موقع الرشد- السلامي
(www.roshd.org)
 
 
  واقعة الغدير و أهميتها    
 
 
   

لحياة رسول الله (ص) في كل لحظاتها أهمية خاصة عند المسليمن، وعلاوة على النص القرآني الشريف فالرسول (ص) لاينطق عن الهوى و كلامه هو كلام الوحي (2)، وفعله هو حجة على كافة المسلمين و هداية للعالمين على الصراط المستقيم(3). ومن أهم هذه اللحظات والتي لها أهمية خاصة هي واقعة الغدير، لإنها واقعة مضيئة في تاريخ الإسلام. ما أقل الحوادث في تاريخ الإسلام التى تساوي واقعة الغدير من جهة السند و التأكيد من صحّتها بين علماء المسلمين.

حينما ننظر الى رواة هذا الحديث، نرى في النظرة الأولى أسامي أهل بيت رسول الله، ومنهم الإمام علي (ع)، فاطمة الزهراء (ع)، الإمام الحسن (ع) و الإمام الحسين(ع) ومن بعدها نرى 110 أشخاص من صحابة رسول الله (4) و منهم أصحابه البارزين مثل:

1ـ ابوبكر بن ابي قحافه   2 ـ عمر بن ‌الخطاب   3ـ عثمان بن عفان       4 ـ عايشه بنت ابي‌بكر   

 5ـ سلمان فارسى            6 ـ ابوذر غفارى    7ـ عمار ياسر            8- زبير بن عوام    

9ـ عباس بن عبدالمطلب  10- ام سلمه         11- زيد بن ارقم   12- جابربن‌عبدالله انصارى

 13ـ ابوهريره                14ـ عبدالله بن عمر بن الخطاب           و .  .   

وقد کانوا کلهم من الحاضرين فی موقع الغدير و نقلوا حديث الغدير دون أي واسطة. ثم من بين التابعين (5)، 83 شخص الذين نقلوا هذا الحديث و  نذكر من بينهم:

1ـ اصبغ بن نباته          2- سالم بن ‌عبدالله ‌بن ‌عمر بن الخطاب            3ـ سعيد بن جبير

4 ـ سليم  بن قيس          5- عمر بن عبدالعزيز(خليفه اموي)                  و . . .  

فی المرحلة التالية، 3600 شخص من علماء السنة كتبوا حديث الغدير في كتبهم و من أهمها ثلاثة من الصحاح الستة (6)   و شخصين من قائدي أهل السنة (7)،(8).

كثير من محدثين الشيعه نقلوا هذا الحديث في كتب مختلفة و عددها غير معلوم. و من هؤلاء العلماء:

الشيخ الكليني         2- الشيخ الصدوق           3ـ الشيخ المفيد           4 ـ سيدالمرتضي         و الى أخر... (9)

على أساس ما نقلنا،  كثير من كبار أهل السنة و محدثيهم، بعد أن دقّقوا في طرق نقل هذا الحديث، إحتسبوه حديث حسن (10) (11) و كثير من العلماء حكموا أنه رواية صحيحة (12)(13) وحتى بعض من علماء السنة ذكروا بأنه من الاحاديث المتواترة (14) لأنه قد نقل من طرق متعددة(15). و علماء الشيعة متفقون على تواتر هذا الحديث (16)،(17)

و على حسب ما نقلنا، فقد اتضح لنا بأن واقعة غدير خم هي احدى أهم الوقائع في تاريخ الاسلام، والتي هي واقعة معتبرة بين العامة. 

من جهة أخرى، فإن سر البقاء الأبدي لهذه الواقعة هو نزول آيتين من القرأن الكريم إحداهما آية 67 من سورة المائدة (18) و الآخر الآية الثالثة من تلك السورة (19)، و المفسرين المعروفين من الشيعة و السنة اعترفوا بشأن نزولهما هي لواقعة الغدير لا غير(20)،(21). و حينما نتمعّن في أمر هاتين الآيتين و في لحنهما و نقارنهما بآيات أخرى نجد بأنهما تتميّزان عن الآيات الأخرى وعدد الآيات التي تماثلها في اللحن قليلاً. وعندما يقرأ الفرد المسلم هذه الآيات عند تلاوته للقرآن، يتسائل عن مدى خطورة الموضوع والذي بعدم إبلاغها كان الله ليحبط أتعاب النبي التي تحمّلها في خلال 23 سنة من رسالته، و إن لم يفعل النبي ذلك فما بلّغ رسالته الى الناس و ما كان ليعمل بتكليف النبوة و الله قد وعد رسوله لينصره و يحفظه بإبلاغه هذه الرسالة، و إن إبلاغها الى الأمة و إتباع محتواها هو سبب إكمال الدين و إتمام النعمة و رضى الله؟  (22)

طبقاً لهذه الوقائع يمكن الاستنتاج بأن المؤرخين حسب فنّ مهنتهم (وطبعاً، طبقاً لنتائج هذه الدراسات) يلتفتون الى هذا الواقعة بحذر (23) ويعتقدون بصحّة وتواتر حديث الغدير، و لأن وظيفة المحدث هو البحث عن الأحاديث الصحيحة و دراستها فكثير من المحدثين يتوجهون اليه (24)، فله مقام خاص في كتب الأحاديث المختلفة. بعد نزول آيتين من القرآن حول هذه الواقعة التي قد بيّنت فيها مفاهيمها الخاصة ولحنها النادرة من بين بقية الآيات، فالغدير له مقام خاص في التفاسير (25) و على اساس مفاهيم الآيات و أثرها الجبّار على العقائد، وأيضاً كتب المتكلمين حول هذه الواقعة (26)، واللغوين توجهوا إلى هذا الحدث المهم توجّهاً خاصّاً و عند شرح كلمة "غدير الخم" (إسم المكان) أشاروا إلى هذه الواقعة أيضا (27). وحتى الأدباء و الشعراء، من تلك اللحظة الى يومنا هذا، وصفوا و شرحوا هذه الواقعة دائماً في آثارهم و أشعارهم (28).

