(من 10)10) 9 : درجة المقال
17  : عدد الأراء
حياة السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام)    
 
 
  حياة السيدة فاطمة الزهراء « سلام الله عليها »

باسمه ‌تعالی

حیاة السیدة فاطمة الزهراء (علیها السلام)

الإسم و الألقاب و الکنی

والداها

ولادتها

مکارم أخلاقها

زواجها و أبنائها

فاطمة (علیها السلام) فی البیت

منزلة السیدة الزهراء (علیها السلام) و مکانتها العلمیة

عصمتها

بیان عظمة فاطمة (علیها السلام) علی لسان النبی (صلّی الله علیه و آله و سلم)

فاطمة (علیها السلام) بعد النبی (صلّی الله علیه و آله و سلم)

فاطمة (علیها السلام) و أرض فدک

مرض فاطمة (علیها السلام) و عیادتها

الوصیة

شهادتها

الغسل والدفن

أحادیث فاطمة

 

یعتقد المسلمون أن فاطمة الزهراء (علیها السلام) هی أفضل نساء العالم و أرفعهنّ درجة علی مرّ العُصور والأزمان. هذه العقیدة مأخوذة من نصوص الأحادیث النبویة الشریفة؛ وإن کانت هذه الأحادیث فیها بعض إختلافات لفظیة، لکنّها تحتوی علی مضمون واحد، و من هذه الأحادیث المتّفقة علیها الشیعة و السنّة، قول رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلم): "فاطمة سیدة نساء العالمین."

و إن کانت الآیة الشریفة تنصّ علی أنّ مریم (علیها السلام) هی سیدة نساء العالمین بالإضافة إلی أنّها تتمتّع بمکانة رفیعة عند المسلمین و یضرب بها المثل للعفّة و الطهارة، لکنّها کانت سیدة نساء عصرها و زمانها. أما مقام فاطمة الزهراء (علیها السلام) و مکانتها لا یحدّ بزمانها فقط، بل یتعدّی إلی جمیع العصور و الأزمنة. ففی حدیث آخر یقول الرسول (صلّی الله علیه و آله و سلم) بکلّ صراحة: "إنّ فاطمة سیدة نساء الأولین و الآخرین."

و بملاحظة أخری أیضاً فی هذین الحدیثین و أحادیث أخری یمکن الإستنتاج بأنّه ما دامت فاطمة (علیها السلام) هی أفضل نساء العالم و لا یرقی الیها أحد من البشر، فإنّ دراسة حیاتها و التعرّف علیها أمر بالغ القیمة؛ لأنّ الذی یتعمّق فی تفاصیل حیاتها یصل إلی درجة عالیة من الروحانیة. هذا من جهة و من جهة أخری و بالرجوع إلی النصوص القرآنیة نعرف أنّ آیات کثیرة نزلت فی فاطمة (علیها السلام) لبیان مکانتها و علوّ منزلتها؛ منها: آیة التطهیر و آیة المباهلة و الآیات الأولی من سورة الدهر و سورة الکوثر و آیة "إیتاء حق ذی القربی" و ... و کلّ ذلک یشیر و یؤکد علی المکانة الرفیعة التی تتمتّع بها فاطمة (علیها السلام) عند الله عز و جل. (سنتحدّث عن هذه الآیات فی مقالات أخری بتوفیق الله سبحانه و تعالی.) ونحن فی هذا البحث سنتطرق و بإختصار إلی دراسة شخصیة و حیاة تلک المرأة العظیمة.

الإسم و الألقاب و الکنی

إسمها الکریم فاطمة و یذکر أنّ لها ألقاب و صفات عدیدة مثل الزهراء، الصدیقة، الطاهرة، المبارکة، البتول، الراضیة، المرضیة. أمّا فاطمة فهی فی اللغة تعنی المفطومة و سبب هذه التسمیة إستناداً إلی الأحادیث النبویة الشریفة أن محبّی فاطمة (علیها السلام) و أتباعها تُمنع عنهم النار لأجلها.

الزهراء تعنی المتلألئة و فی روایة عن الإمام الصادق (علیه السلام): "إذا قامت (الزهراء (علیها السلام)) فی محرابها زهر نورها لأهل السماء کما یزهر نور الکواکب لأهل الأرض."

الصدیقة تعنی الشخص الذی لا یصدر منه سوی الصدق و المبارکة هی التی تفیض علی الجمیع الخیر و البرکة. والبتول تعنی المنزّهة عن الأرجاس و الراضیة تعنی الراضیة بقضاء الله و قدره و المرضیة هی المتمتّعة بالرضا الإلهی.(1)

أما کناها فهی أمّ الحسن و أمّ الحسین، و أمّ الأئمة و أمّ أبیها، حیث کان النبی (صلّی الله علیه و آله و سلم) یمدح إبنته بهذا الوصف. و هذا (أمّ أبیها) یعنی انّها بمثابة أمّ الرسول (صلّی الله علیه و آله و سلم). و یشهد التأریخ علی أنّ فاطمة (علیها السلام) عندما کانت فی بیت أبیها و حتّی بعد وفاة أمّها کانت داعمة له و عطوفة علیه؛ تحمل هموم رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلم) و کانت مصدراً یبثّ السکینة و الطمأنینة له و لم تکن تکلُّ من هذا الأمر سواء فی مداواة جروح الرسول (صلّی الله علیه و آله و سلم) و تضمیدها فی حروبه أو فی جمیع المواقف الأخری فی حیاته الشریفة.

