض تناول من المسجد)، المجلد 1، الصفحة 332، الرقم 228؛ مسند أحمد (باقی مسند السابق و ...)، المجلد 51، الصفحة 392، الرقم 24235 و الصفحة 445، الرقم 24288 و المجلد 52، الصفحة 270، الرقم 24613 و الصفحة 387، الرقم 24730 و المجلد 53، الصفحة 48، الرقم 24890.

سنن النسائی (کتاب التطبیق، باب تبرید الحصی للسجود)، المجلد 4، الصفحة 237، الرقم 1071؛ سنن أبی داود (کتاب الصلاة، باب فی وقت صلاة الظهر)، المجلد 1، الصفحة 486، الرقم 338؛ مسند أحمد، المجلد 29، الصفحة 32، الرقم 13983؛ سنن البیهقی، المجلد 2، الصفحة 105.

سنن البیهقی، المجلد 2، الصفحة 105.

من لا یحضره الفقیه، المجلد 1، الصفحة 272.

المستدرک علی الصحیحین، المجلد 19، الصفحة 83، الرقم 8317؛ البدایة و النهایة، المجلد 6، الصفحة 257 و ...

مسند أحمد، المجلد 53، الصفحة 477، الرقم 25315؛ ترجمة الإمام الحسین (إبن عساکر)، الصفحة 244؛ البدایة و النهایة، المجلد 6، الصفحة 257؛ مجمع الزوائد و منبع الفوائد، المجلد 4، الصفحة 175 و ...

 


إعطاء الدرجة

إرسال الراي او سؤال

الطبع

المؤشرة

الرجوع