كان هذا ذكر أهمية رواية غدير خم  الى حدٍ مقدور في هذا المقال. في هذا المجال سنبحث و ندرس حول هذه الواقعة العظيمة الإسلامية في هذا الزمان من حياة النبي، لندرسه بقدر الإمكان من زوايا مختلفة. ولهذا فإنّ في الجزء القادم، سنروي أصل هذه الواقعة بصورة التي اشتهرت بين المسلمين، ثم سندرس الموارد المختلفة في حديث الغدير و ندقق أكثر على مفاهيمها، وفي الخاتمة سوف نذكر النتائج التى نستحصل منها تبعاً لواقعة الغدير و يجب على المسلمين أن ينتبهوا اليها بشكل خاص. 

في السنة العاشرة بعد الهجرة، قصد النبي حج بيت الله بأمرٍ من الله و أعلن النبي بقصده للحجة (29) حتى أرسل رسلاً الى المناطق الأخرى لكي يخبروا الناس بأن النبي (ص) قد قصد لآخر حجة  وعلى من يستطيع، أن يرافقه في هذه السفرة. كان الرسول قد إعتمر من قبل مع عدة أصحابه (30) ولكن هذه السفرة كانت هي الأولى من نوعها بأمرٍ من الله وفيها قصد الرسول أن يحج و يعلّم مناسكه لأول وآخر مرة الى أن توفى. بعد أن علم الناس بهذه السفرة توافدت جمعٌ كثير من الناس ليرافقوه في حجّته. سمّى المؤرخون هذه السفرة بحجة‌ الوداع (31) ، حجة الاسلام ، حجة ‌البلاغ (32) ، حجة الكمال و حجة التمام (33). 

خرج  الرسول من المدينة مغتسلاً مترجّلاً، وكان يوم السبت 24 أو 25 من ذي القعدة، رافقه أهل بيته و عامّة المهاجرين و الأنصار و خرج من المدينة ومعه عدد كبير من الناس وقد اجتمعوا حوله. وقد قيل بأن خرج معه بين 70,000 الى 120,000 من الناس(34)، وأما الذين حجّوا معه في هذه السفرة وعملوا بمناسك الحج مع الرسول فكانوا أكثر من ذلك، كالمقيمين بمكة والذين أتوا من بلدان أخرى. كان الإمام علي (ع) حينها في اليمن يقوم بالتبليغ ونشر التعاليم السماوية، وبعد أن علم بأمر رسول الله قصد الى مكة مع جمع من اليمنيين ليلتحقوا بالرسول قبل بدأ المناسك (35). 

لبس الرسول لباس الإحرام مع أصحابه في ميقات الشجرة ومن ثمّ بدأوا بمناسك الحج. كان الرسول قد علّم الناس مناسك الحج من قبل عن طريق الوحي، ولكن في هذه المرة عمل بهذه المناسك و في كل موقف وضّح لهم جزئياتها وتكلّم حول تكاليفهم الشرعية. 

وبعد انتهاء المناسك و انصرافه راجعاً الى المدينة ومعه من كان من الجمع المذكور، وصل الىغدير خم عند منتصف الطريق. تعني كلمة الغدير في اللغة، مسيل ينزل منه الماء (36)، وكان غدير الخم مكان يجتمع فيه ماء المطر و لذلك اشتهر بغدير الخم. إن الغدير واقع 3-4 كيلومترات من الجحفة، والجحفة 64 كيلومتر من مكة، والتي هي إحدى الخمس ميقاتات ومنها تتشعّب طريق المدينيين و المصريين و العراقيين وأهل الشام (37). بسبب ذلك الماء القليل في غدير الخم والأشجار المعمّرة، كانت هذه المنطقة موقف القوافل ولكن حرارتها شديدة جداً لا تطاق (38). 

فلما وصل رسول الله يوم الخميس 18 من ذي الحجة الى غدير الخم، وقبل أن يتشعّب المصريين و العراقيين و الشاميين، نزل اليه جبرائيل الأمين عن الله بقوله : « يا ايها الرسول بلغ ما انزل اليك من ربك فان لم تفعل فما بلغت رسالته و الله يعصمك من الناس» (39). أمر الله رسوله أن يبلّغ الناس بما أنزل في علي من قبل. وقد کانوا قريباً من جحفة، فأمر رسول الله أن يرد من تقدّم و يحبس من تأخّر عنهم (40). فأمر اصحابه أن يهيئوا له مكان تحت الأشجار و يقطعوا الأشواك و يجمعوا الأحجار من تحتها. في ذاك الوقت، نودي الى فريضة الظهر فصلاها في تلك الحرارة الشديدة مع الجماعة الغفيرة التي كانت حاضرة(41)،(42). ومن شدة الحرارة كان الناس يضعون رداءهم على رؤوسهم (من شدة الشمس) والبعض تحت أقدامهم من شدة الرمضاء (43). وليحموا الرسول من حرارة الشمس وضعوا ثوباً على شجرة سمرة كي يظللوه، فلمّا انصرف من صلاته، قام خطيباً بين الناس على أقتاب الأبل و أسمع الجميع كلامه وكان بعض الناس يكررون كلامه حتى يسمعه الجميع. 

فبدأ بخطبة الناس، وهذه فقرة من خطبته: الحمد لله و نستعينه و نؤمن به، و نتوكل عليه، و نعوذ بالله من شرور أنفسنا، و من سيئات أعمالنا الذي لاهادي لمن ضل، و لامضل لمن هدى، و أشهد أن لا اله الا الله، و أن محمداً عبده و رسوله – أما بعد-: أيها الناس قد نبّأني اللطيف الخبير وأنى أوشك أن أدعي فأجيب(44) و إني مسؤول و أنتم مسؤلون فماذا أنتم قائلون (حول دعوتي)؟

قال الحاضرون: نشهد أنك قد بلّغت و نصحت و جهدت فجزاك الله خيرا(45). 

ثم قال رسول الله: ألستم تشهدون أن لاإله إلا الله، وأن محمداً (ص) عبده و رسوله، وأن جنته حق و ناره حق و أن الموت حق و أن الساعة آتية لاريب فيها و أن الله يبعث من في القبور؟ قال: أللهم اشهد.

ثم أخذ الناس شهود على ما يقول ثم قال: أيها الناس ألا تسمعون؟"

 قالوا: نعم   يا رسول الله (46).

قال: فأني فرط على الحوض، و أنتم واردون على الحوض، و إن عرضه ما بين صنعاء (مدينة في اليمن) و بصرى (قصبة قريبة من الشام) فيه أقداح عدد النجوم من فضة فانظروا كيف تخلّفوني في الثقلين (الشيئين الثمينين).