والداها

کما نعلم انّ والدها هو محمّد بن عبدالله (صلّی الله علیه و آله و سلم) و هو رسول الإسلام و خاتم النبیین و أفضل خلق الله أجمعین. أمّها السیدة خدیجة بنت خویلد (علیها السلام)، من أعظم و أشرف نساء قریش، و هی أولی النساء التی إعتنقت الإسلام و بعد أن أسلمت، بذلت کلّ ثروتها و جمیع ما تمتلک فی سبیل الإسلام و المسلمین. عُرفت خدیجة (علیها السلام) قبل الإسلام بالنزاهة حتی أنّها کانت تُلقّب بالطاهرة و کان یشار إلیها علی أنّها من أکبر نساء قریش منزلة.

ولادتها

ولدت فاطمة (علیها السلام) فی مکة المکرمة فی العشرین من جمادی الثانی من السنة الخامسة من البعثة النبویة الشریفة(2) و بمجرّد أن أبصرت النور و بقدرة إلهیة نطقت: "أشهد أن لا إله إلا الله و أن أبی محمد رسول الله سید الأنبیاء و أن بعلی علی سید الأوصیاء و ولدی سادة الأسباط."

یری کثیر من مفسری الشیعة و بعض کبار مفسری أهل السنة مثل الفخر الرازی أنّ المقصود بالآیة الأولی من سورة الکوثر فاطمة الزهراء (علیها السلام)، و انّها الخیر العمیم و سبب بقاء ذریة الرسول الکریم (صلّی الله علیه و آله و سلم) و إمتدادها، و الجدیر بالذکر أن الآیة الأخیرة من نفس السورة شاهدة علی أن الله عز و جل یخاطب الرسول (صلّی الله علیه و آله و سلم) بأنّ عدوّه هو الأبتر و مقطوع الذریة.

مکارم أخلاقها

تفیض حیاة الصدیقة الطاهرة (علیها السلام) بکاملها بمکارم أخلاقیة عالیة و سلوک إنسانی فرید. و نحن الآن و مراعاة للإیجاز نتطرق إلی بعض منها، و نؤکد مرّة أخری أنّ ما سنتطرق إلیه هو نزر یسیر من فیض مکارم أخلاقها.

1- قد روی عن جابر بن عبدالله الأنصاری أحد أصحاب رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلم) أنه قال:

صلّی بنا رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلم) صلاة العصر. فلما انفتل جلس فی قبلته و الناس حوله. فبینا هم کذلک إذ أقبل إلیه شیخ من مهاجرة العرب فمدّ ید الحاجة إلی الرسول (صلّی الله علیه و آله و سلم). فقال رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلم): "ما أجد لک شیئا. إنطلق إلی حجرة فاطمة (علیها السلام)." و کان بیتها ملاصق بیت رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلم). فانطلق الأعرابی مع بلال الصحابی و هو مؤذّن رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلم). فلما وقف علی باب فاطمة (علیها السلام)، نادی بأعلی صوته: "السلام علیکم یا أهل بیت النبوة!" ثم شکی لها الحال. و کان لفاطمة و علی (علیهما السلام) فی تلک الحال و رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلم) ثلاثا ما طعموا فیها طعاما و قد علم رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلم) ذلک من شأنهما. فعمدت فاطمة (علیها السلام) إلی عقد کان فی عنقها أهدته لها فاطمة بنت عمها حمزة بن عبد المطلب (علیهما السلام)، فقطعته من عنقها و نبذته إلی الأعرابی فقالت: "خذه و بعه فعسی الله أن یعوّضک به ما هو خیر منه."

فأخذ الأعرابی العقد و انطلق إلی مسجد رسول الله و النبی (صلّی الله علیه و آله و سلم) جالس فی أصحابه فقال: "یا رسول الله أعطتنی فاطمة بنت محمد هذا العقد فقالت بعه فعسی الله أن یصنع لک." فبکی النبی (صلّی الله علیه و آله و سلم) و قال: "و کیف لا یصنع الله لک و قد أعطتکه فاطمة بنت محمد سیدة بنات آدم." فقام عمار بن یاسر فقال: "یا رسول الله أ تأذن لی بشراء هذا العقد؟" قال: "إشتره یا عمار فلو إشترک فیه الثقلان ما عذّبهم الله بالنار." فقال عمار: "بکم العقد یا أعرابی؟" قال: "بشبعة من الخبز و اللحم و بردة یمانیة أستر بها عورتی و أصلی فیها لربی و دینار یبلغنی إلی أهلی." فقبل عمار ذلک فوفاه ما ضمن له و عاد الأعرابی إلی رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلم)، فقال له رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلم): "أ شبعت و اکتسیت؟" قال الأعرابی: "نعم و استغنیت بأبی أنت و أمی."

فعمد عمار إلی العقد فطیبه بالمسک و لفّه فی بردة یمانیة و کان له عبد فدفع العقد إلی المملوک و قال له: "خذ هذا العقد فادفعه إلی رسول الله و أنت له." فأخذ المملوک العقد فأتی به رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلم) و أخبره بقول عمار. فقال النبی (صلّی الله علیه و آله و سلم): "إنطلق إلی فاطمة فادفع إلیها العقد و أنت لها." فجاء المملوک بالعقد و أخبرها بقول رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلم) فأخذت فاطمة (علیها السلام) العقد و أعتقت المملوک. فضحک الغلام. فقالت: "ما یضحکک یا غلام؟" فقال: "أضحکنی عظم برکة هذا العقد؛ أشبع جائعا و کسا عریانا و أغنی فقیرا و أعتق عبدا و رجع إلی ربه."

2ـ أهدی الرسول (صلّی الله علیه و آله و سلم) ثوباً جدیداً إلی إبنته لیلة زفافها و کانت تملک ثوباً آخراً و لکنّه کان مرقّعاً. طرق سائل باب فاطمة (علیها السلام) و طلب ثوباً بالیاً من أهل بیت النبوة. أرادت الزهراء (علیها السلام) أن تعطیه الثوب المرقّع بناءً علی طلبه، فحینئذ تذکرت الآیة القرآنیة الشریفة: "لن تنالوا البرّ حتّی تنفقوا ممّا تحبّون" فقامت بإعطائه ثوبها الجدید.

3ـ یصف الإمام الحسن (علیه السلام) کیف کانت أُمّه فاطمة (علیها السلام) تؤثر الناس علی نفسها فی دعائها عندما تکون فی أعلی درجات الإقتراب من الله عز و جل؛ فیقول: "رأیت أمی فاطمة قامت فی محرابها لیلة جمعتها فلم تزل راکعة ساجدة حتی اتّضح عمود الصبح و سمعتها تدعو للمؤمنین و المؤمنات و تسمّیهم و تکثر الدعاء لهم و لا تدعو لنفسها بشی‏ء فقلت لها یا أماه لم لا تدعین لنفسک کما تدعین لغیرک فقالت یا بنی الجار ثم الدار."

زواجها و أبنائها

تقدّم الکثیرون لخطبة الصدیقة الکبری (علیها السلام)، فقد رُویَ و ینقل أنّه خطبها کبار الصحابة فکان النّبی (صلّی الله علیه و آله و سلم) یقول لهم: "إن أمرها إلی الله." قد نقل أنس بن مالک أن بعضاً من کبار المهاجرین ذهبوا إلی رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلم) و أعلنوا عن تحمّلهم أبهظ الصداق من أجل هذا الأمر فکان النبی (صلّی الله علیه و آله و سلم) یوکل هذا الأمر دائماً إلی الله عز و جل. و فی نهایة المطاف نزل جبرئیل علی رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلم) و قال: "إن الله یقرأ علیک السلام و یقول لک قد زوّجت فاطمة من علی فزوّجها منه إن الله تعالی قد ارتضی علیا لفاطمة و ارتضی فاطمة لعلی."

وکان علی (علیه السلام) أیضاً من الذین تقدّموا لخطبة فاطمة (علیها السلام). و بناءً علی ما ذکر فإنّ الرسول (صلّی الله علیه و آله و سلم) و بأمر من الله عز و جل وافق علی هذا القران. و ورد فی روایات عدیدة أنّ النبی (صلّی الله علیه و آله و سلم) قد قال: "لو لم یخلق الله علی بن أبی طالب لما کان لفاطمة کفو." وعند ذلک تمّ إعداد زفاف فاطمة (علیها السلام). و قد وضعت قدمیها فی بیت علی (علیه السلام) بصداق بسیط جداً خلافاً للتقالید السائدة فی عصر الجاهلیة من صداقات باهظة عند اثریاء الناس.(3)

وکانت حصیلة هذا الزواج المبارک خمسة أبناء هم الحسن و الحسین و زینب و أمّ کلثوم (علیهم السلام) و محسن (الذی أسقط جنیناً فی الوقائع التی حدثت بعد وفاة النبی (صلّی الله علیه و آله و سلم)).فأمّا الحسن و الحسین (علیهما السلام) و هما من الأئمّة الأثنی عشر فقد ترعرعا فی أحضان مثل هذه الأمّ، و الأئمّة التسعة الباقیة (ما عدا الإمام علی و الإمام الحسن (علیهما السلام)) هم من ذریة الإمام الحسین (علیه السلام) و بهذه الطریقة فإنّهم ینتسبون إلی رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلم) عن طریق فاطمة (علیها السلام) و یعتبرون من ذریته. و لأجل انتساب الأئمّة الأطهار ما عدا أمیرالمؤمنین (علیه السلام) إلی رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلم) فقد لُقبت (علیها السلام) بأمّ الأئمة.(4)