فنادى مناد: "وما الثقلان يا رسول الله؟"

قال الرسول:"الثقل الأكبر كتاب الله طرف بيد الله عز وجل وطرف بأيديكم فتمسكوا (إن التزمتوا به وتمتعتم من هدايته) لاتضلوا، و الآخر الأصغر عترتي، و إن اللطيف الخبير نبأني انهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض (47) فسألت ذلك لهما ربي، فلا تقدّموهما فتهلكوا، و لاتقصروا عنهما فتهلكوا (48)"

ثم أخذ بيد علي فرفعها حتى يراه الناس كلهم (49) فسأل الرسول الحضور "أيها الناس ألست اولى بكم من أنفسكم؟(50) (51)"

فأجابوا: "نعم يا رسول الله".(52)

فقال: "إن الله مولاي و أنا مولى المؤمنين و أنا أولى بهم من أنفسهم (53)"

ثم قال: "فمن كنت مولاه فعلي مولاه" (54) يقولها ثلاثة مرات (55) ثم قال "اللهم وال من والاه وعاد من عاداه (56) و انصر من نصره و اخذل من خذله (57)"

ثم خاطب الناس: "يا أيها الناس، ألا فليبلّغ الشاهد الغائب" (58)

ولمّا تفرّقوا حتى نزل جبرائيل بقوله من الله « اليوم أكملت لكم دينكم و أتممت عليكم نعمتي و رضيت لكم الإسلام دينا» (59) فلما نزلت هذه الآية قال النبى: الله أكبر على اكمال الدين و إتمام النعمة و رضي الرب برسالتي ولولاية علي من بعدي(60). 

ثم طفق القوم يهنّئون أمير المؤمنين صلوات الله وسلامه عليه، وممن هنأه في مقدّم الصحابة: أبوبكر وعمر. وقال عمر: بخٍ بخٍ لك يابن أبي طالب أصبحت و أمسيت مولاي و مولى كل مؤمن و مؤمنة" (61) 

وفي هذا الوقت، حسان بن ثابت الذي كان من شعراء العرب، أذن من الرسول (ص) أن يقول في ما سمع من رسول الله (ص) في هذا الموقف حول الإمام علي (ع)، فقال الرسول الأكرم (ص): "قل على بركة الله"، فقام حسان وقال: "يا معشر المشيخة قريش أتبعها قولي بشهادة من رسول الله ماضية" ثم أنشد:

"يناديهم يوم الغدير نبيهم   بخم فاسمع بالرسول مناديا"(62)،(63)

هذا مجمل القول في واقعة الغدير و كما قلنا في التحشية، رواها علماء السنة والشيعة. وبحول الله ورعايته سوف ندرس ونتدقق في مقالٍ آخر عن موارد أخرى حول حديث الغدير.

 

 
 
1)بالتوجه لكثرة المنابع التي يذكر فيها حديث الغدير والطرق المتعددة لنقلها، نوّجه انتباه القرّاء الأعزاء بأن تعداد المسانيد والمنابع والأشخاص التي تشاهدونها في الأرقام المختلفة في الحاشيات، هي من مستندات مراجع وأشخاص نقل في القسم المخصص، واختصاراً لهذه المستندات لم يذكر جميع المنابع في كل الأقسام. (1
 
2)یذكر الله سبحانه وتعالى هذا الأمر في آية 3 و 4 من سورة النجم: ‘‘ و ما ينطق عن الهوی (3) ان هو الا وحی يوحی (4)’‘ (2
 
3)إحدى الطرق التي يستطيع فيها المسلمون أن يتوصّلوا الى الأحكام الاهية، هي بالمطالعة ومراجعة السنة النبوية وسيرة رسول الله (ص)؛ والتي لها مكانة خاصة لدى المسلمين لاتباع أوامر الله. ويُستفاد هذا المطلب من آيات مختلفة من القرآن. مثلاً، يقول الله عز وجل في آية 21 من سورة الأحزاب: ‘‘ لقد کان لکم فی رسول الله اسوه حسنه لمن کان يرجوا الله و اليوم الآخر و ذکر الله ذکراً کثيرا’‘. إن مسألة أسوة رسول الله (ص) في هذه الآية مطلقة وبدون أي قيد أو شرط ، ولذا فإن كافة الشؤون المتعلقة في الرسول من أقوله وأفعاله هو أسوة لنا ويجب أن نقتدي بها. (إلا اذا تم تعيين أمور خاصة من الله يختص فيها فقط على الرسول الأكرم ولا على غيره، كوجوب صلاة الليل على رسول الله (ص)) (3
 
4)إن لفظ كلمة الصحابة أو الصحابي يختصّ الى الذين التقوا بالنبي حين حياته ولو مرتا واحدة، و كانوا حاضرين عند محضره. (4
 
5)التابعين هم الذين لم يلتقوا بالنبي نفسه، ولكنهم التقوا بصحابة النبي. (5
 
6)3 من التابعين هم :
الف ) ابو عـيسی ، محمد بن عـيسی الترمذی من صحـيح التـرمذي
ب ) ابو عـبدالرحمن ، احمد بن شعـيب النسائي من سنـن النسـائي
ج ) ابو عـبدالله ، محمد بـن يزيد قـزوينی ( المشهور بابن ماجه ) من سنن ابن ماجه
(6
 
7) الاثنان هم :
الف ) ابوعـبدالله ، احمـد بن حنبـل شـيبـانی ( مجمع الحنـابـله )
ب ) ابو عـبدالله ، محمد بن ادريس الشافعی ( مجمع الشافعـيه )
(7
 