أمّا زینب (علیها السلام) و هی البنت الکبری لفاطمة (علیها السلام) کانت سیدة عابدة و طاهرة و عالمة؛ حیث أنّها و بعد واقعة کربلاء و إستکمالاً لنهضة الإمام الحسین (علیه السلام) أعطت البعد الحقیقی للثورة الحسینیة بأحسن شکل حیث هزّ أرکان الحکومة الأمویة الفاسدة ممّا أدّی ذلک إلی قیام الناس مراراً و کراراً ضدّ الجور و الاضطهاد الذی کان یمارسه یزید بن معاویة حتی تکوّنت تنظیمات متعددّة لهذه الإنتفاضات. و أمّا عن عبادة سیدة زینب (علیها السلام)، فما عرفناه من التأریخ أنّها کانت لا تترک عبادتها و إرتباطها الوثیق بالله عز و جل حتی فی أصعب الظروف و أحرج المواقف. و کانت عبادتها تنبعث من صمیم معرفتها و یقینها بالحقیقة الإلهیة المقدسة.

أمّا أمّ کلثوم (علیها السلام) و التی تربّت أیضاً فی أحضان تلک الأمّ فقد کانت جلیلة المکانة و عاقلة متحدّثة و قد لعبت دوراً کبیراً فی توعیة الناس مع أختها زینب (علیها السلام) بعد واقعة کربلاء.

فاطمة (علیها السلام) فی البیت

کانت فاطمة (علیها السلام) و مع هذه المنزلة الرفیعة التی کانت تتمتّع بها، زوجة فاضلة لأمیرالمؤمنین، حتی أنّه یروی أن علیاً (علیه السلام) إذا کان ینظر إلی فاطمة (علیه السلام) تزول همومه و أحزانه. و لم تکن تطلب منه طلباً من الأمور التی کانت تظنّ أن الإمام (علیه السلام) لن یتمکّن من تلبیتها.

لو أردنا أن نبحث العلاقة الزوجیة لهذین النجمین لسماء الفضیلة فمن الأحسن أن نستمع إلی ما یقوله الإمام علی (علیه السلام) سواء فی خطبة له عن فاطمة (علیها السلام) حیث یصفها و یتباهی بأنّها سیدة نساء العالمین و یعتبرها أحد مواضع فخره، أو عندما یقول: "فو الله ما أغضبتها و لا أکرهتها علی أمر حتی قبضها الله عز و جل و لا أغضبتنی و لا عصت لی أمرا."

منزلة السیدة الزهراء (علیها السلام) و مکانتها العلمیة

و إن لم تکن فاطمة الزهراء (علیها السلام) إماماً، لکن مکانتها و منزلتها عند الله و بین المسلمین و خاصّة الشیعة لیست أقلّ من منزلة سائر الأئمة (علیهم السلام)، بل إنّها تُعتبر نظیرة لأمیرالمؤمنین (علیه السلام) و منزلتها أعظم من منزلة سائر الأئمة (علیهم السلام).

إذا أردنا أن نصل إلی مکانة الزهراء (علیها السلام) العلمیة و ندرک جانباً منها یجدر بنا أن ننظر إلی خطبتها الفدکیة، حیث تنحدر منها أرصن العبارات و أقواها فی التوحید الإلهی؛ عندما تظهر علمها و رأیها بالنسبة إلی الرسول الکریم (صلّی الله علیه و آله و سلم)، و تشرح الإمامة فی مکان آخر من تلک الخطبة، و تستدلّ بالآیات القرآنیة و تبین علل شرائع الأحکام، کلّ هذا یدلّ علی بحر علمها اللامتناهی و الذی یرتبط بمجری الوحی الإلهی. (سیأتی جزء من هذه الخطبة الشریفة فی نهایة هذه المقالة.) و من الشواهد الأخری التی تبین لنا المستوی العلمی الرفیع للزهراء (علیها السلام) هی مراجعة النساء و حتّی الرجال فی المدینة المنوّرة إلیها لتجیب علی مسائلهم الدینیة و العقائدیة.

و نری أیضاً أن الإستدلال الفقهی العمیق الذی أبدته فاطمة الزهراء (علیها السلام) فی قضیة أرض فدک (و التی سیذکر قسم منها فیما بعد) یوضّح بصورة جلیة مدی إلمامها بالقرآن الکریم و الشریعة الإسلامیة.

عصمتها

إن الإستدلال بآیة التطهیر لا یغنینا عن إثبات عصمة الزهراء (علیها السلام) و تنزّهها عن الذنب فقط، بل عن السهو و الخطأ أیضاً. نحن و فی هذا القسم و لغرض عدم الإطالة نشیر فقط إلی أنّ عصمة الزهراء (علیها السلام) من ناحیة النوع و أدلّة الإثبات هی نفس عصمة النبی (صلّی الله علیه و آله و سلم) و سائر الأئمة، و هذا یستلزم قسماً خاصّاً مشروحاً فی مقالة أخری.

بیان عظمة فاطمة (علیها السلام) علی لسان النبی (صلّی الله علیه و آله و سلم)

کان النبی (صلّی الله علیه و آله و سلم) یمدح فاطمة (علیها السلام) دوماً و یجلّلها و یقول فی مواضع کثیرة: "فداها أبوها." و کان ینحنی و یقبّل یدها. و فی سفره کانت (علیها السلام) آخر من یودّعه و عند عودته أول مکان یحلّ به هو بیتها (علیها السلام).

روی کثیر من المحدّثین و العلماء من جمیع المذاهب و العقائد قول النبی (صلّی الله علیه و آله و سلم): "فاطمة بضعة منّی یؤذینی ما آذاها." و بما أنّ القرآن الکریم ینزّه النبی (صلّی الله علیه و آله و سلم) عن الکلام الذی یخرج عن‌ای میل و هوی نفسانی و بصریح القول یذکر القرآن بأنّ کلام النبی (صلّی الله علیه و آله و سلم) لیس إلّا وحیاً کما یقول: "إن هو الّا وحی یوحی"، فلذا انّ مدح و تعظیم الرسول (صلّی الله علیه و آله و سلم) لفاطمة (علیها السلام) له أسباب أکبر و أعمق من الصلة الأبویة التی تربط الأب بابنته، کما یشیر النبیّ (صلّی الله علیه و آله و سلم) إلی ذلک ردّاً علی المعترضین بهذا الأمر انّ الله سبحانه و تعالی أمره بذلک و أیضا کان یقول: "إنّی أشمّ منها رائحة الجنّة".

و لو تأمّلنا فی المسألة من جوانب أخری و وضعنا الحدیث النبوی الشریف بجانب الآیات القرآنیة الشریفة، نری أنّ القرآن یوعّد الذین یؤذون النبی (صلّی الله علیه و آله و سلم) بعذاب ألیم، و فی مکان آخر یقول: "إن الذین یؤذون الله و رسوله لعنهم الله فی الدنیا و الآخرة و أعدّ لهم عذابا مهینا." إذن من الواضح أن رضا فاطمة (علیه السلام) هو رضا الله عز و جل و غضبها سبب لغضبه، و بتعبیر أدقّ هی مظهر رضا الله و غضبه، فلا یمکننا الإفتراض بأنّ شخصاً یأتی بعمل یؤذی به فاطمة (علیها السلام) و یکون سبباً لغضب النّبی (صلّی الله علیه و آله و سلم) و یکون مستوجباً لعقوبة الله عز و جل و فی نفس الوقت الله راض عنه.

و فی ملاحظة أخری و عندما نضع هذا الحدیث مرافقاً للقرآن نستنتج أن رضا فاطمة (علیها السلام) یأتی فی مضمار الحق و غضبها یحصل فی الإنحراف عنه و الإبتعاد عن الأوامر الألهیة، و لا تکون الأهواء الشخصیة و الأغراض الخاصّة مؤثّرة فیه؛ لأنّ العدل الإلهی أجلّ من أن یعاقب شخصاً لغضبِ من أساس غضبه أمیال أو أحاسیس شخصیة.

فاطمة (علیها السلام) بعد النبی (صلّی الله علیه و آله و سلم)

ساد الحزن فاطمة (علیها السلام) إثر وفاة أبیها، لا لأنّه کان والدها فقط؛ بل لأنّه کان آخر المرسلین و أفضل الخلق أجمعین. إرتحل من بین الناس و هو الذی جمع فی حیاته مکارم الأخلاق و هو الذی مدحه الله عز و جل و لقّبه بصاحب الخلق العظیم، و بوفاته إنقطع باب الوحی التشریعی. هذا کلّه من جهة و من جهة أخری فقد غُصب بعد وفاة النّبی (صلّی الله علیه و آله و سلم) حقّ وصیه علی بن ابی‌طالب (علیهما السلام) و بهذا یکون الدین قد انحرف عن مساره الصحیح.

لم تُخف فاطمة (علیها السلام) حزنها و همّها لهذا الأمر. فمرّة تذهب الی مضجع أبیها (صلّی الله علیه و آله و سلم) و تشکو له حزنها و أخری تذهب إلی مقام شهداء أحد حیث قبر عمّها حمزة (علیها السلام) و تشکو له ما یجول فی قلبها المحزون و عندما سألتها نساء المدینة عن سبب حزنها أجابتهنّ، إنّها حزینة لفقدان رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلم) و مهمومة لاغتصاب حق وصیه.