8)للاختصار في هذه المقالة، لقد تمّ ذكر قدرٍ محدود من الأسانيد. لمطالعة مفصّلة بخصوص رواة حديث الغدير بشأن الصحابة، التابعين وعلماء أهل السنة، مع مدارك وجزئيات أكثر، تستطيعون مراجعة كتاب الغدير، تأليف العلامة الأميني، المجلد الأول، صفحة 159- 14.
المرحوم العلامة الأميني بعد نقله عن رواة حديث الغدير، في الأقسام التالية بعد الغدير، يذكر اسم الكتب المألفة لدى أهل السنة بطريقة مختصرة عن واقعة الغدير، وينقل الاحتجاجات المختلفة التي وردت عن الغدير على مدار التاريخ (من جانب كبار الصحابة أو حتى بعض خلفاء الأمويين والعباسيين و....) ويطرح بحث دقيق حول مفاد حديث الغدير وسندها. وفي الفصول والمجلدات اللاحقة لهذا الكتاب ينقل فيها العلامة الأميني أسماء الشعراء من الأمة الاسلامية من زمان وقوع حادثة الغدير حتى الأن الذين نقلوا هذه الواقع في أشعارهم (و يشتمل ايضا على اشعارهم) ، ولكي يثبت من خلالها حقيقة واقعة الغدير في الأمة الاسلامية ويبقى ذكرها.
وغير كتاب الغدير، فيوجد هناك كتب عديدة مختلفة للاستدلال عن حديث الغدير وسندها عند كافة جمع المسلمين ككتاب عبقات الأنوار تأليف مير حامد حسين الهندي (وفيها يطرح بحوث مفصلة نسبة لكتاب الغدير وعن سند حديث الغدير) وفضائل الخمسة في صحاح الستة، تأليف العلامة فيروز الآبادي و ...
(8
 
9)ينقل كبار العلماء فی کتبهم المتعددة حول حديث الغدير، ورعاية للاختصار سنذكر عملاً واحداً لكل واحد منهم:
الف ) الشيخ الکليني في الکافي ب ) الشيخ الصدوق في الامالي ج ) الشيخ المفيد في الارشاد د) السيد مرتضى في الشافي
(9
 
10)الحديث الحسن ، على حسب المرتبة ، يكون بعد الحديث الصحيح وهو حديث لم يتبين رجال سندها ، أو بأن أهل الغفلة، الذین یکثرون بالخطاء، اتهموا بکذبها و فسقها . ( مقدمة ابن صلاح ، صفحة 175 ) (10
 
11)من جملة هؤلاء الكبار نستطيع الاشارة الى أبو عبد الله الكنجي في كتاب كفاية الطالب و... وأيضاً عدد أخرى من علماء أهل السنة ينقلون حديث الغدير ب’‘حسن’‘ سندها وبعضهم يذكرون بصحتها، كابن الحجر في كتاب تهذيب التهذيب و .... (11
 
12)الحديث الصحيح عند أهل السنة هو حديث لها سند متصل وبدون انقطاع الى الرسول الأكرم (أو شخص آخر ينقل الحديث منه)، ويعتقدون بعدالة رواة الحديث الصحيح وأيضاً بأن لا يوجد أي حديث آخر يعارض أو يخالف هذا الحديث. (مقدمة ابن صلاح) (12
 
13)ونشير الى بعض الكبار الذين يقولون في ‘‘صحة’‘ حديث الغدير كأبوعيسی الترمذي في الصحيح الترمذي ( المجلد 5 ، باب 20 ( باب مناقب علی بن ابي طالب ) ، ذيل الحديث 3713 ) – أبوعبدالله الحاکم النيشابوری في المستدرك الصحيحين ، الطبری (طبقاً لنقل الذهبي في تذکرة الحفاظ ، المجلد 2 ، صفحه 713 ، رقم 728 ) – شمس الدين الذهبي في الکتب التي يألف عن حديث الغديربطريقة مختصرة ( وأيضاً على نقل ابن الکثير في البداية و النهاية المجلد 5 صفحة 229-228 التي يقول فيها عن إحدى طرق نقل حديث الغدير : قال شيخنا ابوعبدالله الذهـبی و هـذا حديث صحـيح . – ابوالحسن المغازلي في کتاب المناقب نقـلاً عن استاذه – ابن حجر الهيثمی في صواعـق المحـرقة ( صفحه 43 ) – ابن عـبد الـبر في الاستيـعـاب و .... (13
 
14)يقال عن الحديث المتواتر في علم الحديث الى حديث قد كثر نقلها ومروية بطرق متعددة، ومن المستحيل أن يكون هناك خدشة في تواتر هذه الأحاديث (مثل توافق کل الروات علی أن يكذبوا بشكل واحد) بسبب كثرة واختلاف نقلها. فلذا فإن الحديث المتواتر حتماً قد صدرت من الرسول الأكرم أو سائر الناس. ( تهانوي في القواعد فی علوم الحديث ، صفحة 32 و 33 ) (14
 
15)يذكر القدماء و علماء السلفية من أهل السنة ، وكبارهم عن ‘‘تواتر’‘ حديث الغدير كالذهـبي ( طبقاً لنقل ابن الکثير في البداية و النهاية المجلد 5 ، صفحة 233 ، ذيل إحدى أخرى من طرق نقل حديث الغدير ) – جلال الدين السيوطي – شمس الدين الجرزي الشافعي في کتاب اسنی المطالب و . . . ، و عند المعاصرين ، أشخاص كضياء الدين المقـبلي في کتاب الابحاث المتعددة فی الفنون المتعددة ، شهاب الدين ابوالفـيض الحضرمي في کتاب تشنيـف الآذان و . . . (15
 
16)ويمكن الاشارة كمثال من العلماء الكبار : كالخواجه نصير الدين الطوسي في تجريد الإعـتقاد (مقصد خامس ، فی الإمامة ، صفحة 226 ) – الشيخ الطوسي في تلخـيص الشافي ( المجلد 2 صفحه 168 ) – العلامة الحـلي في مناهج اليقـين ( صفحه 475 ). وبعنوان المثال ، عبارة الشيخ الطوسی في کتاب تـلخيص الشافی هكذا : ‘‘ فإن الشيعة قاطـبة تـنـقـله و تواتـر به. ‘‘ (16
 
17)نوجه انتباهكم بأن بوجود كثرة تعداد الروايات المختلفة و رواة حديث الغدير ولكن ليست كلّها تحت متناول أيدينا، وبإرادتنا أو بغير إرادتنا فلقد تمّ القضاء على بعض تلك الكتب ولا من سبيل للوصول اليهم. فمثلاً، سليمان الحنفي من علماء أهل السنة ينقل في كتابه ينابيع المودة (المجلد 1، صفحة 34) عن أبي المعالي الجويني (الملقب بامام الحرمين والاستاذ أبو حامد الغزالي): ‘‘رأيت في بغداد كتاباً بأيدي صحافياً ينقل فيها عن الروايات المختلفة عن حديث الغدير، وعلى الكتاب كان مكتوب المجلد 28 للطرق المختلفة لروايات عن رسول الله (ص): ‘‘من كنت مولاه فعلي مولاه’‘، و أيضاً كان المجلد 29 وراءها. وأيضاً ابن كثير (من علماء أهل السنة في القرن 8) في البداية والنهاية (المجلد 5، صفحة 227) ينقل فيها بأن الطبري (من كبار علماء القرن 4، صاحب تاريخ وتفسير الطبري) أظهر اهتمامه لهذا الحديث وكتب كتابين مختلفين عن الطرق والألفاظ المختلفة في طرق نقل حديث الغدير. (في الوقت الحاضر هذين الكتابين ليس في متناول الأيدي). (17
 