لم یمض وقت علی وفاة النبی (صلّی الله علیه و آله و سلم) حتی قامت جماعة بإهمال وصیة رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلم)، ذلک الأمر الإلهی الذی بلّغه الرسول الکریم (صلّی الله علیه و آله و سلم) إلی المسلمین یوم الغدیر و هو الذی ینصّ علی نصب الإمام علی (علیه السلام) ولیاً للمسلمین و خلیفة لرسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلم)، فاجتمعوا فی مکان یدعی بالسقیفة و اختاروا شخصاً من أنفسهم و بدؤوا یأخذون البیعة إلی أن قام بعض المسلمین بالتحصّن فی بیت فاطمة (علیها السلام) تعبیراً عن رفضهم للمبایعة و اعتراضهم علی ما قام به جماعة السقیفة من اغتصاب الخلافة الشرعیة و عدم إطاعة الأمر الإلهی الذی ینصّ علی تعیین الإمام علی (علیه السلام) ولیاً و حاکماً للمجتمع الإسلامی بعد الرسول (صلّی الله علیه و آله و سلم).

عندما أخبر أبوبکر و هو المنتخب من قبل الحاضرین فی السقیفه و حسب، باجتماع بعض المسلمین و رفضهم البیعة؛ بعث عمر بن الخطاب إلی بیت فاطمة (علیها السلام) لیجبر علیاً و من معه للحضور إلی المسجد و أداء البیعه.

توجّه جمع کثیر یتقدّمهم عمر نحو بیت فاطمة (علیها السلام) یحملون قبساً من النار. عندما وصلوا إلی البیت، وقفت فاطمة (علیها السلام) من وراء الباب لتسأل‌ای شیء یریدون، أجاب عمر أنهم جاؤوا لیقودوا علیا و الآخرین إلی المسجد لیبایعوا أبابکر. بادرت فاطمة (علیها السلام) بتوبیخهم و منعهم من هذا الأمر. هذا الموقف من جانب فاطمة (علیها السلام) سبّب تفرّق بعض المرافقین لعمر و عودتهم. لکن عندما عرف عمر بأنّ المتحصّنین لا یزالون فی البیت و لا یقصدون الخروج، ألقی تهدیداً علی إحراق البیت عالماً بأنّ بنت المصطفی (علیهما السلام) کانت فیه.

فعلی هذا التهدید خرج بعض الموجودین حیث واجههم عمر بعنف حتی کسّر سیوف بعضهم. فلم یبق فی ‌البیت سوی علی و فاطمة و أولادهما (علیهم السلام)، ثم أمر عمر بجعل الحطب حوالی البیت و انطلق هو بنار و أحرقوا باب الدار و دخلوا عنوة و قاموا بتفتیش البیت، و سیق علی (علیه السلام) إلی المسجد سوق الجمل و هو ساخط کاره.

أدّت هذه الأعمال إلی جروح فادحة علی فاطمة (علیها السلام)؛ لکنّه لم تثنها عن أداء واجبها الشرعی فی الدفاع عن ولی المؤمنین و إمام المسلمین فذهبت إلی المسجد و ألقت خطاباً فی مسجد رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلم) بحضور أبی‌بکر و عمر و من معهم و حذّرتهم من غضب الله و نزول العذاب بهم، لکنّهم لم یبالوا بها و استمرّوا فی أعمالهم.

فاطمة (علیها السلام) و أرض فدک

و الظلم الآخر الذی وقع فی حقّ فاطمة (علیها السلام) بعد وفاة أبیها هو اغتصاب أرض فدک منها. فدک قریة تبعد عن المدینة المنوّرة بمسافة حوالی 165 کیلومتراً و تتمتّع هذه القریة بعین ماء متدفق و أرض خصبة جداً و ملیئة بنخیل التمر. و تعود هذه القریة إلی الیهود؛ و قد وهبوها لرسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلم) دون‌ای حرب أو نزاع و لهذا ینطبق علیها مصطلح الأنفال و بنصّ قرآنی صریح فهی تخصّ الله و رسوله. بعد هذا و نزول الآیة الشریفة "وآت ذا القربی حقّه" أهدی الرسول (صلّی الله علیه و آله و سلم) أرض فدک إلی فاطمة (علیها السلام) تنفیذاً للأمر الالهی. وکان لفاطمة و أمیرالمؤمنین (علیهما السلام) عمّالاً فی أرض فدک یعملون فی إعمارها. و بعد جنی محاصیلها یبعثون واردها لفاطمة (علیها السلام) حیث تقوم بدورها إلی إعطاء العمّال حقوقهم و تقسّم الباقی علی فقراء المسلمین فی حین کانت هی و الإمام علی (علیه السلام) یعیشان عیشة بسیطة جداً إلی أن کانا ینفقان قوتهم الیومی فی سبیل الله، و الشاهد علی ذلک الآیات الأولی من سورة الدهر (الإنسان).

نسب أبوبکر حدیثاً للرسول (صلّی الله علیه و آله و سلم) و مفادّه: "نحن معاشر الأنبیاء لا نورّث و ما ترکناه فهو صدقة."

و إنّ فاطمة (علیها السلام) فی الدفاع عن حقّها قدّمت أولاً شهوداً شهدوا بأنّ النبی (صلّی الله علیه و آله و سلم) أهدی فدک لها فی حیاته و هی لیست إرثاً ورثته من أبیها (صلّی الله علیه و آله و سلم). و ثانیاً ألقی خطاباً فی المسجد النبوی و الذی جاء ذکره قبل قلیل و الخطاب یحتوی علی مضامین عمیقة فی التوحید و النبوة و الإمامة و کان فی غایة الفصاحة و البلاغة أثبتت فیه بطلان دعوی أبی‌بکر حیث خاطبته: "أفعلی عمدٍ ترکتم کتاب الله، ونبذتموه وراء ظهورکم إذ یقول: و ورث سلیمان داود و قال فیما اقتص من خبر یحیی بن زکریا (علیهما السلام) إذ قال رب هب لی من لدنک ولیاً یرثنی و یرث من آل یعقوب."

من خلال هذا یتّضح لنا أن أرض فدک و إن لم یهبها النبی (صلّی الله علیه و آله و سلم) إلی فاطمة (علیها السلام) فهی تکون قد ورثتها من أبیها و هی المالکة الحقیقیة لتلک الأرض و یبطل الإدّعاء القائل بأنّ الأنبیاء لا یورّثون و نسبة هذا الکلام إلی رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلم) هو کذب محض فمن المحال أن یتفوّه النبی (صلّی الله علیه و آله و سلم) بکلام یخالف کلام الله عز و جل و موضوع الإرث مؤید مراراً و مؤکد غیر مرّة من قبل الله سبحانه و تعالی؛ لکن و مع کل هذا، فإنّ اغتصاب أرض فدک بقی مستمراً و لم یتمّ إعادته لمالکه الأصلی.

یجب أن نلتفت إلی أنّ صحّة إدّعاء فاطمة (علیها السلام) کان واضحاً و جلیاً للغایة و إحتجاجها کان قویاً و محکماً بحیث لم یترک مجالاً للشک لأی أحد، و إنّ کثیراً من الذین أنکروا ذلک کانوا یعترفون بأنفسهم بشکل واضح. و الدلیل علی ذلک أنّه فی زمن خلافة عُمر بن الخطاب، و عندما توسّعت رقعة الدولة الإسلامیة بفضل الفتوحات و لم تکن أجهزة الخلافة بحاجة إلی عوائد تلک الأرض، أعادها عمر إلی أمیرالمؤمنین و أولاد فاطمة (علیهم السلام) و لکن فی زمن عثمان أغتصبت تلک الأرض مرة أخری.

مرض فاطمة (علیها السلام) و عیادتها

مرضت (علیها السلام) و أصبحت طریحة الفراش نتیجة لتعرضّها للضربات و الصدمات عند الهجوم علی بیتها و لِما حلّت بها من المصائب. و بعد ذلک کانت تقوم متهالکة أحیاناً لتؤدّی بعض أعمالها البیتیة و بصعوبة بالغة تصطحب أولادها الصغار أحیاناً و تتوجّه بهم إلی قبر أبیها أو قبر عمّها حمزة (علیه السلام) و سائر شهداء أحد لتشکو همّها.

عندما سمعت نساء المهاجرین و الأنصار بمرضها جئن لعیادتها و فی أثناء تلک الزیارة عبّرت مرة أخری فی کلامها عن عدم رضاها و اعتراضها علی هؤلاء الذین جعلوا خلافة رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلم) من نصیبهم غصباً و انتقدت الذین رأوا ذلک و سکتوا عنه؛ حیث أنّهم خالفوا بذلک السکوت واجبهم الدینی و أنکروا وصیة رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلم) و ولایة علی (علیه السلام). ثمّ حذّرتهم من عواقب هذا الفعل الذی سیؤدّی إلی خروج الإسلام عن مساره الصحیح. و ذکرتهم أیضاً بالمصلحة و الخیر الذی یمَنُّ علیهم من قبل الله عز و جل لو أنّهم قاموا بواجبهم الدینی و التزموا بولائهم لوصی رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلم).

فی تلک الأیام قدم أبوبکر و عمر لعیادة فاطمة (علیها السلام) فاستأذنا علیها فلم تأذن لهما فی البدایة و حوّلت وجهها الکریم عنهما. لکن فی نهایة المطاف تمکنا من الحضور علی فراشها، حینما ذکرت فاطمة (علیها السلام) کلام الرسول (صلّی الله علیه و آله و سلم): "رضا فاطمة من رضای، وسخط فاطمة من سخطی و من أرضی فاطمة فقد أرضانی." و قد أید الرجلان صحّة هذا الکلام و نسبته إلی الرسول (صلّی الله علیه و آله و سلم)، فأشهدت (علیها السلام) الله و ملائکته و قالت لهما: "إنکما أسخطتمانی و ما أرضیتمانی و لئن لقیت النبی لأشکونکما إلیه."