18) ‘‘ يا ايهـا الرسـول بلغ ما انـزل الـيك من ربك فان لم تـفعـل فما بـلغـت رسالتـه و الله يعـصـمك من الناس ‘‘ . (18
 
19) ‘‘ . . . اليـوم اکـملت لکم دينکـم و اتممـت عليکم نعـمتي و رضـيت لکم الاسلام ديـنا . . . ‘‘ (19
 
20) نشير بأن عند المفـسربن وعلماء أهـل السنة ، كأشخاص مثل : محمد بن جرير الطبري في کتاب الولاية ، ابوالحسن الواحدي النيشابوري في اسباب النـزول ، حاکم الحـسکانی في شواهد التنزيل و . . . ، وعند كبار مفسري الشيعة كالشيخ الطوسی في التبيـان ، ثقة الإسلام الطبرسي في مجمع البيان ، العلامه الطباطبائي في الميزان و . . . يشيرون في نزول آية 67 سوره المائدة ( آيه التبليغ ) قد ذكر لواقعه الغـدير... (20
 
21)ومن بين كبار مفسري الشيعة ، يمكن كمثال مثل كالشيخ الطوسي في التبيان ، ثقة الاسلام الطبرسي في مجمع البيان ، العلامة الطباطبائي في الميزان و .... و عند علماء أهل السنة ، يمكن كمثال مثل أشخاص : محمد بن جرير الطبری في کتاب الولاية – حاکم الحسکانی في شواهد التنزيل – الخطيب البغدادی في تاريخه )المجلد 8 ، صفحه 290 ) – الحموينی في فرائد السـمطين و ... يشيرون بشأن نزول آية 3 سورة المائدة ( آيه الاکمال ) قد ذكر عن واقعة الغـدير . (21
 
22) سيطرح بحث مدقق على مفاهيم هتين الآيتين باختصار في قسم الامامة في القرآن . (22
 
23)يمكن الاشارة من بين أصحاب المأرخين من أهل التسنن مثل: المسعودي في مروج الذهب – البلاذري في انساب الأشراف – ابن عساکر في تاريخه – الخطيب البغدادي في تاريخه – الذهبي في تذکرة الحفاظ – ابن الاثير في اسد الغابة – السيوطي في تاريخ الخلفاء – الشهرستاني في الملل و النحل و . . . ومن بين مأرخين الشيعة يمكن الاشارة الى بعضهم مثل: اليعقوبي في تاريخه ، الشيخ المفيد في الارشاد ، الطبرسي في إعلام الوری و ... (23
 
24)يمكن الاشارة الى المحدثين الذين نقلوا بكثرة حديث الغدير كمثل: ابن ماجة في السنن – الترمذي في الصحيح – النسائي في السنن الکبری – الامام الشافـعي ابوعـبـدالله محمد بن ادريـس الشـافـعی (طبقاً لنقل ابن الاثير في کتاب النهـاية ، المجلد 5 ، صفحه 228 ) – امام الحنابلة احمد بن حنبل في المسند و أيضاً في کتاب المناقب . ويمكن الاشارة الى المحدثين من الشيعة الذين نقلوا حديث الغدير في كتبهم بكثرة مثل: الشيخ الصدوق في کتاب الامالي – الشيخ الکليني في کتاب الکافي – الشيخ الطوسي في الامالي و ... (24
 
25)يمكن الاشارة من بين مفسري أهل السنة الذين ينقلون واقعة الغدير حسب آيات القرآن الكريم (شأن نزول الآيات أو تفسيرها ) مثل: الطبري – الواحدي في أسباب النزول – الفخر الرازي في تفسير الکـبير – القرطبی – السيوطي في الدرالمنثور و .... وأيضاً يمكن الاشارة من بين مفسري الشيعة الذين نقلوا واقعة الغدير في كتب تفسيرهم مثل: الشيخ الطوسي في التبيان – الطبرسي في مجمع البيان – العلامة الطباطبائي في الميزان و ... (25
 
26)ويمكن الاشارة من بين متكلمي أهل السنة الذين قد طرحوا بحوثاً في علم الكلام عن واقعة الغدير مثل: السيد شريف الجرجاني في شرح المواقف – السيوطي في کتابه الاربعين – الآلوسي في نثر اللـئالي – التفتازاني في شرح المقاصد – القوشجي في شرح التجريد و ... ويمكن الاشارة من بين متكلمي الشيعة الذين ذكروا شرحاً في كتبهم عن هذه الواقعة كمثل: الخواجة نصير الدين الطوسی في متن تجريد الإعـتقاد – العلامه الحلي في شرح تجريد الإعـتقاد – السيد مرتضی في الشافي – الشيخ الطوسي في تلخيص الشافي و . . . (26
 
27)ونشير من بين أهل وعلماء اللغة الذين ذكروا واقعة الغدير في كتبهم کتب كمثل: ابن الأثير في النهاية ، الحموي في معجم البلـدان ، الزبيدي الحنفي في تاج العروس و ... (27
 
28)في مدة زمن 14 قرن الماضي كان هناك الكثير من الشعراء من بين الفرق الاسلامية الذي تضمنت أشعارهم عن واقعة الغدير و من أقل الحوادث التی توجه الهیها هذا العدد من الشعراء . ومن بين هؤلاء شعراء نذكر كمثال: حسان بن ثابت ، عمرو العاص ، کميت بن زيد الأسدی ، السبد الحميري ، دعبل بن علی الخزاعي و . . . (28
 
29) مدارك أهل السنة : تاريـخ اسـلام الذهـبي ، عدد المغازي ، الصفحة 701 – المنتظم ، الجزء 4 ، الصفحة 5 – سيرة الحلـبية ، الجزء 3 ، الصفـحة 308

مدارك الشيعة: الارشاد ، الصفحة 91 – إعلام الوری ، الصفحة 137
(29
 
30)وقع إحدى هذه الرحلات سنة بعد صلح الحديبية (صلح وقع بين مسلمي و مشرکي مکة). (30
 
31)سُميت هذه الرحلة ''حجة الوداع'' لأنها آخر حجة لرسول الله في طيلة عمره المباركة، وبعد هذه الرحلة بشهرين فارق روحه الشريف من الدنيا الى الرفيق الأعلى. (31
 
32)سُمي بهذا الاسم بسبب نزول آية البلاغ (آية 67 سورة المائدة) عند نهاية الرحلة وعند واقعة الغدير. (32
 
33)سُمي بهذا الاسم بعد نزول آية 3 من سورة المائدة على رسول الله (ص) في نهاية الرحلة وفي غدير خم. (33
 
34) مدارك أهل السنة: تذكرة خواص الامه ، الصـفحة 30 – سـيرة الحلـبـية ، المجلد 3 ، الصـفحة 308 – سيرة احمد زيني الدحلان ، المجلد 3 ، الصـفحة 3

مدارك الشيعة: احتجاج الطبرسي ، المجلد 1 الصـفحة 56 ( يذكر الطبرسي تعداد المرافقين لرسول الله 70,000 أو أكثر )
(34
 
35) مدارک اهل السنة : صحـيح البخاري ، المجلد 2 ، باب 81 ، حديث 2 ، الصـفحة 159 و المجلد 3 ، کتاب العـمرة ، باب عمرة الـتنـعـيم ، الصـفحة 4 – صحـيح مـسـلم ، المجلد 4 ، باب اهلال الـنبی و هديه ، حديث اول ، صفـحه 59 – البـداية و الـنهـاية ، المجلد 5 ، صفحه 227 – سـيرة الحـلـبية ، المجلد 3 ، الصفـحات 318 و 319 و 336

مدارك الشيعة: الارشاد ، الصـفحة 92 – إعلام الوری ، الصـفحة 138
(35
 
36)لسان العرب ، ريشة الغـدر ، ذيل کلمة الغـدير. (36
 
37)معجم البلـدان ، ذيل کلمة جحـفة. (37
 
38)ابن خلكان في وفيات الاعيان ( المجلد 5 ، الصـفحة 231 ) ينقل عن الحازمي: '' وهذا الوادي موصـوف بکـثـرة الوخامة و شدة الحر''. (38
 
39)''يا أيها الرسول بلغ ما انزل اليك من ربك وإن لم تفعل فما بلّغت رسالته والله يعصمك من الناس إن الله لا يهدي القوم الكافرين.'' (سورة المائدة، آية 67). (39
 
40)خصائص النسائي ، صفحة 25 ( رد من تبعه و لحقه من تخلف) (40
 
41)مدارك اهل السنة : مسند أحمد ، المجلد 4 ، الصفحة 372 – معجم الکبير المجلد 5 ، الصفحة 202 و 203 ، حديث 5092 - البداية و النهاية ، المجلد 4 ، الصفحة 385. (41
 
42)في اللفظ العربي، يُذكر هذا الحديث هكذا: '' فصلاها بالهجير'' ، کلمة الهجير حسب ما ينقله ابن الاثير في کتاب ''النهـاية'' ( المجلد 5 ، صفحة 246 ) ، بمعنی الهجير و الهجارة : اشتداد الحـر نصف النهار، وفي النتيجة معنی هذا الكلام بأن رسول الله (ص) صلّى في الناس الظهر عند اشتداد الحرارة في النهار؛ وأيضاً ينقل الحاکم النيشابوري في ''مستدرك الصحيحين'' ( المجلد 3 ، صفحة 533 ) ، على قول إحدى رواة حديث الغدير بأن: ''ما أتی علينا يوماً کان أشد حراً منه''. كما هو مشخّص، حرارة الجو في الغدير وتوقف المسلمين بأمر من رسول الله (ص) كان عملاً شاقّاً جداً، ولذا فيقيناً ان توقف القوافل في مثل تلك الشروط والظروف الصعبة بأمر من الله ورسوله (ص) كان لأمرٍ في بالغ الحساسية والخطورة والأهمية. (42
 
43)مدارك أهل السنة : ابن المغازلي في المناقـب ، صفحة 17 – شرح مقاصد التفـتازاني ، المجلد 5 ، صفحة 273.

مدارك الشيعة : الارشاد ، صفحة 94 و 93 – أعلام الوری ، صفحه 139 (و کان يوما قائظا شديد الحر ... ، ان اکثرهم ليلف ردائه تحت قدميه من شدة الرمضاء) – کشف الغمة ، المجلد 1، صفحه 48 – کشف اليقين ، صفحه 241 ( و کان اکثرهم يشد الرداء علی قـدميه من شدة الحر).
(43
 
44)مدارك اهل السنة : مستدرك الصحيحين ، المجلد 3 ، صفحة 533 – خصائص النسائي ، صفحة 28 (مع اختلاف في اللفظ ) – کنز العمال ، المجلد 1 ، صفحة 187 ، حديث 953 و . . . ( کاني قد دعـيت فاجبت)

مدارك الشيعة : الخصال ، المجلد 1 ، صفحة 66 – الارشاد ، صفحة 94 ( مع اختلاف في العبارت ) ( انی قد دعيت و يوشک ان اجيب ) – إعلام الوری ، صفحة 139
(44
 
45)مدارك اهل السنة : صواعـق المحـرقة ، صفحة 43 – السيرة الحلـبية ، المجلد 3 ، صفحة 336 – کنزالعمال ، المجلد 5 ، صفحة 289 ، حديث 12911

مدارك الشيعة : الخصال ، المجلد 1 ، صفحة 66 – کشف الغمة ، المجلد 1 ، صفحة 49 و 48 ( مع الاضافات في العبارت)
(45
 
46)مدارك اهل السنة : مجمع الزوائد ، المجلد 9 ، صفحة 104 و 163 – ابن طلحة الشافعي في مطالب السئول ، صفحة 16 (46
 