الوصیة

فی أیام مرضها إستدعت فاطمة (علیها السلام) الإمام علی (علیه السلام) و جعلته وصیاً لها. فوصّته بأن یتولّی أمرها و یغسّلها و یکفّنها و یدفنها لیلاً، و یعفی قبرها، و لا یحضر عند تجهیزها و الصلاة علیها و دفنها أحد من أولئک الذین ظلموا فی حقّها.

شهادتها

کان الیوم الثالث من شهر جمادی الثانی من السنة الحادیة عشرة للهجرة، عندما طلبت فاطمة الزهراء (علیها السلام) ماءً لتغتسل به و بعد الإغتسال لبست ثوباً جدیداً و نامت فی فراشها و غطّت نفسها بقماش أبیض لتودّع العالم شهیدة متأثّرة بالمصائب التی حلّت بها جرّاء الهجوم علی بیتها فی حین لم یکن قد بلغ عمرها الثامنة عشر. و المعروف انّها لم تعش بعد وفاة أبیها أکثر من 95 یوماً. وبناءً علی ما ذکرته الکتب المعتبرة عند أهل السنة و کتب الشیعة فإنّ فاطمة (علیها السلام) غضبت علی أبی‌بکر و عمر و لم تکلّمهما حتی توفیت. و لم یکن فی ندم أبی‌بکر علی ما فعله بالهجوم علی بیت فاطمة (علیها السلام) نفع حین وفاته.

الغسل و الدفن

إجتمع أهل المدینة علی بیت فاطمة (علیها السلام) بعد أن سمعوا نبأ وفاتها ینتظرون تشییع جسدها الطاهر و دفنه. لکنّهم بعد فترة عندما أعلن عن تأخیر تشییعها و دفنها تفرّقوا جمیعاً. عندما حلّ اللیل و نامت عیون الناس بدأ الإمام علی (علیه السلام) بتغسیل جسدها الطاهر بناءً علی وصیتها ثم کفّنها و بعد الفراغ من ذلک نادی ولدیه الحسن و الحسین (علیهما السلام) اللذین لم یکونا قد بلغا الحلم فی ذلک الوقت لیخبروا عدداً من صحابة الرسول (صلّی الله علیه و آله و سلم) الحقیقین و الذین ترضاهم فاطمة (علیها السلام) لیشارکوا فی دفنها و لم یتجاوز عددهم أکثر من سبعة.

و بعد حضورهم صلّی أمیرالمؤمنین (علیه السلام) علیها ثم بدأ بدفنها بینما کان الحزن یسود الحاضرین و خصوصاً ولدیها الطفلین ألذین کانا یبکیان بخفیة علی أمّهما التی فارقتهما و هی فی عنفوان شبابها. بعد أن إنتهی أمیرالمؤمنین (علیه السلام) من دفنها توجّه إلی قبر رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلم) مخاطباً إیاه:

"السلام علیک یا رسول الله عنی و السلام علیک عن إبنتک و زائرتک و البائتة فی الثری ببقعتک و المختار الله لها سرعة اللحاق بک. قلّ یا رسول الله عن صفیتک صبری و عفا عن سیدة نساء العالمین تجلدی ... إنا لله و إنا إلیه راجعون ... و ستنبئک إبنتک بتظافر أمتک علی هضمها فأحفها السؤال و استخبرها الحال ... لم یتباعد العهد و لم یخلق منک الذکر."

و الیوم و بعد مرور عقود طویلة من السنین لا یزال قبر سیدة نساء العالمین غیر معروف و لا یعلم به أحد من العالمین و المسلمین و خاصّة الشیعة لا یزالون ینتظرون ظهور الإمام المهدی (عجّ الله تعالی فرجه الشریف) المنقذ الالهی الکبیر و الحادی عشر من أحفاد فاطمة (علیها السلام) لیدلّ الناس علی قبر أمّه و یضع حدّاً للظلم الذی یخیم علی العالم.

أحادیث فاطمة

وصلتنا عن فاطمة (علیها السلام) أحادیث کثیرة قسم منها نقل عنها مباشرة و یمکن أن یستشفّ من هذه الأحادیث علوّ منزلتها و سعة علمها و اطلاعها الواسع. و القسم الآخر من هذه الأحادیث نقلت عن الرسول (صلّی الله علیه و آله و سلم) و الذی یدلّنا علی مدی قوّة صلتها و قربها منه. و لملاحظة الإختصار نشیر هنا إلی کلمتین فقط نُقلتا عن لسان الزهراء (علیها السلام) مباشرة:

1ـ قال مولاتنا فاطمة الزهراء (علیها السلام): "من أصعد إلی الله خالص عبادته، أهبط الله عز و جل إلیه أفضل مصلحته."

2ـ قال مولاتنا فاطمة الزهراء (علیها السلام) فی قسم من خطبتها المعروفة بالفدکیة:

 

,
 
 

درجة المقال

إرسال نظر او سؤال

إرسال الي الغير

الطبع

التسجيل