47)مدارك اهل السنة : مستدرك الصحيحين ، المجلد 3 ، صفحة 109 (مع الاختلاف في اللفظ ) – خصائص النسائي ، صفحة 21 ( نقلاً باختصار) – صحيح مسلم ، المجلد 7 ، باب فضائل علی بن ابي طالب ، صفحة 123 و 122 ( مع اختلاف في اللفظ ) – معجم الکبير ، المجلد 5 ، صفحة 167 و 166 ( حديث رقم 4971 ) – کنزالعمال ، المجلد 1 ، صفحة 189 و 188 ، حديث 958

مدارك الشيعة : الخصال ، المجلد 1 ، صفحة67 و 66 ( مع الاختلاف في العبارت ) – کشف الغمة ، المجلد 1 ، صفحة 50 و49 ( مع الاختلاف في العبارت )
(47
 
48)مدارك اهل السنة : مجمع الزوائد ، المجلد 9 ، صفحة 162 و 163 – معجم الکبير المجلد 5 ، صفحة 167 ( حديث رقم 4971 )
(48
 
49)مدارك اهل السنة : شواهد التنزيل ، المجلد 1 ، صفحة 190 ( حتی رئی بياض ابطيه ) – خصائص النسائي ، صفحة 21 ( انه ما کان فی الدوحات احد الا رآه بعينه و سمعه بأذنه) – معجم الکبير ، المجلد 5 ، صفحة 166 ( حديث رقم 4969 ) ، (ما کان فی الدوحات احد الا قد رآه بعينه و سمعه بأذنه) – کنز العمال ، المجلد 13 ، صفحة 104، حديث 36340 : ( ما کان فی الدوحات احد الا قد رآه بعينه و سمعه بأذنه)

مدارك الشيعة : الارشاد ، صفحة 94 (رفع رسول الله (ص) يدي امير المؤمنين) – إعلام الوری ، صفحة 139 – الامالي للشيخ الطوسي ، صفحة 247 – الخصال ، المجلد 1 ، صفحة 311
(49
 
50)يشير مفهوم هذا الحديث النبوي الى آية 6 من سورة الأحزاب الذي يقول فيها الله عز وجل: ''النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم ...''. يمكن الفهم من معنى أولوية الرسول (ص) على أنفس المؤمنين من القرآن الكريم وتعاليم المعصومين (عليهم السلام). يقول الله عز وجل في القرآن آية 36 من سورة الأحزاب: '' ما کان لمؤمن و لا مؤمنة اذا قضی الله و رسوله أمرا ان يکون لهم الخيرة ...''. فلذا، لأن الأوامر الإلهية والأحكام النبوية لا يحتويه أي خطأ أو انحراف (بسبب كمال الله الكامل وعصمة رسول الله) فإن لا فقط يجب على المؤمنين كافة الطاعة، بل يجب ألا يفكروا بمخلافة أو يكرهوا أحكام الله ورسوله. ويجب على المؤمنين ألا يحسوا بضيق اذا أعطى الله رسوله أمراً، وبمعنىً آخر، اذا أنزل الله أمراً على الرسول، فيجب ألا يكون هناك عند المؤمنين مجالاً لإرادتهم و لمشيتهم و لهوى النفس أو أي رأي آخر و حکم الله و أوامر نبيه مقدم على ارادة الإنسان و علائقه و تمنياته. فإن أوامر الله لا يحتويه الخطأ وبذلك سيكون هداية للناس يهديهم الى طريق الصواب ويبعدهم عن الباطل. وهذا هو معنى أولوية الله ورسوله على المؤمنين. (50
 
51)مدارك أهل السنة : صحيح ابن ماجة باب فضائل أصحاب رسول الله ، باب فضائل علي بن ابي طالب ، المجلد 1 ، صفحة 43 حديث 116 – مسند أحمد ، المجلد 4 ، صفحة 281 (ألستم تعلمون أني أولی بالمؤمنين من أنفسهم) –مستدرك الصحيحين ، المجلد 3 ، صفحة 110 – الذهبي في تاريخ الاسلام ، قسم عهد الخلفاء ، الصفحات 628 و631 و632 ( مع الاختلاف في اللفظ ) – البداية و النهاية المجلد 7 ، صفحة 386 – مجمع الزوائد المجلد 9 صفحة 104

مدارك الشيعة : الارشاد ، صفحة 94 (مع الاختـلاف في العـبارت ) ، ( أ لـسـت أولی بکم منکم بأنفـسـکم ) – إعـلام الـوری ، صفـحة 139 ( مع الاختلاف في العبارت )– الخصال ، المجلد 1 ، صفحة 311 – تلخيص الشافي ، المجلد 2 ، صفحة 167 (الست اولی بکم منکم بأنفسکم ) – الأمالي للشيــخ الطـوسي ، صفحة 247 ، ( الست أولی بالمؤمنين من أنفسهم )
(51
 
52)مدارك اهل السنة : صحـيح ابن ماجة باب فـضائـل أصحاب رسـول الله ، باب فـضائل علي بن ابي طالب ، المجلد 1 صفحة 43 ، ( الحديث رقم 116) – مـسنــد احمـد ، المجلـد 4 ، صفحة 281 و ... – تاريخ اسلام الذهبي ، قسم عهد الخلفاء ، صفحة 632 – البداية و النهاية ، المجلد 7 ، صفحة 386 – فرائد السمطين ، باب 13 – الخطيب البغدادي في تاريخه ، المجلد 8 ، صفحة 290 ( الست ولی المؤمنين ؟ قالوا بلی ) – مناقب الخوارزمي ، صفحة 94

مدارك الشيعة: الارشاد ، صفحة 94 – الخصال ، المجلد 1 ، صفحة 311 – تلخـيص الـشافي ، المجلد 2 ، صفحة 167 – الامالی للشيخ الطوسي ، صفحة 247
(52
 
53) مدارك اهل السنة : مستـدرك الصحيحـين ، المجلد 3 ، صفحة 109 ( إن الله عـزوجل مولاي و أنا مولی کل مؤمن ) – البداية و النهاية ، المجلد 7 ، صفحة 386

مدارك الشيعة: کمال الدين ، المجلد 1 ، صفحة 276 ( مع الاختلاف في سياق العبارت ) – غـيبة النعماني ، صفحة 69 – کشف الغمة ، المجلد 1 ، صفحة 318 ، ( ان الله مولاي و أنا مولی المؤمنين )
(53
 
54)مدارك اهل السنة : صحيح الترمذي المجلد 5 ، باب 20 ( باب مناقب علي بن ابي طالب ) ، صفحة 633 ، حديث رقم 3713 – صـحـيح ابن مـاجة باب فـضـائل أصـحـاب رسـول الله ، باب فـضائل عـلي بن ابـي طالـب ، المجلد 1 ، صفحة 43 ، ( حديث رقم 116 ) ،( فهذا ولي من أنا مولاه ) و المجلد 1 صفحة 45 ، ( حديث رقم 121) – مسند أحمد ، المجلد 4 ، صفحة 372 و 281 و . . . – مستـدرك الصحيحـين ، المجلد 3 ، صفحة 110 و 109 – خصائص النسائي ، صفحة 22 – ابن اثير في کتاب النهاية ، المجلد 5 ، صفحة 228 – تاريخ ابن کثير ، المجلد 12 ، صفحة 219 – صواعـق المحرقة ، باب 9 ، حديث 4 ، صفـحة 122 – البخاري في تاريخ الکـبير ، المجلد 1 ، قسم 1 ، صفحة 375 – التنـبيه و الإشراف ، صفحة 221 ( مع الاختلاف الذي ينقل المسعودي واقعة الغدير من بعد عودته من صلح الحديـبية. )

مدارك الشيعة : أصول الکافي ، المجلد 1 ، صفحة 295 و 294 و المجلد 8 ، صفحة 27 – الارشاد ، صفحة 94 – وسـائل الشـيعة ، المجـلد 5 ، صفحة 58 – إعـلام الوری ، صفحة 139 – تـلخيص الشافي ، المجلد 2 ، صفحة 167– الامالي للشيخ الطوسي ، صفحة 227 و247 و . . .
(54
 
55)مدارك اهل السنة : تذکرة خواص الامة ، صفحة 29

مدارك الشيعة : اصول الکافي ، المجلد 1 صفحة 295 و 294 – الامالي للشيخ الطوسي ، صفحة 247 – کشف الغمة ، المجلد 1 صفحة 50
(55
 
56)مدارك اهل السنة : صحيح ابن ماجة باب فـضائـل اصحـاب رسـول الله ، باب فـضائل عـلي بن ابي طالب ، المجلد 1 صفحة 43 ، ( حديث رقم 116 ) – مستدرك الصحيحين ، المجلد 3 ، صفحة 109 – مسند احمد ، المجلد 1 ، صفحة 148 و 149 – مسند أحمد ، المجلد 4 ، صفحة 281 و372 و373 و ... – البـداية و الـنهـاية ، المجلد 7 ، صفحة 386 ، صواعق المحرقة ، باب 9 ، صفحة 122 ، ( حديث رقم 4 ) – خصائص النسائي ، صفحة 21 و 23 و . . .

مدارك الشيعة : اصول الکافي ، المجلد 1 ، صفحة 295 و 294 – الارشاد ، صفحة 94 – الامالي للشيخ الطوسي ، صفحة 254 و 332 – تلخيص الشافي ، المجلد 2 ، صفحة 167
(56
 
57)مدارك اهل السنة : مـسـند أحمـد ، المجـلد 1 ، صفـحة 118 و 119 – شواهـد الـتنـزيل ، المجـلد 1 ، صـفـحة 157 – مجمع الزوائد ، المجلد 9 ، صفحة 105

مدارك الشيعة : الارشاد ، صفحة 94 – الخصال ، المجلد 1 ، صفحة 66 و المجلد 2 ، صفحة 479 – تلخيص الشافي ، المجلد 2 ، صفحة 167
(57
 
58)مدارك الشيعة : اصول کافي ، المجلد 1 ، صفحة 289 – کشف الغمة ، المجلد 1 ، صفحة 50 (58
 
59)جزء من آية 3 سورة المائدة : '' ... اليوم أكملتُ لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً ... '' (59
 
60)مدارك أهل السنة : شواهد التنزيل المجلد 1 صفحة 158 و157 – مناقب الخوارزمي ، صفحة 80

مدارك الشيعة : کمال الدين ، المجلد 1 ، صفحة 277 ( الله أکبر بتمام النعمة و کمال نبوتي و دين الله عزوجل و ولاية علي بعدي )
(60
 
61)مدارك أهل السنة : مسند أحمد ، المجلد 4 ، صفحة 281 – تاريخ اسلام الذهبي ، قسم عهد الخلفاء ، صفحة 633 ( اصبحت و امسيت مولی کل مؤمن و مؤمنة ) – ابن الاثير في النهاية ، المجلد 5 ، صفحة 228 – تاريخ بغداد ، المجلد 8 ، صفحة 290 ( بخ بخ يابن ابي طالب ، أصبحت مولاي و مولا کل مسلم ) – البداية و النهاية ، المجلد 7 ، صفحة 386 ( هنيئاً لك يابن ابي طالب ، أصبحت اليوم ولي کل مؤمن ) – خطيب الخوارزمي في المناقب ، صفحة 94 – کنزالعمال ، المجلد 13 ، صفحة 134 ( هنيئاً لك يابن ابي طالب ، أصبحت و أمسيت مولی کل مؤمن و مؤمنة )

مدارك الشيعة : الارشاد ، صفحة 94 – إعلام الوری ، صفحة 139 – کشف اليقـين ، صفحة 250
(61
 
62)ينـاديهـم يـوم الغـديـر نبـيـهـم
بخـم فـاسـمع بالـرســول مـنـاديـا
و قال مــن مولاکم و وليکم ؟
فـقـالوا و لم يبـدوا هـناك التعاديا
الـهك مـولانـا و انـت وليـنـا
و لن تجـدن منا لك اليوم عاصيا
فـقـال له قـم يا عــلـي فانـني
رضيتك من بعدي اماما و هاديا
(62
 
63)مدارك أهل السنة : تـذکـرة خـواص الامة ، صفـحة 33 – مـناقـب الخـوارزمي صفحة 81 و 80 – فـرائـد الـسمـطـين ، المجـلد 1، سمط 1 ، باب 12 ، حديث 40 و 39 ، صفحة 75 و 74 و 73 – کـفـاية الطـالـب ، صفحة 64

مدارك الشيعة : الارشاد ، صفحة 95 و94 – إعلام الوری ، صفـحة 140 و 139 – الامالي للصدوق ، صفحة 460 ( مجلس 84 ) – خـصـائـص الائمة ، صفحة 42
(63
 
 

 
كتابنامه مطلب واقعة الغدير و أهميتها